يتغير نمط الحياة تماماً بعد التقاعد

يتغير نمط الحياة تماماً بعد التقاعد يتغير نمط الحياة تماماً بعد التقاعد

د. مبارك القحطاني*

    يعد التقاعد في نظري من الأحداث المهمة في مجرى حياة الإنسان وبه تتغير أو تتوقف أنماط حياته اجتماعيا واقتصاديا تلك التي درج عليها الإنسان مدة طويلة وتعايش معها وتكيف مع أحوالها سواء كانت صعبة عليه أو سهله.

وبعد التقاعد فإن التوافق مع النفس ومع الاخرين عملية ليست سهله ابدا، فهناك أناس كثيرون يعتقدون قبل الوصول إلى التقاعد بأنها مرحلة رائعة ومريحة يبتعد فيها الفرد عن روتين العمل اليومي وفيها يقضي وقته في المرح والسفر والتخلي عن المسؤوليات وفجأة يجدون أنفسهم في كثير من الأحيان يواجهون ويتفاجؤون بكثير من المشكلات العامة وتناقص الدخول المالية على الخصوص.

هناك أعداد متزايدة تترى من المتقاعدين في المجتمع السعودي، وكذلك أعداد من المتقاعدين دائما في ازدياد سنة بعد اخرى وهذه إشكالية بحد ذاتها. فكما أن هناك إشكالية في تزايد اعداد المتخرجين في الجامعات والكليات وغيرها من مراحل التعليم. فلابد من إيجاد الوظائف المناسبة لهؤلاء الشباب حتى يتمكنوا من أن يعيشوا وان يخدموا مجتمعهم ووطنهم. وفي حالة عدم إيجاد وظائف كافية للخريجين فلا بد ان تتفاقم مشكلة التوظيف وتلحق اضراراً بالمجتمع. وكذلك المتقاعدون الذين تزداد اعدادهم كل عام إن لم يوجد لهم ما يريحهم ويسعدهم بإنشاء ما يكفي من الهيئات والجمعيات والمراكز والنوادي والديوانيات لهم حتى تتمكن من استيعابهم وإشباع رغباتهم وإشغالهم بما ينفعهم وينفع المجتمع وإلا فستكون هناك مشكلة تترك آثارها السلبية على المجتمع.

فالحاجة في تقديري باتت ماسة إلى مزيد من برامج التعلم والتعليم تتوافق مع حاجة المتقاعد. كما ينبغي ألا ننظر إلى المتقاعد على أنه انسان انتهى دوره أو مات بل هو مشروع خبرة ورصيد حكمة ومنجم أفكار.

من هنا يمكننا أن ننطلق به في هذا العالم ونحن واثقو الخطى نحو الاستقرار الاجتماعي والنفسي والعملي والمالي وهو المهم للمتقاعد، وبذلك نفتح له أبواباً كثيرة بعد أن أغلقها امامه نظام العمل الوظيفي المحدد.

ويلاحظ ان هناك أسبابا توجب على المجتمع ان يهتم بفئات المتقاعدين، ومن أبرزها:

* زيادة إعداد المتقاعدين حاضراً او مستقبلاً في المجتمع ناتجة عن ارتفاع متوسط العمر.

* الكم الهائل للحصيلة العلمية والثقافية التي يتمتع بها المتقاعدون توجب على المجتمع ان يستثمرها ويستفيد منها.

* الأدوار الاجتماعية التي يمكن أن يؤديها المتقاعدون تكون لا شك جسراً للقيم والأعراف والثقافة التي تنتقل من جيل الى جيل.

* النضوج الفكري والعلمي المتمخض عن تراكم الخبرات يتولد عنه حكمة وحنكة في أواخر حياة الإنسان، إذ لا يخفى أن الإنتاج الفكري ولإبراز العلمي غالبا ما يبرز في سن متأخرة من عمر الانسان.

والمتقاعد خلال هذه الفترة تبدو له ملاحظات يشخص بها مشكلات المجتمع من منظوره وربما أحاسيسه نحو نفسه والمجتمع نلخصها في النقاط التالية:

- الإحساس بالاغتراب وهو أخطر الأمور واضرها على صحة المتقاعد.

- فقدان الدور الاجتماعي الذي كان يلعبه المتقاعد.

- تضاؤل التوافق الاجتماعي مع الأصدقاء والمجتمع في المراحل العمرية المتأخرة.

- الإحساس بتقلص مكانته الاجتماعية داخل أسرته، وهذا امر قد يحدث بالفعل خصوصا في أوساط الاسر غير المترابطة.

- الإحساس بالإهمال وعدم إشباع مطالبه من قبل أبنائه ومجتمعه والاقربين اليه.

ولذا فالتقاعد يراه بعضهم نهاية الحياة وقد يكون عند بعض آخر بدايتها وأنه فرصة لاكتشاف الذات والجلوس مع النفس ومناجاتها وتقويم إمكاناتها بعد سنوات طويلة من العمل والجهد الذي بذله، فيبدأ الاهتمام بحياته الخاصة وممارسة أوجه النشاط التي كانت تعيقه عنها ارتباطات العمل، وربما يكتشف مهارات جديدة يتفرغ لها من كتابة أو رسم أو إجادة أي فن من الفنون الجميلة في هذه الحياة التقاعدية المشرقة والمتألقة.

وقد يعمد إلى إلقاء المحاضرات والعمل على تقديم الاستشارات المهمة في مجال عمله السابق او في ميدان تخصصه أو يتجه إلى العمل التطوعي الخيري في أي مجال من المجالات التي يرى نفسه قادرا على العطاء من خلالها.

* نائب مدير فرع الرياض