أخبار عاجلة

وسم "#وبعدين_وياك" يشهد تفاعلاً جماهيرياً واسعاً

وسم "#وبعدين_وياك" يشهد تفاعلاً جماهيرياً واسعاً وسم "#وبعدين_وياك" يشهد تفاعلاً جماهيرياً واسعاً

شهد وسم "#وبعدين_وياك" تفاعلاً جماهيرياً واسعاً على حسابات وزارة الداخلية للتواصل الاجتماعي، بتواصل الآلاف من الجمهور عبر قنواتها على (انستغرام وفيس بوك وتويتر ويوتيوب وغوغل بلس).

وكانت إدارة الإعلام الأمني، بالأمانة العامة لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ، قد أطلقت مبادرة توعوية عبر وسم "#وبعدين_وياك" على مواقع التواصل الاجتماعي ،والمستوحى من السلوكيات الخاطئة والمخالفات المرورية اليومية الشائعة والمتكررة التي يرتكبها الأفراد وقائدو المركبات على مختلف الطرقات الداخلية والخارجية، لتعزيز التوعية العامة والسلامة المرورية.

وأشارت الملازم أول فاطمة الشحي، رئيسة مركز مواقع التواصل الاجتماعي بإدارة الإعلام الأمني، أن الوسم حقق المرتبة الخامسة على مدار ثماني ساعات متواصلة على موقع "تويتر"، فيما حقق على باقي المواقع  تفاعلاً جماهيرياً واسعاً، وثمن جمهور المتابعين على مختلف مواقع التواصل الاجتماعي المبادرة، ووصفها بالتجربة المبتكرة بأسلوب ابداعي وفكاهي بسيط يخاطب مختلف الفئات المجتمعية.

وأوضحت الشحي، أن إدارة الإعلام الأمني ارتأت أن تقدم فكرة الوسم بأسلوب إماراتي محلي، لا يخلو من سمة الفكاهة المجتمعية الهادفة، منوهة أن وسم "#وبعدين_وياك" لا يقتصر على المواطنين فحسب بل هو يخاطب كافة شرائح المجتمع من مواطنين ومقيمين من مختلف الجنسيات والثقافات.

ولاقى وسم "#وبعدين_وياك"، أصداء إيجابية مميزة في الأوساط الإعلامية المحلية، حيث ثمن الأستاذ محمد يوسف اليوسف ، رئيس جمعية الصحفيين الإماراتيين ،مبادرة الإعلام الأمني ،معتبراً اياها خطوة تضاف للجهود الطيبة والمتميزة للجهات الشرطية ، بشكل يعزز التوعية المرورية وايصالها لكافة شرائح المجتمع .

 مؤكداً أن الحملات التوعوية التي تستخدم وسائل التواصل الاجتماعي تخاطب عقل وتفكير الجيل الحالي وتصل إليهم ويتفاعلون معها ، آملاً بأن يصل صداها الطيب لهم لينعكس على سلوكهم بشكل إيجابي أثناء استخدامهم لوسائل النقل ،داعياً  الشباب للالتزام بقواعد وأنظمة السير والمرور ،و ناصحاً إياهم بعدم التهور والطيش أثناء القيادة  حفاظاً على حياتهم ، وحياة الآخرين.