أخبار عاجلة

أمل القبيسي: دعم القيادة وراء تمكين الإماراتيات

أمل القبيسي: دعم القيادة وراء تمكين الإماراتيات أمل القبيسي: دعم القيادة وراء تمكين الإماراتيات

أكدت معالي الدكتورة أمل عبد الله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، أن الله حبا دولة الإمارات بقيادة تتحلى برؤية ثاقبة تدرك مكانة ودور المرأة في بناء مجتمع يتميز بالرأفة والرحمة، ويمنح الفرص المتكافئة لجميع أفراده لينمو ويزدهر ويحيل الأحلام إلى واقع.

وقالت إن الدافع الأساسي وراء هذا التحول الجذري في وضع المرأة الإماراتية يرجع إلى الالتزام منقطع النظير لقيادة دولة الإمارات منذ قيام دولة الاتحاد بقيادة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ويسير على نهجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وجهود سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات».

وأشادت معاليها في كلمة لها خلال الاحتفال الذي أقامته مجموعة سيدات الأعمال العالمية مؤخرا، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة وذلك بقاعة الثريا بفندق الشاطئ روتانا بهذه المبادرة التي أقيمت في أبوظبي بالتعاون مع مجالس الأعمال الأسترالي والبينيلوكس والبريطاني والكندي والفرنسي وثمنت الدور الذي تقوم به المجموعة في هذا الصدد.

رحلة

وتحدثت معالي أمل القبيسي - التي تم منحها خلال الاحتفال «جائزة الشخصية الملهمة ليوم المرأة العالمي 2016» من قبل مجموعة سيدات الأعمال العالمية، وذلك في نسختها الأولى عن رحلتها للوصول إلى رئاسة المجلس الوطني الاتحادي.

وقالت معاليها أمام مئات المشاركين في هذا الاحتفال الذي أقيم تحت شعار «التعهد بالمساواة» بصفتها أول امرأة تترأس البرلمان في العالم العربي: اليوم نفتخر ونعتز بالوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، قائد المسيرة المزدهرة للإمارات والذي كان لسياساته ورؤيته الثاقبة أكبر الأثر في تمكين المرأة الإماراتية على الصعد التعليمية والمهنية والقيادية والتشريعية كافة.

وأضافت أن السياسات التي انتهجها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة عززت من تمكين المرأة الإماراتية وأضافت العديد من الفرص التي ساعدت على تقدمها وازدهارها وانعكس ذلك أيضاً من خلال الاستراتيجية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، كما أننا نعتز بدور صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ورؤيته الثاقبة وإصراره على بناء مستقبل مشرق ودعمه للشعب برجاله ونسائه، وثمنت دور أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات في هذا المجال.

وأكدت معالي أمل القبيسي أن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك أرست قبل عقدين من الزمن دعائم المشاركة السياسية للمرأة في الإمارات ودخولها المجلس الوطني الاتحادي فقد قالت سموها في عام 1997: «من حق ابنة الإمارات أن تعيش أزهى العصور في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو رئيس الدولة وأن تدخل معترك الحياة النيابية لتشارك في صناعة القرار عبر الانضمام لعضوية المجلس الوطني».

وأشارت إلى أن التقدم الكبير الذي شهدته قضية المساواة بين الجنسين في الإمارات شاهد على وضوح رؤية القيادة ودعهما الكبير لهذه القضية الوطنية والإمكانات الكبيرة التي تتحلى بها المرأة الإماراتية، وقوة إصرارها بعدما نجحت في دخول المعتركات السياسية والاقتصادية والإدارية والتعليمية والتجارية ومجال الأعمال، وتبوأت مراكز قيادية في تلك المجالات كافة فضلاً عن دخولها المجالات الأمنية والعسكرية.

قصة نجاح

أكدت معالي القبيسي أن توفير التعليم للمرأة وإشراكها في تنمية البلاد ساهم في صناعة قصة نجاح المرأة الإماراتية، وحسب مؤشر الفجوة بين الجنسين الذي يصدره المنتدى الاقتصادي العالمي تصدرت الإمارات قائمة تضم 142 دولة من حيث محو الأمية وتسجيل الفتيات في المرحلة الثانوية.. أما فيما يتعلق بمؤشر عدم المساواة بين الجنسين في تقرير الأمم المتحدة للتنمية البشرية احتلت الإمارات المرتبة الـ43 من بين 185 دولة وهي أعلى مرتبة ضمن البلاد العربية المدرجة في المؤشر.

وأشارت معاليها إلى أن الإحصاءات المتوفرة عن التعليم العالي للمرأة تخبر عن قصة نجاح أخرى، حيث تظهر الأرقام أن أكثر من 92 في المئة من الإناث اللائي يتخرجن من الثانوية العامة يكملن مسيرتهن التعليمية.