أخبار عاجلة

«تمرد» تشكل لجاناً لاصطياد المخربين فى «30 يونيو»

«تمرد» تشكل لجاناً لاصطياد المخربين فى «30 يونيو» «تمرد» تشكل لجاناً لاصطياد المخربين فى «30 يونيو»

كتب : أحمد غنيم تصوير : محمد نبيل منذ 3 دقائق

كشفت مصادر لـ«الوطن» عن الخطة النهائية لاستعدادات حملة «تمرد» لمظاهرات 30 يونيو، للمطالبة بانتخابات رئاسية مبكرة، حيث أسفرت عدة اجتماعات متتالية للحملة عن الاتفاق على تشكيل 4 غرف عمليات لمتابعة الفعاليات الجماهيرية أمام قصر الاتحادية وفى المحافظات، فضلاً عن تشكيل لجان شعبية مُدربة لحماية التجمعات الجماهيرية من أى اختراقات لإثارة الشغب، واصطياد المخربين. فيما تضع الحملة اللمسات الأخيرة للإعلان عن الرقم النهائى للتوقيعات التى حصلت عليها لسحب الثقة من الرئيس محمد مرسى.

وقال حسن شاهين، المتحدث الإعلامى للحملة، إن غرفة العمليات الرئيسية ستكون فى محيط قصر الاتحادية، فضلاً عن إنشاء 4 مستشفيات ميدانية مجهزة بإسعافات أولية، وأوضح أن الحملة تعكف حالياً على وضع الإحصاءات النهائية لاستمارات سحب الثقة من «مرسى» للوصول إلى الرقم النهائى الذى وصفه بـ«المُبشّر»، مشيراً إلى أن الرقم النهائى ستعلنه الحملة فى مؤتمر صحفى سيعقد إما نهاية الأسبوع الجارى أو مطلع الأسبوع المقبل. وقالت مصادر بالحملة إن الحزب المصرى الديمقراطى سلم رسمياً أعضاء الحملة نحو 6 آلاف توقيع، فى الوقت الذى تعهد فيه التيار الشعبى وباقى كيانات وأحزاب جبهة الإنقاذ بتسليم الحملة نحو 5 ملايين توقيع.

وقالت مصادر لـ«الوطن»، إن اجتماع أعضاء «تمرد» وشباب مبادرة «ما بعد رحيل مرسى» مع حمدين صباحى، مؤسس التيار الشعبى، والدكتور محمد البرادعى، رئيس حزب الدستور، فى ساعة متأخرة من مساء أمس الأول بمنزل «البرادعى» - شهد تأييد «حمدين» و«البرادعى» لطرح القوى الثورية بشأن تفويض رئيس المحكمة الدستورية العليا بالقيام بأعمال رئيس الجمهورية، وتشكيل حكومة تكنوقراط برئاسة شخصية سياسية تهتم بالإصلاح الأمنى والاقتصادى.

وقال محمود بدر، مؤسس حملة «تمرد» لـ«الوطن»، إن الاجتماع شهد مناقشة أطروحات سياسية بشأن مرحلة «ما بعد رحيل مرسى»، مؤكداً أن «تمرد» طرحت رؤيتها السياسية، المتمثلة فى تفويض أعمال رئيس الجمهورية لرئيس المحكمة الدستورية العليا، وتشكيل حكومة تكنوقراط برئاسة شخصية سياسية، فضلاً عن تولى مجلس الدفاع الوطنى مهمة حماية الحدود والأمن القومى، وفقاً لما هو منصوص عليه فى مرسوم تشكيله، فى الوقت الذى يجرى فيه وضع معايير لاختيار أعضاء لجنة كتابة الدستور عن طريق الانتخاب بمشاركة ممثلين لكل الطوائف.

ON Sport

شبكة عيون الإخبارية