أخبار عاجلة

الصليب الأحمر يعلق أعماله في اليمن بعد مقتل اثنين من موظفيه.. ومواجهات شرسة في تعز

    علقت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أنشطة جميع موظفيها في اليمن بعد مقتل اثنين منهم أمس برصاص مسلحين في شمال العاصمة صنعاء.

وقالت المتحدثة باسم المنظمة في اليمن ريما كمال "للأسف قتل اثنان من موظفينا بوحشية".

وأضافت انهما قتلا بينما كانا عائدين من صعدة (شمال صنعاء) الى العاصمة "في آليتين تحملان بشكل واضح إشارة" اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وتابعت انهما اوقفا في منطقة عمران "من قبل رجل مسلح اطلق النار على آليتينا"، مشيرة الى ان "احد زملائنا قتل على الفور بينما اصيب الثاني بجروح خطيرة توفي على اثرها في احد مستشفيات منظمة اطباء بلا حدود في عمران".

واوضحت ان "اربعة موظفين كانوا في الآليتين"، لكن الاثنين الآخرين نجوا. ودانت "جريمة القتل الوحشية هذه بأشد العبارات".

وفي جنيف، اشارت سيتارا جابين، وهي متحدثة اخرى باسم المنظمة الدولية، الى انه "بعد هذه الحادثة، اوقفنا حتى اشعار آخر جميع انشطتنا" في اليمن، حيث يتواجد "اكثر من 200" موظف للجنة.

وقالت انه ما زال سابقا لأوانه تحديد المسؤول عن الهجوم.

وفي بيان، "دانت اللجنة الدولية للصليب الاحمر بأشد العبارات، ما يبدو انه هجوم يستهدف موظفينا عمدا".

والاسبوع الماضي، اعلنت اللجنة الدولية للصليب الاحمر عن تعليق موقت لعملياتها الانسانية في عدن جنوب اليمن، اثر هجوم على موظفيها شنه مسلحون استولوا على تجهيزات واموال.

ميدانياً قتل واصيب العشرات في مواجهات هي الاعنف في تعز منذ اندلاع المواجهات قبل خمسة اشهر. وذكر شهود عيان ومصادر امنية وعسكرية وفي المقاومة ل"الرياض" ان قتلى وجرحى بالعشرات بينهم القيادي الحوثي ابو محمد سقطوا في هجوم شنته ميليشيات الحوثي والرئيس المخلوع علي عبدالله صالح بغرض السيطرة على المنطقة التي تعد قريبة من حي الروضة معقل زعيم المقاومة الشعبية الشيخ حمود المخلافي. وتصدت المقاومة للهجوم الذي استخدم فيه مختلف انواع الاسلحة بما فيها الدبابات.

كما قتل وجرح عدد من المسلحين الحوثيين وقوات صالح في كمين نصبته القوات الشرعية للمتمردين قرب القصر الجمهوري في المحافظة صباح امس. واستهدف الكمين ثلاث عربات للحوثيين وميليشيات على عبدالله صالح، كانت تحاول الهجوم لاستعادة منزل صالح، الذي سيطرت عليه القوات الشرعية قبل أكثر من أسبوعين. وشهدت المناطق المحيطة بالقصر الجمهوري، وكلابة، وثعبات، والدحي، وحبيل سلمان، في محافظة تعز، مواجهات عنيفة بين المتمردين وقوات الشرعية المؤيدة للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي.

وكان الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي طالب الثلاثاء خلال اتصال هاتفي مع رئيس هيئة الأركان وقائد القوات المشتركة لدول التحالف العربي عبدالرحمن البنيان مزيدا من الدعم والسلاح النوعي للمقاومة في مدينة تعز. وبحسب وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) التابعة للحكومة الشرعية « فإن هادي ثمن دعم قوات التحالف للمقاومة وقوات الجيش الموالي للشرعية، في تحرير عدد من مدن وبلدات البلاد من المسلحين الحوثيين وقوات صالح. وحث هادي البنيان تكثيف الضربات الجوية على مواقع الحوثيين. وأكد على التحالف ب«مواصلة العمل العسكري مع قيادة المنطقة العسكرية الرابعة من أجل تحرير محافظة تعز والمحور العسكري التابع لها وبقية المناطق من تحت سيطرة الحوثيين». كما أكد هادي على دعم المقاومة الشعبية في محافظات إب والبيضاء والحديدة.

وقتل اكثر من ٣٠ من ميلشيات الحوثي وصالح وإصابة العشرات في غارات لطيران التحالف في مناطق مختلفة في مدينة تعز.

وشن الطيران الثلاثاء اكثر من ١٣ غارة استهدفت مواقع وتجمعات للحوثيين وقوات صالح في مواقع مختلفة في تعز ابرزها مقر اللواء ٣٥ في المطار القديم شمالي غرب تعز والذي تعرض لأربع غارات أسفرت عن مقتل ٢١ واصابة ١٧ اخرين وتدمير عربتين. كما قصف الطيران موقع الميلشيات في مبنى في حبيل سلمان غربي تعز وأسفر عن مقتل ١٠ على الأقل واصابة ٢١ اخرين وتدمير عربتين. كما قصف الطيران دبابة للميليشيا في مقر نادي الصقر. كما قتل 4 وجرح 34 من المقاومة الشعبية والجيش الوطني الثلاثاء إثر المواجهات مع ميليشيات الحوثي وصالح في منطقة الضباب وحبيل سلمان والجحملية والحصب والاربعين.

كما قتل مدني وجرح 15 جراء القصف العشوائي لميليشات الحوثي وصالح على الاحياء السكنية في مدينة تعز يوم الثلاثاء. هذا وذكرت مصادر محلية وفي المقاومة ان مليشيا الحوثي وصالح تحشد آلياتها العسكرية المختلفة والثقيلة وأفرادها في محاولة لاستعادة المواقع التي فقدتها في الجبهة الغربية والمرور وصينه واﻷمن السياسي والدحي حيث قصفوا حي الدحي والحصب والمرور والكشار في محاولة للتمركز فيها. وبعد التمركز بداخل حرم جامعة تعز ومباني الكليات، وتحويلها الى ثكنة عسكرية، قامت مليشيا الحوثي وصالح بنشر عشرات من المسلحين والقناصة والاليات العسكرية داخل الجامعة في منطقة حبيل سلمان غربي المدينة. واستمر القصف العشوائي للميليشيا على اﻷحياء السكنية بالكاتيوشا والهاوزر؛ حيث تم استهدف أحياء وادي القاضي والدحي والاربعين والكمب والجحملية وثعبات وعصيفرة.

الى ذلك واصل طيران التحالف العربي امس شن غارات مكثفة على قاعدة الديلمي الجوية شمال العاصمة صنعاء، والكلية الحربية.

وقال شهود ل"الرياض"، إن طيران التحالف عاود شن غارات على قاعدة الديلمي بعد ظهر امس، بعدما كان شن غارتين صباح امس. وذكر ان غارة استهدفت ايضاً الكلية الحربية في منطقة الروضة بصنعاء، حيث شوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من داخل الكلية. وذكرت مصادر في الكلية الحربية بصنعاء ان طيران التحالف دمر طائرات مروحية "هليكوبتر" كانت ميليشيات الحوثي وقوات صالح اخفتها. داخل الكلية منذ بدء عاصفة الحزم. وقصف طيران التحالف آليات ومعدات عسكرية لميليشيات الحوثي وصالح في منطقة الجفينة جنوب غربي مأرب. يأتي هذا فيما تشهد الجفينة اشتباكات عنيفة بين المقاومة ً وميلشيات الحوثي وصالح. كما شن الطيران امس غارات مكثفة استهدفت تجمعات الحوثيين ومواقع عسكرية لهم ولصالح في محافظة الحديدة.