أخبار عاجلة

آثار الفيوم تحرر محضرا ضد مجلس مدينة الفيوم بسبب ردم حمام أثرى

آثار الفيوم تحرر محضرا ضد مجلس مدينة الفيوم بسبب ردم حمام أثرى آثار الفيوم تحرر محضرا ضد مجلس مدينة الفيوم بسبب ردم حمام أثرى
قامت لجنة من آثار الفيوم برئاسة أحمد عبد العال مدير عام الآثار بالمحافظة، وبمشاركة عدد من المفتشين ومدير الأملاك، بتحرير محضر ضد رئيس مدينة الفيوم، وتم إرساله إلى شرطة الآثار لقيام مسئولى مجلس مدينة الفيوم بوضع مخلفات وأكوام من الزبالة داخل حمام أثرى فى منطقة كيمان فارس، مما أدى إلى ردم أجزاء كبيرة من الحمام.

وكانت منطقة الآثار قد سبق وحررت محضرا ضد مدير إدارة المواقف الذى أقام "موقف" لمركز أبشواى بجوار الحمام، مما أثر على الموقع الأثرى دون الحصول على التراخيص.

كان الدكتور خالد العنانى وزير الآثار والمستشار وائل مكرم محافظ الفيوم، قد شاهدا موقع الحمام أثناء زيارة الوزير للمحافظة فى 23 أبريل الماضى، وأكد الوزير أنه سوف يرسل لجنة من أحد مراكز البحوث المتخصصة لمعاينة الموقع والمواقع الأثرية الأربعة الأخرى فى منطقة كيمان فارس، والتى تعانى من نمو الحشائش بصفة مستمرة وارتفاع منسوب مياه الصرف الصحى فى هذه المواقع من المبانى المحيطة.

جدير بالذكر، أن منطقة كيمان فارس هى الباقية من مدينة "شدت"، والتى كانت عاصمة فى عصر الدولة الوسطى الأسرة الثانية عشرة واسمها الحديث كيمان فارس، وسميت ارسينوى وهو اسم زوجة الملك بطليموس الثانى فى العصر اليونانى وسميت كروديلوبوليس أى مدينة التمساح وهى مدينة مهمة فى التاريخ المصرى، كانت أطلالها تبلغ مساحتها أكثر من 300 فدان، وكانت تضم أطلال معبد امنمحات الثالث وأطلال معبد بطليموس الثانى وأطلال حمامات رومانية، وتم تسليم الأرض سنة 1970 للأملاك الأميرية مع الاحتفاظ بخمس مواقع وهى معبد بطليموس والمعبد الشمالى والحمام الكبير والصغير والحمام الجديد وتم تسليم الأرض للمحافظة سنة 1980وبدأت المبانى.

وبعد ذلك بنيت بالمنطقة المحيطة جامعة الفيوم والتعاونيات ومدارس مبارك كول والفرنسية وكثير من المبانى الحكومية وبنيت جميع المبانى دون صرف صحى، مما أدى إلى تسرب مياه الصرف الصحى إلى المناطق الخمسة، وأدى إلى ظهور حشائش ولم تقم محافظة الفيوم بعلاج المشكلة وظلت المشكلة تتفاقم حتى تم عمل صرف صحى سنة 1995 وهى المحطة الصغيرة المبنية بجوار مبنى جامعة الفيوم، وتقوم الآثار سنويا بإزالة الحشائش ثم تنبت مرة ثانية، ودون سابق إنذار قام مجلس مدينة الفيوم بردم منطقة الحمام الكبير وهو من ضمن الخمس مواقع التى احتفظت بهم الآثار، وأثناء عمل مفتشى الآثار فى كيمان فارس وجدوا لوادر مجلس المدينة تقوم بردم الموقع، وتم إبلاغ شرطة السياحة، وتم عمل محضر تعدى باسم رئيس المدينة، وتم إرساله لشرطة السياحة والآثار لاتخاذ اللازم نحو إرساله للنيابة لمخالفة قانون حماية الآثار رقم 117لسنة 1983 والمعدل بقانون 3لسنة 2010.

مصر 365