أخبار عاجلة

"الداخلية": تطبيق "حمايتي" للتواصل مع الأبناء على مدار الساعة

"الداخلية": تطبيق "حمايتي" للتواصل مع الأبناء على مدار الساعة "الداخلية": تطبيق "حمايتي" للتواصل مع الأبناء على مدار الساعة

جددت وزارة الداخلية دعوتها الآباء والأمهات إلى استخدام تطبيق "حمـايتـي"؛ عبر الهواتف الذكية تزامناً مع بداية العام الدراسي الجديد، وتعزيزاً لسلامة الأطفال وحمايتهم والتواصل معهم  على مدار الساعة، بما يوفره من ميزة  طلب الاستغاثة بتوجيه الأبناء نداء إلى ذويهم عند شعورهم بالخطر، وتصعيد طلب الاستغاثة بضغطة زر لغرف العمليات، على شكل "نداءات استغاثة ذكية"، كبلاغات لها الأولوية في فترة زمنية  للاستجابة لمكالمات الطوارئ خلال أربع دقائق فقط.

ويتوفر  تطبيق "حمايتي"  عبر سوق ""Apple store أبل ستور"، "الـ IOS " لأجهزة الآيفون   والآيباد ، وفي سوق  جوجل بلاي ""Google play ،  للهواتف الذكية التي تعمل على نظام "اندرويد"؛ ويأتي  تجسيداً لتوجيهات القيادة الشرطية، وضمن جهودها  في  الاستعانة بالتكنولوجيا  الذكية، وفي إطار رؤية  الاتحادية لعام (2021) في جعل دولة الإمارات البقعة الأكثر أماناً عالمياً، بتحقيق نسبة 100% في الشعور بالأمان، وأن تكون الفترة الزمنية للاستجابة لمكالمات الطوارئ خلال أربع دقائق فقط، وتوظيف أحدث وسائل التكنولوجيا لتحقيق رؤية أبوظبي 2030، والتي تتضمن أن تكون حكومة الإمارة من أفضل خمس حكومات إلكترونية في العالم.

وأشارت وزارة الداخلية   إلى أن تطبيق "حمايتي" يأتي أيضاً   استجابة لـ "الأجندة الوطنية" لدولة الإمارات خلال الأعوام السبعة المقبلة، وما يتعلق بالمجال الأمني والشرطي، ويوفر ميزة طلب الاستغاثة بتوجيه الأبناء نداءً إلى ذويهم عند شعورهم بالخطر، حرصاً على الارتقاء بالخدمات المقدمة للمتعاملين. 

وأوضح  المقدم فيصل  محمد الشمري، المدير التنفيذي لبرنامج  الحكومة الذكية في وزارة  الداخلية، أن استعمال   التطبيق يتطلب التسجيل في منظومة "حمـايتـي"  بإدخال رقم بطاقة  الهوية، بعدها يتلقى الشخص رسالة من المنظومة تتضمن رمزاً، يجب إدخاله للتأكد من صاحب رقم الهاتف، واتمام التسجيل مباشرة عبر التطبيق، وبالإمكان  إرسال رسالة استدعاء إلى الزوجة لإضافتها إلى حساب الزوج، عبر إدخال رقم هويتها وعنوانها الإلكتروني، لتتسلم بعد ذلك رسالة إلكترونية تتضمن  الرابط  الذي يمكّنها من قبول شروط الاستعمال وإتمام التسجيل، ولإدخال عضو جديد إلى المجموعة؛ بالإمكان إدخال رقم بطاقة الهوية الخاصة به ثم اضغط على "إضافة مكان"، ولإضافة مكان: يتم الضغط على شارة (+) ثم أدخل اسم المكان، وسحب الخريطة للعثور على اسم المكان، اذ يمكن للمستخدم استعمال "المكان الحالي" كي تجد موقعك على الخريطة، ثم يتم  الضغط على "أضف المكان".

وأشار إلى أن تفعيل التطبيق يتم عن طريق الوالدين فقط، ويساعد في تحديد مكان الطفل عند فقدانه. ومخصص لتعزيز حماية الأبناء، وليس لفرض نوع من الرقابة عليهم، وتوفير التطبيق على هواتف أفراد الأسرة يجب أن يكون بالتراضي، حيث ينصح بأهمية التواصل والحوار والإقناع للتأكيد على أهمية هذه الخدمة وفوائدها التي تضمن سلامة الأبناء.

 ولتنزيل وتثبيت التطبيق يمكن البحث عن كلمة HEMAYATI في App Storeمن ايفون او في  Google Play في اندرويد .

  من جهة أخرى وتزامناً مع عودة الأبناء إلى مدارسهم، حث مركز وزارة الداخلية لحماية الطفل أولياء أمور طلبة المدارس على توجيه أبنائهم وتوعيتهم بتعليمات واشتراطات السلامة العامة، سواء داخل مدارسهم أو خلال استقلالهم للحافلات؛ حفاظاً على سلامتهم وتجنيبهم أية مخاطر قد يتعرضون لها، مطالباً بتعزيز وتعميق مفهوم السلامة لدى الأبناء وتذكيرهم الدائم بالتقيد بالسلامة العامة حتى لا يكونوا عرضة للمخاطر التي تحدث بسبب بعض السلوكيات الخاطئة.

وأكد الرائد الدكتور محمد آل علي، مدير مركز وزارة الداخلية لحماية الطفل، ضرورة تعزيز الإجراءات الوقائية لحماية الأطفال عبر نشر الوعي المروري بين الطلبة، وذلك تفادياً للمخاطر المرورية الناجمة عن السير، خاصة أثناء تجمع الطلبة بالقرب من الشوارع انتظاراً للحافلات المدرسية، مشيراً إلى أن ذلك يشكل خطراً على سلامتهم، محذراً إياهم من التدافع خلال الصعود والنزول من الحافلات لتجنب السقوط، وعدم ملاحقة بعضهم للحافلات أو التعلق بها أثناء تحركها والذي قد يكون سبباً في حوادث الدهس.

ولفت إلى دور الأسرة الاجتماعي في تعليم أبنائها الأنظمة والقوانين المرورية والسلامة العامة بأسلوب يتناسب مع مراحلهم العمرية المختلفة، ومن ضمنها إرشادهم بالعبور الآمن، واختيار المكان المناسب والوقوف على حافة الرصيف والنظر إلى جهة اليمين واليسار للتأكد من خلو الشارع من السيارات، والعبور بخط مستقيم وبسرعة معتدلة، وتجنب العبور من  الأماكن غير الآمنة مثل العبور من أمام أو بين المركبات على جانبي الطريق، أو من المناطق المخفية والالتزام بقواعد ركوب السيارة مثل وضع حزام الأمان وعدم العبث والحركة داخلها أو إزعاج السائق وغيره .