أخبار الكويت..مشاورات كويتية مع وفدى الحكومة اليمنية والحوثيين

أخبار الكويت..مشاورات كويتية مع وفدى الحكومة اليمنية والحوثيين أخبار الكويت..مشاورات كويتية مع وفدى الحكومة اليمنية والحوثيين

فى إطار المتابعة والإطلاع على تطورات المشاورات بين طرفى الأزمة اليمنية التى تستضيفها دولة الكويت حاليا، التقى وزير الخارجية الكويتى برئيس الوفد الحكومى اليمنى فى المشاورات، بينما التقى نائب وزير الخارجية بوفد الحوثيين وصالح.

فقد اجتمع عبد الملك المخلافى نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية رئيس الوفد الحكومى اليمنى فى مشاورات الكويت بمقر إقامته بالكويت مع الشيخ صباح خالد الحمد الصباح النائب الأول لرئيس الوزراء وزير خارجية الكويت.

وقالت وكالة الأنباء اليمنية الحكومية "إن المخلافى أطلع الشيخ صباح الصباح فى الاجتماع الليلة الماضية على نتائج المشاورات التى جرت بين وفد ووفد الانقلابيين- فى إشارة للحوثيين وحليفهم صالح- مؤكدا عدم حصول اى تقدم يذكر، وأوضح خلال الاجتماع أن استراتيجية الانقلابيين هى عدم تسليم السلاح ولا التقدم فى المشاورات"- حسب الوكالة -.

وأضاف " أن ما حصل فى اليمن ليس مجرد انقلاب على السلطة الشرعية لكنه انقلاب على الدولة والمؤسسات فالمليشيات الانقلابية تريد تقاسم السلطة ونحن نريد استعادة الدولة والمؤسسات وبعدها يمكن الحديث عن تقاسم السلطة".

وقالت الوكالة اليمنية " أن وزير الخارجية اليمنية أعرب خلال الاجتماع عن تقديره للجهود المكثفة التى يبذلها الأشقاء فى دولة الكويت من أجل إنجاح المشاورات والتوصل إلى حلول وفقا للمرجعيات المتمثلة بالمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطنى وقرارات مجلس الأمن وبالأخص قرار 2216 ".

من جانبه أشاد وزير الخارجية الكويتى- حسب الوكالة- بالتعامل الإيجابى من قبل الجانب الحكومى اليمنى فى المشاورات من اجل السلام فى اليمن.. مؤكدا أن الشرعية الدستورية والمرجعيات المتفق عليها أمور محسومة ولا يمكن مناقشتها أو الخروج عنها.

وأضاف أن الكويت ستقدم كل ما من شأنه إنجاح المشاورات، وتمنى أن تتوصل هذه المشاورات إلى ما يحقق السلام فى اليمن.

من ناحية أخرى ذكرت وكالة الأنباء اليمنية فى صنعاء- التى تديرها جماعة أنصار الله الحوثيين- أن الوفد الوطنى / الحوثيون وصالح/ التقى فى الكويت مساء أمس مع الشيخ خالد الجار الله نائب وزير خارجية الكويت، وأن الوفد أكد خلال اللقاء حرصه على إيجاد حلول سياسية عادلة ومنصفة تفضى إلى إيقاف الحرب وتحقيق السلام من خلال مبدأ التوافق الذى تنص عليه كل المرجعيات الخاصة بالمشاورات وعبر سلطة تنفيذية توافقية يشارك فيها الجميع.

من ناحية أخرى أعلن عبد الملك المخلافى نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية اليمنى ورئيس الوفد الحكومى لمشاورات الكويت أن الوفد توصل مع الأمم المتحدة إلى آلية لتدفق السلع وانتقال الأموال إلى اليمنيين، مؤكدا أن حكومة بلاده ستبذل كل جهد من أجل التخفيف من معاناة اليمنيين التى سببها الانقلاب- فى إشارة إلى الحوثيين وحليفهم صالح.

وقال المخلافى- فى تصريح بصفحته على تويتر عن نتائج مشاورات الأمس مع وفد الحوثيين وصالح بالكويت- أن المجتمع الدولى يقدر للحكومة كل ما تقوم به من جهود من أجل التخفيف مِن معاناة اليمنيين بعد تدمير الانقلابيين للدولة فيما هم ماضون فى تدمير الاقتصاد".

وأوضح وزير الخارجية أن فك الحصار عن تعز ووقف قصف المدنيين قضية يومية فى جدول المشاورات فى الكويت والأمم المتحدة والعالم أمام التزام أخلاقى ولن يتوقف الوفد عن العمل لتحقيقه".

واتهم رئيس الوفد الحكومى وفد المليشيات بنقل وقائع كاذبة عن الاجتماعات ونشر مواقف كاذبة عن أعضاء الوفد الحكومى وقال أن هذا السلوك ليس إلا دليل على إفلاس وعنوان فشل فى إثبات رغبة الانقلابيين فى السلام.

من جانبه قال الدكتور عبد الله العليمى نائب مدير مكتب الرئيس اليمنى ورئيس الفريق الاستشارى الحكومى فى محادثات الكويت أن المليشيات تسببت فى انهيار الاقتصاد اليمنى وزيادة معاناة المواطنين وتقوم بصرف 25 مليار ريال يمنى شهريا من البنك المركزى للمجهود الحربى ولا تبالى بمعاناة اليمنيين.

وقال فى صفحته على تويتر أن سياسات السوق السوداء والمقامرة بالاقتصاد الوطنى واستمرار استنزاف الموارد العامة للدولة فى المجهود الحربى الذى تمارسه المليشيات ينذر بكارثة، وأضاف " أن الحكومة اليمنية تبحث عن حلول للمشكلة اليمنية التى تسبب فيها الانقلابيون بينما هم يسعون لحل مشكلتهم عبر البحث عن سلطة فقط وهذا ما لا يمكن حدوثه مطلقا".

من ناحية أخرى ذكرت وكالة الأنباء اليمنية فى صنعاء- التى تديرها جماعة أنصار الله الحوثيين- أن جلسة المشاورات المسائية فى الكويت لرؤساء الوفود برعاية مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ واصلت مناقشة تشكيل حكومة توافقية بالإضافة إلى تشكيل اللجان الأمنية والعسكرية ومهام كل منها والمدد الزمنية المحددة للحكومة واللجان وكيف يتخذ قرار التشكيل لكل منها".

وتطرق النقاش إلى آلية عمل السلطة التوافقية فى حال توصلت الأطراف إلى رؤية موحدة حيالها وتم الحديث عن الدستور ومؤسسة الرئاسة.

يذكر أنه سيتم استكمال النقاش فى الجلسة العامة القادمة فى وقت لاحق اليوم بالكويت.
>

مصر 365