تعز: نفاد الأدوية من مستشفى الثورة يوقف استقبال الحالات الطارئة

تعز: نفاد الأدوية من مستشفى الثورة يوقف استقبال الحالات الطارئة تعز: نفاد الأدوية من مستشفى الثورة يوقف استقبال الحالات الطارئة

    قتل 15 وجرح آخرون من مليشيا الحوثي وعلي عبدالله صالح وقتل ثلاثة وجرح 17 اخرين من رجال الجيش والمقاومة في مواجهات بمناطق متفرقة في تعز.

وقالت المقاومة انها قتلت سبعة وجرحت تسعة من عناصر مليشيا الحوثي وصالح في عملية استهدفت تجمعا للمليشيا في منطقة البرح بمديرية مقبنة غرب تعز.

كما قتل ستة مدنيين بينهم امرأتان وأربعة أطفال وجرح 16 آخرون من جراء انفجار لغم زرعه الحوثيون جنوب تعز وانفجر بسيارة كانت تقل نازحين من أبناء المنطقة، وقصفت مقاتلات التحالف مواقع تمركز المليشيا في اللواء 35 بمفرق المخا غرب تعز، ودارت اشتباكات عنيفة في مديرية المسراخ جنوب مدينة تعز.

إلى ذلك، أعلنت هيئة مستشفى الثورة الحكومي بمدينة تعز، التوقف عن استقبال حالات الطوارئ بسبب نفاد الأدوية، إثر الحصار الذي تفرضه ميليشيا الحوثي وقوات صالح على المدينة.

وقالت في بيان لها إن "القرار جاء بسبب نفاد الأدوية ومستلزمات العمليات من مخازن الهيئة، والعجز المالي القائم منذ ثلاثة أشهر"، وأكدت هيئة مستشفى الثورة استمرارها في تقديم العلاج اليومي لحالات التنويم في قسم العناية المركزة بالمستشفى.

ويعد مستشفى الثورة اكبر مستشفى حكومي في تعز ويواصل عمله وسط ظروف صعبة ويتعرض للقصف المستمر.

وفي مأرب، قتل خمسة أفراد من قوات الجيش الوطني الموالي للرئيس عبدربه منصور هادي وجرح أربعة آخرون، أمس جراء سقوط صاروخ أطلقه الحوثيون والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي صالح بمدينة مأرب.

وقالت مصادر في المقاومة الشعبية إن صاروخ "كاتيوشا" أطلقه الحوثيون وقوات صالح على القصر الجمهوري بالمدينة، أدى إلى مقتل خمسة وجرح أربعة آخرين إلى جانب تدمير سيارتي دورية للجيش بداخل القصر.

ويعتقد أن إطلاق الصاروخ كان من جبل هيلان آخر معقل للحوثيين وقوات صالح بمديرية صرواح، ويبعد الجبل عن المدينة نحو 40 كم، حسب المصادر ذاتها.

يذكر أن قوات الجيش والمقاومة مسنودة بوحدات من قوات التحالف العربي، قد استعادت السيطرة على معظم المناطق الإستراتيجية التي كانت في قبضة الحوثيين في محافظة مأرب النفطية من بينها أجزاء كبيرة من مديرية صرواح بعد مواجهات عنيفة دارت بين الطرفين. وفي الجوف، تمكنت المقاومة والجيش الوطني من السيطرة على أحد أهم المواقع الإستراتيجية غرب مدينة الحزم عاصمة محافظة الجوف شمال اليمن، وأكدت مصادر محلية وقبلية أن الجيش والمقاومة سيطرا على موقع "الريحانة" في منطقة سدبا، غرب مدينة الحزم، ويعد الموقع المسيطر عليه أحد أهم المواقع في منطقة سدبا.