الجامعة العربية ترفض الدعوات الانفصالية للأكراد بشمال سوريا

الجامعة العربية ترفض الدعوات الانفصالية للأكراد بشمال سوريا الجامعة العربية ترفض الدعوات الانفصالية للأكراد بشمال سوريا

أكدت جامعة الدول العربية رفضها لما يسمى بالنظام الفيدرالى فى مناطق سيطرة الأكراد فى شمال سوريا. وقال نائب الأمين العام للجامعة العربية السفير أحمد بن حلى- فى تصريح الاثنين، "إن الجامعة العربية ترفض مثل هذه الدعوات الانفصالية التى تمس وحدة سوريا".

وأضاف أن جزءا من الأكراد أنفسهم رفضوا مثل هذه الدعوات، مشيرا إلى أن مبدأ الجامعة العربية فيما يتعلق بالشأن السورى يقوم على أن وحدة سوريا وسلامتها الإقليمية هو أحد ثوابت الجامعة العربية.

وأعرب نائب الأمين العام للجامعة العربية عن أمله فى أن يوفق السوريون من خلال مفاوضاتهم الجارية فى جنيف للخروج بحل سياسى يمكنهم من الخروج من أزمتهم التى طالت وينقذ سوريا من تداعياتها.

وشدد ابن حلى على ضرورة أن يتوافق السوريون على المرحلة الانتقالية والاستحقاقات الخاصة بها سواء ما يتعلق بالانتخابات أو الدستور، موضحا أنه بعد إتمام هذه المرحلة واتفاق السوريين بمختلف مكوناتهم فإن السوريين يرون وقتها ما يرونه من تنظيم لوضع سياسى هم أصحاب الحق الأصيل فيه.

كما شدد على أن وحدة سوريا وسلامتها الإقليمية هى أمر مهم، مشيرا إلى حرص الجامعة العربية على وحدة سوريا، قائلا "إنه رغم غياب مشاركة وفود السورية فى اجتماعات الجامعة العربية ومجالسها، إلا أنه لا يزال موضوع احتلال إسرائيل للجولان العربى السورى هو بند دائم مطروح على أجندة مجلس الجامعة العربية ويحظى بالاهتمام العربى مثل باقى الأراضى العربية المحتلة، مؤكدا أن الجامعة العربية ترى أن سوريا هى دولة مهمة بالنسبة للنظام الإقليمى العربى الذى تمثله الجامعة العربية.

وأشار ابن حلى إلى أن سوريا الموحدة هى ركن أساسى بالنسبة للأمن والاستقرار فى المنطقة، وترى الجامعة العربية أن أى دعوات تمس وحدة سوريا هى دعوات مرفوضة.
>

مصر 365