دراسة أمريكية: مرضى السكر أكثر عرضة للاكتئاب والتوتر

دراسة أمريكية: مرضى السكر أكثر عرضة للاكتئاب والتوتر دراسة أمريكية: مرضى السكر أكثر عرضة للاكتئاب والتوتر
أشارت دراسة أمريكية إلى أن مرضى السكر أكثر عرضة بكثير للاكتئاب والتوتر، وأن هذه المشكلات المتعلقة بالصحة العقلية لدى مرضى السكر ترتبط بزيادة مخاطر الإصابة بالجلطات الدماغية والوفاة بسبب أمراض القلب والشرايين.

ووجدت الدراسة أن أسوأ النتائج قد تحدث حينما يعانى مرضى السكر من التوتر والاكتئاب معا. وترتبط هذه المشكلات الصحية الثلاث بزيادة احتمالات الوفاة من أمراض القلب بأكثر من مثليها لدى الأشخاص الذين لا يعانون من هذه المتاعب.

وقال دويل كامينجز الذى قاد فريق الدراسة ويعمل فى كلية برودى للطب بجامعة إيست كارولاينا فى رسالة بالبريد الإلكترونى، "دراستنا من بين أوائل الدراسات التى تظهر وجود نمط من زيادة احتمال النتائج السلبية لأمراض القلب والشرايين لدى مرضى السكر مقارنة مع من لا يعانون من هذا المرض."

ولتقييم تأثير هذه المشكلات المتعلقة بالصحة العقلية على مخاطر الإصابة بأمراض القلب والجلطة الدماغية فحص كامينجز وزملاؤه بيانات نحو 22 ألف بالغ بينهم ما يقرب من 4100 مصاب بالسكر.

وكان عمر المشاركين فى الدراسة 64 عاما فى المتوسط و58% منهم من النساء.

وبين مرضى السكر الذين كانوا يعانون من التوتر أو الاكتئاب زادت احتمالات وفاتهم بأمراض القلب والشرايين 53% مقارنة مع مرضى السكر الذين لا يشتكون من أى مشكلات فى الصحة العقلية. بينما زادت مخاطر الوفاة بأكثر من المثلين لدى من يعانون من التوتر والاكتئاب معا.
>

اليوم السابع