أخبار عاجلة

ليجا برشلونة - 5 عناصر قادت البلوجرانا للتتويج منذ الأسبوع العاشر

ليجا برشلونة - 5 عناصر قادت البلوجرانا للتتويج منذ الأسبوع العاشر ليجا برشلونة - 5 عناصر قادت البلوجرانا للتتويج منذ الأسبوع العاشر

تتويج برشلونة بالـ24 في تاريخهم أو الدوري السادس لهم بأخر 8 سنوات. هكذا كانت نهاية الليجا لموسم 2015/2016 بأسبوعها الأخير.

فبعد خسارة 11 نقطة متتالية بالليجا وضياع فرصة الحسم المبكر للدوري، نجح برشلونة في حسم الدوري الإسباني في إستاد لوس كارمينيس بغرناطة برصيد 91 نقطة وبفارق نقطة واحدة عن الغريم التقليدي ريال مدريد.

سواريز

يعتبر تألق سواريز منذ بداية الموسم بالدوري الإسباني هو أحد أهم أسباب تفوق برشلونة طوال الموسم بالليجا، فالمهاجم الأورجوياني ساهم في استمرار برشلونة على صدارة الليجا منذ الأسبوع العاشر وحتى الأسبوع الأخير عن طريق 40 هدف له بالدوري الإسباني أحرزهم خلال 35 مباراة له بالليجا.

سواريز نجح بأهدافه هذا الموسم في أن يصبح أول لاعب بعد ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو في أن يحرز أكثر من 38 هدفا في الليجا منذ 1990/1989 ومنذ تصدر هوجو سانشيز لصدارة هدافي الليجا وقتها وليصبح ثالث لاعب في تاريخ الليجا يحرز 40 هدفا بالدوري.

وبهذه النسخة التي حُسمت من خلال فارق نقطة واحده فإن أهداف سواريز في الليجا حسمت لفريق أنريكي 16 نقطة كاملة بالدوري بالإسباني، ونجح مهاجم ليفربول السابق في أن يصنع 19 هدفا أخر لزملائه.

بيكيه

في بداية الموسم كان خط الدفاع يمثل مشكلة أساسية بالنسبة لإنريكي حيث دخل مرمى فريقه 13 هدفا في أول 9 مباريات لهم بالدوري الإسباني ولم يظهر داني ألفيش او خوردي ألبا بأدائهم الدفاعي المعتاد.

ولكن مع مرور الأسابيع تحسن أداء جيرارد بيكيه وخافيير ماسكيرانو بشكل أساسي في خط الدفاع ونجح الثنائي في أن يخرجوا بشباك نظيفة في 15 مباراة منذ الأسبوع الـ10 وحتى نهاية الدوري في أداء ساهم في زيادة برشلونة للفارق بينه وبين الفرق الأخرى وأتاح لنفسه هامشا للخطأ قبل الدخول المنعطف الأخير من الموسم وليتوج في النهاية بفارق نقطة واحدة عن أقرب منافسيه وبالأسبوع الأخير.

الإصابات

عانى برشلونة هذا الموسم من عدم وجود بدلاء على مستوى اللاعبين الأساسين وكان يعتمد انريكي على 11 لاعب محددين بشكل كبير وغياب أكثر من لاعبين كان يمثل مشكلة رئيسية لإنريكي من أجل تعويضهما وعانى فريق برشلونة في منتصف الموسم بخسارة 11 نقطة متتالية في الدوري بسبب تدهور الحالة البدنية للاعبين.

ولكن حين نتحدث عن الحالة البدنية للاعبين كان يجب تسليط الضوء على الجهاز الطبي لبرشلونة الذي نجح في الحفاظ على استمرارية تواجد اللاعبين الأساسيين دون توقف بسبب الإصابات وكان ينجح في إعادة وتجهيز اللاعبين المصابة بأسرع وقت ممكن لإنريكي ومساعديه وذلك بعيدا.

وكانت إصابة رافينيا بقطع في الرباط الصليبي في شهر سبتمبر 2015 هي أطول إصابة بفريق برشلونة هذا الموسم وعاد اللاعب للمشاركة مع فريقه بشهر ابريل الماضي.

بوسكيتس

مرة أخرى أوضح اللاعب الأسباني صاحب الـ28 سيرجيو بوسكيتس أهميته بالنسبة لفريق برشلونة وعناصره، فاللاعب الإسباني هو المتسبب الأول في حالة الانسجام التي تتغطى على لاعب برشلونة خصوصا بين خط الدفاع والهجوم.

هذا الموسم أيضا بوسكيتس كان له دور كبير في تغطية أخطاء دفاع برشلونة خصوصا ألفيش وألبا، فلاعب خط الوسط كان دائما ما يكون مطلوب منه إغلاق المساحات خلف هذا الثنائي بالتناوب بينهم.

ميسي

وأخيرا وعلى الرغم من أن هذا الموسم قد يعتبر أحد اقل المواسم تهديفيا لليونيل ميسي في الليجا على معيار اللاعب الأرجنتيني نفسه إلا إن اسمه لم يختف عن قائمة العناصر الحاسمة لبرشلونة هذا الموسم حيث أحرز 26 هدفا وصنع 18 هدفا ولم يتفوق عليه في صناعة الأهداف هذا الموسم سوى زميله سواريز الذي صنع 19 هدفا بالليجا.

ونجح ميسي هذا الموسم في حسم 9 نقاط هذا بالدوري لبرشلونة من خلال أهدافه فقط.

فيديو اليوم السابع