أخبار عاجلة

احذر.. معطرات الجو والشموع المعطرة تغير الجينات وتسبب السرطان والربو

احذر.. معطرات الجو والشموع المعطرة تغير الجينات وتسبب السرطان والربو احذر.. معطرات الجو والشموع المعطرة تغير الجينات وتسبب السرطان والربو
زهور الربيع، غابات الصنوبر، فراولة وتوت، لافندر.. جميعها روائح عطرة لرفع الروح المعنوية، ويستخدمها الكثيرون لتجعل بيوتنا نظيفة ورائحتها جميلة، لكن حذرت دراسة علمية حديثة من معطرات الجو لأنها ترفع من فرص الإصابة بالسرطان والربو.

ووجد الباحثون فى معرض أبحاثهم أن البريطانيين ينفقون أكثر من 400 مليون دولار فى السنة على معطرات الجو والشموع والبخور لتغيير رائحة المنزل من روائح الأكل وغيرها. ومع ذلك، تظهر نتائج الأبحاث أن كل هذه المنتجات تحتوى على مواد كيميائية صناعية والتى يمكن أن تحول بنية الحمض النووى.

وأظهرت العديد من البحوث السابقة أن الروائح الجيدة والمنعشة تسبب تغيرات كيميائية فى أدمغتنا، وترفع من الحالة المزاجية لدينا، إضافة إلى أنها تنعش الروح. ومع ذلك، فقد كشفت دراسة أجريت الأسبوع الماضى ونشرت مؤخرًا عبر الديلى ميل، أن البخور قد تكون أكثر خطورة من دخان السجائر، وتسبب طفرات سرطانية فى الحمض النووى.

ووجد الباحثون خلال الدراسة الحديثة التى شملت أكثر من 14000 أن معطرات الجو والشموع المعطرة تسبب تسمم الحمض النووى، إضافة إلى أنها تشمل مجموعة واسعة من المواد الخطرة التى قد تسبب تلفًا فى الرئة والأورام، وتتداخل مع الهرمونات لدينا وتسبب هذه المشاكل مثل الربو.

وأضاف الباحثون أن البخور ومعطرات الجو تسبب إنتاج الفورمالدهيد فى الجو الذى يرفع من فرص الإصابة بالسرطان. وقد نشرت نتائج الدراسة عبر صحيفة “The Daily Mail” البريطانية.
>

مصر 365