خالد الفيصل يؤكد حرص خادم الحرمين على تحقيق التنمية والاهتمام بالمواطن في كل منطقة

خالد الفيصل يؤكد حرص خادم الحرمين على تحقيق التنمية والاهتمام بالمواطن في كل منطقة خالد الفيصل يؤكد حرص خادم الحرمين على تحقيق التنمية والاهتمام بالمواطن في كل منطقة

    أكد صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، حرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله - على تحقيق التنمية والاهتمام بالمواطن في كل منطقة من مناطق المملكة، في وقت أعلن فيه أن قيمة المشروعات المنجزة والمعتمدة والجاري تنفيذها في محافظتيْ خليص والكامل تقدر بنحو 1.5 مليار ريال.

وأوضح الأمير خالد الفيصل خلال تفقده محافظتيْ الكامل وخليص أول من أمس، أن الإمارة في خدمة المواطن في هذه المنطقة، لافتا النظر إلى أن الجولات على محافظات المنطقة مستمرة للاستماع المباشر لمطالب المواطنين وتلمس احتياجاتهم وحل مشكلاتهم، مؤكدا أنه في نهاية كل جولة تدون الملاحظات لمناقشتها تمهيداً لوضع الحلول لعلاجها من أجل تحقيق راحة المواطن.

أمير مكة يناقش مع لجنة الدفاع المدني أخطار المناطق التجارية والصناعية العشوائية

وأبان أن من الملاحظ في الجولات على المحافظات اختلاف نوعية المطالب وارتفاع سقفها، قائلا «ما رأيته اليوم يختلف عما شاهدته قبل سبع سنوات، فأصبحنا نسمع المواطنين يطالبون بفتح جامعة أو كلية ويطالبون بنوع وتخصص معين»، مشيرا إلى أن ارتفاع سقف المطالب يعكس المستوى الذي وصل إليه المواطن في مختلف المحافظات بالمنطقة.

وأفاد سموه أن التنمية لم تعد مقصورة على المدن الكبيرة بفضل الله ثم بفضل دعم الدولة، وهي التنمية الصحيحة والمفيدة، مبينا أن قيمة المشروعات المنفذة والجاري تنفيذها والمعتمدة في محافظتي الكامل والخليص قاربت المليار ونصف المليار ريال .

وعن مركز البيضاء أوضح الأمير خالد الفيصل أنه مشروع مختلف عن البقية بوصفه مشروعا أهليا خيريا، ليس له ميزانية، بل تم بمساعدة من الدولة عبر الفائض من الميزانيات وبإدارة وإشراف وكالة التنمية بإمارة منطقة مكة المكرمة.

وقال سموه: «نحن بصدد طلب جميع المحافظات بمنطقة مكة المكرمة لإرسال مندوبين للاطلاع على مشروع مركز البيضاء وأن يكون أنموذجاً يُحاكي المستقبل، فلو أن كل محافظة تبنت مشروعا مثله سيكون لدينا 17 مشروعا نوعيا في المنطقة»، مضيفا أن التنافس سيكون جميلا بين المحافظات ومن أراد أن يبدأ بمثل هذا المشروع فنحن معه.

وبيّن سمو أمير منطقة مكة المكرمة أن لكل محافظة مخططا إقليميا ودراسات خاصة في التنمية، وكل مشروعات الدولة اعتمدت في المخطط الإقليمي لمدة عشر سنوات قادمة، مستدركاً أنه ستتم إعادة صياغة الدراسة بعد سنتين، ومن ثم البدء في مخطط إقليمي جديد يعتمد على الشراكة بين القطاعين الحكومي والأهلي.

وما يذكر أن مشروعات محافظة الكامل شملت إنشاء محطة تحويل كهرباء وتعزيز التغذية في المحافظة ومراكز تابعة لها، كما تضمنت عشرة في حقل المياه شملت إنشاء خزان بسعة 10 آلاف م 3، وخطا ناقلا من سد المرواني إلى الكامل بطول 38 كلم، وحفر آبار، وإنشاء محطة تنقية ومعالجة المياه.

وفيما يخص البلديات بلغ عدد المشروعات 17، شملت الحدائق وتجميل المداخل، وإنشاء مركز خدمات الكامل، والمدينة الشبابية، إضافة لممرات المشاة والرصف والسفلتة والإنارة، فيما اعتمدت اربعة مراكز صحية في عددٍ من المراكز التابعة لمحافظة الكامل، ومصلى للعيدين.

وتضمنت مشروعات الكامل ثلاثة مشروعات طرق تشمل استكمال طريق السليم أبو شهاب حتى طريق المدينة، وتصميم ازدواج طريق الكامل - عسفان، واستكمال طريق خليص - مسر.

كما تضمنت المشروعات في خليص طرق النقل والطرق الزراعية، إضافة لمحطات كهرباء هدفها تعزيز الطاقة في المحافظة والمراكز التابعة لها، وتحسين شبكات الكهرباء الحالية، كما يتم تنفيذ توسعة لمحطة كهرباء خليص، وبالنسبة للمياه يتم تمديد خط المياه المغذي لمستشفى خليص العام ولعدد من المراكز والأحياء.

من جهة اخرى رأس أمير منطقة مكة المكرمة بمكتبه بجدة مؤخرا ، الاجتماع الشهري للجنة الدفاع المدني الرئيسي بالمنطقة، واطلع الأمير خالد الفيصل خلال الاجتماع الذي حضره مديرو وممثلو الجهات الفرعية، الأعضاء في لجنة الدفاع المدني الرئيسية، على ما أنجزته الفرق الميدانية في محافظات العاصمة المقدسة، وجدة والطائف، لرصد المخالفات، والحد من خطورة السلوكيات المخالفة في بعض المواقع.

واستعرض أمير منطقة مكة المكرمة المحاور المدرجة على جدول الأعمال والتي تضمنت أخطار المناطق التجارية والصناعية العشوائية، وما أنجزته لجان حصر الأضرار خلال الفترة الماضية، إضافة إلى مناقشة محطات التوزيع الكهربائي، والأخطار الناجمة عن تكدس النفايات بأنواعها، إلى جانب مناقشة التقارير الواردة عن اللجان الفرعية.

وفي نهاية الاجتماع أقرت اللجنة، عددا من التوصيات، واتخذت الإجراءات المناسبة حيال عددٍ من الموضوعات الآخرى.