أخبار عاجلة

«ليسوا فضائيين»..تعرف على سر الرؤوس البيضاوية المستطيلة لقبائل ما قبل التاريخ

1280px-ParacasSkullsIcaMuseum

إعداد وترجمة : أحمد عبد الحميد

احتار العديد من العلماء والمنقبين فى قارات العالم القديم، عندما عثروا على جماجم بيضاوية شديدة الاستطالة فى قبور قديمة تعود لعصر ما قبل  التاريخ..فما سر تلك الجماجم الغريبة ؟

يعد تشويه الجمجمة الاصطناعي -وفقًا للدراسات العلمية- ، عبر تسطيح  الدماغ، أو جعلها مائلة، هو شكل من أشكال التغيير في الجسم التي تتم على جمجمة الإنسان بشكل متعمد،  والذى يتم من خلال تشويه النمو الطبيعي لجمجمة الطفل المولود منذ شهر عقب الولادة وحتى 6 أشهر، وهى الفترة التى تكون فيها جمجة الطفل لينة قابلة للتشكيل عن طريق الضغط عليها، وكانت تمارس تلك العملية بشكل شائع في عدد من الثقافات القديمة على نطاق جغرافى وزمنى واسع، بل ما زال يحدث حتى اليوم في بعض الأماكن القليلة مثل جمهورية فانواتو التى تقع في جنوب المحيط الهادئ.

ويعتقد أن أقرب الأمثلة على ذلك هو ما وجده العلماء فى كهف شاندر بشمال العراق بين عامي 1957-1961، من عظام وجماجم تعود للألفية التاسعة قبل الميلاد، و أيضا بين شعوب العصر الحجري الحديث في جنوب غرب آسيا، حيث أثبت العلماء أن تلك الجماجم تم تشويهها وتغير شكلها بشكل صناعى، ما يُعد أقدم مثال على هذه الممارسات التى تمت من قبل عشرات الآلاف من السنين.

أول عملية تسجيل لتلك -الجراحة بدون مشرط- ، كانت فى العام 400 قبل الميلاد وفقًا لأبوقراط ، وفي العالم القديم نفذت قبائل الهون عمليات إعادة تشكيل مماثلة للجماجم،  وفي العصور القديمة المتأخرة ( 300-600 م) ، بالإضافة إلى القبائل الجرمانية الشرقية الذين كانوا يحكمها الهون أنفسهم ،  كما عُرفت تلك العملية لدى القوط الشرقيين ، والبورغندين، أما القبائل الجرمانية الغربية، فلم يتم العثور على تلك التشوهات الجمجمية إلا نادرًا.
>طريقة التنفيذKane_Caw_Wacham

تبدأ تلك العملية عادة بعد الولادة بشهر حتى يتم الوصول إلى الشكل المطلوب، وقد تفشل نتيجة رفض الطفل للجهاز.

 

الأسباب والدوافع

تغيير شكل الجمجمة ربما كان للدلالة على الانتماء لقبيلة ما، أو لإثبات الحالة الاجتماعية، وقد لعبت تلك الدوافع دورا رئيسيا في المجتمع المايا القديم، حيث كانوا ينظرون لها بعين أنها تهدف إلى جعل شكل الجمجمة أكثر جمالًا، ويعتقد أن الشخص ذو الرأس الممدود يمكن أن يكون أكثر ذكاءًا ، أو من مكانة أعلى ، وأقرب إلى عالم الأرواح.

الآثار الجانبية الصحية 

لم تظهر أى فروق ذات دلالة إحصائية في قدرة الجمجمة بين جماجم مشوهة بشكل مصطنع والجماجم العادية في العينات التى تم جمعها من بيرو .

أونا