أخبار عاجلة

عودة الحياة إلى المدارس بمبادرات حققت نسـب حضور مرتفعة

عودة الحياة إلى المدارس بمبادرات حققت نسـب حضور مرتفعة عودة الحياة إلى المدارس بمبادرات حققت نسـب حضور مرتفعة

انتظم صباح أمس نحو 230 ألفاً و150 طالباً وطالبة في المدارس الحكومية والخاصة التي تدرس منهاج وزارة التربية والتعليم، منهم 145 ألفاً و762 طالباً وطالبة في المدارس الحكومية، و84 ألفاً و388 طالباً وطالبة في المدارس الخاصة التي تطبق منهاج الوزارة.

كما استقبلت المدارس الأجنبية طلبتها أمس، دون أن تسجل حالات غياب كبيرة بين الطلبة على مستوى مدارس الدولة الحكومية أو الخاصة، بفعل المبادرات التي أطلقتها وزارة التربية والتعليم ومجالس وهيئات التعليم، منها مبادرة «مرحباً مدرستي» السنوية للمدارس الحكومية والخاصة بمنهاج وزارة التربية، ووسم «ويا عيالنا» لمجلس أبوظبي للتعليم، ووسم «أسعد بداية» لهيئة المعرفة بدبي، ووسم «كلمة لمعلمي» لمجلس الشارقة للتعليم.

إفطار مجاني

وفي دبي نظمت خلال اليوم الدراسي الأول أمس مدارس خاصة، لقاءات تعريفية لأولياء الأمور عن كيفيه استعداداتهم لاستقبال العام الدراسي الجديد والتعريف بالقوانين واللوائح الخاصة بالمدرسة وتنظيم عمليات المذاكرة للطلبة وأهمية متابعة أولياء الامور لأبنائهم، فضلا عن التعاون مع المدرسة، فيما حرص بعض المدارس الحكومية على تنظيم فطور مجاني جماعي للطلبة للاحتفاء بهم وتفعيلاً لمبادرة «مرحبا مدرستي».

ولم يشكُ اليوم الدراسي الأول إلا من انقطاع خدمة الإنترنت أمس عن عدد من مدارس الدولة، وتعمل الوزارة حالياً على إرجاع الخدمة إليها، فيما تتمتع 80% من مدارس الدولة بشبكة انترنت وخدمات قوية ومن دون انقطاع.

وكانت هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي أبرقت رسالة مكتوبة بعث بها الدكتور عبدالله الكرم رئيس مجلس المديرين مدير عام بالهيئة، للمدارس الخاصة بدبي بمناسبة انطلاقة العام الدراسي الجديد 2015- 2016، قال فيها إن الهيئة تقدم هذا العام مقياساً جديداً لمعرفة معدلات تحقيق المدارس لأهداف الأجندة الوطنية، من خلال مؤشر منهجي يتضمن نتائج المشاركة السنوية في الاختبارات الدولية والمقارنات المعيارية، فضلا عن استخدام بيانات هذه النتائج في تطوير جودة التعليم والمناهج التعليمية المطبقة في دبي.

منصة ذكية

وأضاف ان الهيئة ستواصل التطلع إلى خارج جدرانها.. إلى مجتمعنا التعليمي، حيث سيتم التركيز هذا العام على التواصل البنّاء والإيجابي مع أولياء الأمور عبر إطلاق منصة ذكية تحت عنوان «عـائلتي»، والتي تتيح لهم فرصة التواصل المباشر مع الهيئة ومع أولياء الأمور الآخرين للاستفادة من التجارب المختلفة والعمل سوياً لتحقيق الأهداف التي نتطلع إليها.

كما ستمكن المنصة أولياء الأمور من الاطلاع على عقد ولي الأمر والمدرسة والعديد من الأمور المتعلقة بالتعليم في إمارة دبي بشكل عام وأبنائهم بشكل خاص.

وقال إنه سيتم إثراء تجارب الجميع خصوصا المعلمين بمحاور جديدة ومبتكرة من خلال سلسلة ملتقيات «معاً نرتقي» التي تبدأ في سبتمبر بمحور «جودة الحياة» لتتوالى الملتقيات بالتركيز على «معاً نرتقي بالمطورين» و«العلوم والفنون» و«الطفولة المبكرة» و«المواطن العالمي» و«اندماج المواد الدراسية».

اللغة العربية

وأوضح انه خلال العام الجديد، ستقوم مجموعة من المعلمين بإطلاق وتنظيم برنامج «عش العربية» وهو برنامج يتم تنظيمه أيام السبت في أسابيع محددة خلال الدراسة، ويهدف إلى مشاركة التجارب الإيجابية لمعلمي اللغة العربية في المدارس الخاصة في إمارة دبي خصوصاً فيما يتعلق بحب اللغة العربية وتدريسها.

ومن جهة أخرى شهدت بداية العام الدراسي الجديد حضورا زاد على الحد في المدارس الحكومية وتراوحت نسبة غياب الطلبة بين 15 إلى 30%، بينما جاء الحضور 100% بالمدارس الخاصة.

جولة ميدانية

وكشفت جولة لـ«البيان» على 5 مدارس حكومية و3 خاصة، التزام المدارس الحكومية في دبي، بما وجه به معالي حسين الحمادي وزير التربية والتعليم بشأن إلغاء الطابور الصباحي وحصص المناشط، وتم انصراف الطلبة بشكل مبكر عند الساعة الـ 12 ظهرا، وحرصت الإدارات المدرسية أن تكون الفسحة المدرسية في المسرح المدرسي كونه مكاناً مكيفاً يمكن للطلبة أن يقضوا فيه أجواء مريحة.

وعانت بعض المدارس الحكومية من نقص في بعض الكتب بمختلف المراحل الدراسية، فضلاً عن حضور طفيف لطالبات غير ملتزمات بالزي المدرسي لعدم توفر المقاسات الخاصة بهن في مراكز الزي.

زيارات ميدانية

وتابعت الوزارة انتظام الطلبة في جميع المدارس الحكومية والنموذجية من خلال زيارات ميدانية تنفذها فرق للاطمئنان على سير العملية التعليمية، وانتظام الطلبة، واحتياجات المدارس والوقوف على نواقص المدارس.

وتفقد أحمد عيد المنصوري مدير منطقة دبي التعليمية مدرسة جميرا النموذجية، حيث حضر فعاليات اليوم الأول، ووجه بكلمة ترحيبية بالطلبة والهيئة الإدارية والتدريسية وتابع انتظام الطالبات في المدرسة واستلامهم للكتب المدرسية كما تابع الفعاليات الخاصة بمبادرة مرحبا مدرستي.

شراكة ناجحة

وشهدت ساحات مدارس دبي فعاليات نوعية ساهم في تجسيدها عدد من المؤسسات المجتمعية في شراكة ناجحة أثرت الميدان التربوي بمبادرات جادة بفعل التنظيم الناجح لتلك الفعاليات من قبل وحدة الاتصال الحكومي وقسم البيئة والأنشطة المدرسية في منطقة دبي التعليمية وهو ما ساعد على نقل الطلاب والطالبات إلى أجواء تمهيدية مناسبة لبدء عام دراسي جديد.

وأكد المنصوري، أن فعاليات «مرحبا مدرستي» لاقت استجابة واسعة من المدارس والطلبة وأولياء الأمور على حد سواء باعتبارها فكرة تربوية متميزة في تمهيد الدخول المثالي إلى أجواء عام دراسي جديد من زاوية تربوية واجتماعية ونفسية محكمة تأتي انسجاما مع توجهات ومبادرات وزارة التربية والتعليم الرامية إلى واقع تربوي وتعليمي أفضل كل عام.

وقال المنصوري إن الفعاليات انعكست بثقة على المجتمع التربوي عموما وتجلى صداها في تهيئة المجتمع المدرسي على نحو مثالي ومطلوب للانتقال إلى أجواء دراسية مواتية في بداية عام جديد يطمح الجميع لأن يكون سلسا ومثاليا ومنضبطا إلى أبعد حد.

جدول الفعاليات

وأوضح المنصوري أن المنطقة التعليمية استعدت هذا العام لمبادرة «مرحبا مدرستي» على نحو متمكن ومثالي عبر التواصل المسبق مع الجهات المشاركة وتنظيم جدول الفعاليات في المدارس ورياض الأطفال بهدف استقبال الطلبة مع بدء العام الدراسي في هيئة تليق بالفكر التربوي الحديث والمتبع في وزارة التربية والتعليم ومناطقها المختلفة.

وأكد المنصوري أن المنطقة بادرت بدعوة شخصيات مجتمعية لزيارة المدارس في أسبوع مرحبا مدرستي كما دعت بعض الشخصيات الكرتونية مثل مدهش لزيارة مدارس الحلقة الأولى إلى جانب عدد من البرامج التي وضعت من قبل المدارس بما يتناسب مع بيئة المدرسة مع توثيق هذه الفعاليات.

لقاءات

وفي السياق ذاته قالت سوزان جونستون مديرة مدرسة السلام الخاصة، إن الإدارة اعدت برنامجا يزخر بالفعاليات التي شهدت استقبال أولياء الامور والطلبة الجدد ولقاء تعريفيا مع الهيئات الادارية والتدريسية وعرضا تعريفيا عن الانشطة المدرسية وخطة العمل داخل المدرسة.

وذكرت ان الهدف من اللقاء يتمثل في تعريف أولياء الامور بدورهم ومسؤوليتهم المشتركة في اعداد جيل فاعل والمتابعة الدائمة من جانبهم للتحصيل الدراسي وغيره من اخلاقيات وسلوكيات، مؤكدة أن حضور الطلبة جاء 100%.

ومن جهته قال موفق القرعان نائب مدير مدرسة العالم الجديد، إن المدرسة رسمت خارطة العمل خلال الفصل الدراسي الاول، وشهد اليوم الاول احتفالات من الروضة الاولى حتى الصف الثالث، وتم تنظيم فعاليات مختلفة للطلبة من الصفوف ( 4- 12) في الحصة الاولى، إذ بلغ عدد الطلبة 1900 و86 طالباً.

وأضاف: جاء الدوام مختصراً دون الطابور الصباحي بحسب توجيهات معالي حسين الحمادي وزير التربية والتعليم، مشيراً الى تنظيم دورات تدريبية للمعلمين القدامى على المناهج الجديدة وتدريبات خاصة للمعلمين الجدد الذين تم تعيينهم خلال اجازة الصيف والبالغ عددهم 28 معلماً على وسائل التعليم الحديثة.

أثنى طلبة المرحلة الثانية والثانوية على الوجبة الغذائية المعروضة في المقصف المدرسي، ووصفوها بالطازجة والمفيدة، مؤكدين أن سعرها رمزي، وقد اختار معظمهم الوجبة ذات الـ3 دراهم.

تنقلات المعلمين

أكد عدد من المديرين والمديرات في المدارس الحكومية - رفضوا الإفصاح عن أسمائهم - عدم وجود أي نقص في أعداد المعلمين، إذ أصدرت الوزارة صباح أمس حركة التنقلات الداخلية للمعلمين لتضع جميع المعلمين في المكان الصحيح، فيما وزعت منطقة دبي التعليمية المعلمين على المدارس حسب الحاجة.

وفعلت المدارس مبادرة «مرحباً مدرستي» وسط مظاهر جديدة بدت فيها علاقة البيت والمدرسة في أرقى صورها، حيث شارك أولياء الأمور في فعاليات وأنشطة المدرسة الصباحية، ضمن المبادرة.