أستاذ أمراض مهنية: اختلاط العرق بالأسمدة يسبب الحروق والعمال عرضة للسرطان

أستاذ أمراض مهنية: اختلاط العرق بالأسمدة يسبب الحروق والعمال عرضة للسرطان أستاذ أمراض مهنية: اختلاط العرق بالأسمدة يسبب الحروق والعمال عرضة للسرطان
أصيب عمال فى الشرقية بحروق والتهابات بمناطق اليدين والبطن، إثر تشوينهم شحنة سماد "فوسفات الجير" ما آثار الشكوك بعدم صلاحية هذه الأسمدة.

وقال الدكتور محمود عمر، مؤسس ومستشار المركز القومى للسموم أستاذ الأمراض المهنية بكلية طب قصر العينى: "إن الأعراض التى ظهرت على العمال تعتبر تفاعلا طبيعيا لملامسة الفوسفات لجلد الإنسان، ولو أن السماد غير صالح لكان التفاعل معه أقل، ووصول سماد الفوسفات إلى الجسم يكون بسبب إهمال العامل بعدم ارتداء الملابس الواقية أو الالتزام بمعايير الأمن والسلامة والنظافة الشخصية المستمرة".

وأضاف أستاذ الأمراض المهنية: "الحروق والالتهابات بأيدى العمال نتجت عن اختلاط عرقهم بمادة الفوسفات، حيث تحولت إلى مادة كاوية مثل ماء النار تحرق الجلد والملابس الملامسة لها مباشرة، ووصول الألم إلى البطن جاء نتيجة عدم نظافة يد العامل، فأغلب العمال لا يغسلون أيديهم أو وجوههم قبل تناول الطعام، ما يعنى احتمال وصول مادة الفوسفات إلى أمعائهم، وبالتالى شعورهم بألم فى البطن".

وأشار الدكتور محمود إلى أن عمال الأسمدة والمبيدات والمذيبات والبتروكيماويات عرضة للكثير من الأمراض، بسبب عدم التزامهم بخطوات الأمن والسلامة، مثل تكميم الأنف والفم وارتداء الملابس الواقية التى تحميهم من أضرار عملهم، والتى تصل إلى الجلد والأظافر، فلا مناعة فى جسم الإنسان ضد هذه المواد.

وتابع الدكتور محمود: "يصاب العاملون فى مصانع المذيبات أو مستخدمى المذيبات بالتهاب فى الجهاز الهضمى والجهاز التنفسى وسرطان الكبد والكلى، والبعض يصاب بغيبوبة، أما عمال الأسمدة والمبيدات والبتروكيمياويات فيتعرضون لتأثير مضاعف ومتراكم، بمعنى أن هذه المواد تظل فى أجسامهم مدى الحياة مع زيادة خطر إصابتهم بأمراض الجهاز التنفسى والكلى والكبد والمخ".


>- بالصور.. عاملان جديدان يحرران محضرا لإصابتهما بحروق بسبب أسمدة بالشرقية

- بعد حوادث الطلاب فى الإسكندرية والقليوبية.. مؤسس مركز السموم:الإقامة بجوار محطات تحلية المياه ومكامير الفحم وأبراج المحمول والكهرباء خطر قاتل.. سرطان الكبد والدم أبرز الأمراض..ومفيش مصانع صديقة للبيئة
>

مصر 365