أخبار عاجلة

تقرير في الجول - كلوب وحده ليس كافيا لعودة ليفربول

تقرير في الجول - كلوب وحده ليس كافيا لعودة ليفربول تقرير في الجول - كلوب وحده ليس كافيا لعودة ليفربول

مازال تخبط ليفربول متواصلا في الدوري الإنجليزي رغم رحيل رودجيرز ووصول يورجن كلوب إلى الفريق في أكتوبر الماضي فنتائج الفريق لم تتحسن بالشكل المطلوب والفريق في المركز التاسع بعيد عن المراكز المؤهلة لدوري الأبطال.

واعتبرت جماهير الفريق وصول كلوب خلفا لرودجيرز هو طوق النجاه للفريق الذي تراجع الموسم الماضي بشكل حاد بعد أن كان منذ موسمين قاب قوسين أو أدنى من حسم لقب البريميرليج لأول مرة منذ بدايتها عام 1992.

رحيل سواريز وإصابة ستوريدج كانت العامل الرئيسي في تراجع الفريق من منافس على اللقب إلى مجرد خصم عنيد من أصحاب المراكز فوق المتوسطة في جدول الترتيب وهو ما أثار الجماهير ضد مدربها السابق وإدارة ناديها التي تحركت بعد بداية هذا الموسم وحصلت على يورجن كلوب المدرب الألماني الفذ.

وقاد كلوب ليفربول حتى الآن في 14 مباراة في الدوري الأنجليزي فاز في 5 فقط وتعادل في 4 وخسر 5 أخرى ولم يحصد سوى 19 نقطة وهي أرقام تبدو قريبة جدا من أرقام المدرب رودجيرز الذي حصد 12 نقطة في أول 8 جولات قبل رحيله.

ولا يملك كلوب عصا سحرية لتغير ما يحدث في ليفربول فكلوب اشتهر بالخطأ بأنه قادر على صنع "الفسيخ من الشربات" وجماهير ليفربول توقعت منه تحويل الأسماء المتوسطة بالفريق حاليا إلى نجوم وهي أمور من الصعب بل من المستحيل أن تحدث.

في دورتموند كان كشافي النادي يستقطبون المواهب البارزة في أوروبا والتي تمتلك المهارة والقدرة على التطور والمنافسة ومع روح كلوب وتشجيعه مع الالتزام التكتيكي بأفكار المدرب التي تلائمه يظهر اللاعب كل ما يمتلك من إمكانيات فيصبح نجما بسهوله بينما في ليفربول معظم الأسماء المتواجدة لن تعطي أكتر مما تقدم في الوقت الحالي "مستوى فوق المتوسط".

ويجب على جماهير ليفربول ألا تنتظر من كلوب مع الأسماء الحالية المتواجدة مع الفريق "بعد عودة المصابين" أكثر من مركز مؤهل لليوروبا ليج فحتى كلوب نفسه لم يستطع إنقاذ أسماء كبيرة في دورتموند من الهبوط والتراجع الموسم المنقضي في ألمانيا عندما أعلن أنه لا يملك أي جديد ليقدمه لتلك المجموعة قبل الرحيل فما بالك بمجموعة من أصحاب المستوى الـ"فوق متوسط"؟.

بينما يتحمل كلوب مسؤولية أمر واحد فقط مما يحدث في ليفربول وهي كثرة الإصابات العضلية التي تبعد لاعبي الفريق منذ انضمامه عن المباريات وهي المشكلة التي ظهرت على لاعبي دورتموند في الموسم الماضي ويبدو جليا أنها خطأ واضح يتحمله كلوب وأحماله التدريبية.

القادم سيكون أفضل لليفربول إن تركوا أمر ملف التعاقدات واستقطاب اللاعبين كاملا ليورجن كلوب وعينه الخبيرة والمميزة أما إن كان غيرذلك فسيظل ليفربول في نفس الدوامة من التعاقدات التي لن تصعد بالفريق لأبعد مما وصل إليه نهاية الموسم الماضي.

فيديو اليوم السابع