وزير الري: المياه أغلى الموارد البشرية.. وندعو الله أن يوفقنا في تحمل المسؤولية

وزير الري: المياه أغلى الموارد البشرية.. وندعو الله أن يوفقنا في تحمل المسؤولية وزير الري: المياه أغلى الموارد البشرية.. وندعو الله أن يوفقنا في تحمل المسؤولية
بهاء الدين: سنضع أزمة المياه ضمن خطط التنمية لكافة الوزارات

كتب : محمد أبو عمرة منذ 42 دقيقة

قال الدكتور محمد بهاء الدين، وزير الموارد المائية والري، إن المياه هي أغلى موارد الموارد البشرية على الإطلاق، ونسأل الله العلي القدير أن يوفقنا في الحفاظ عليها كما حافظ عليها آبائنا وأجدادنا، وندعو الله أن يوفقنا في تحمل هذه المسؤولية وأداء رسالتنا على الوجه الأكمل.

وأوضح الوزير، خلال كلمته في الورشة التي عقدتها منظمة الشراكة المائية المصرية بمشاركة مع الشراكة المائية العالمية، تحت عنوان "إدارة المياه في دلتا النيل في ظل التغيرات المناخية"، أن تواجه حاليا مجموعة من التحديات المرتبطة بالمياه، حيث يعتبر النمو السكاني المتزايد وارتفاع مستوى معيشة المواطنين من التحديات الرئيسية التي تؤدي إلى زيادة الاحتياجات المائية لكافة القطاعات المستخدمة للمياه، حيث وصل عدد السكان داخل مصر في بداية شهر مارس الماضي إلى 84 مليون نسمة وفقا لما أعلنه الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء، ومن المتوقع أن يصل عدد السكان إلى 160 مليون نسمة عام 2050.

وأضاف بهاء الدين أن إدارة المياه في ظل التغيرات المناخية تعد إحدى التحديات التي تعمل الوزارة جاهدة بالتنسيق مع الجهات العلمية والمراكز البحثية للتكيف مع التغيرات المناخية والوصول لإدارة رشيدة للمياه في ظل هذا التحدي، وبسبب صعوبة وحرج الوضع المائي الحالي وفي المستقبل القريب فإنه من الضروري أن نؤكد على ضرورة وضع مشاكل قطاع المياه ضمن أولويات خطط التنمية لكافة الوزارات والهيئات الحكومية وأيضا منظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص بكافة إمكانياته التكنولوجية والمالية.

وأشار إلى أن مصر تقف باستمرار مع الاستخدام العادل والمنصف لمياه حوض النيل، والعدل والإنصاف يقتضي أن تدخل جميع الموارد المائية في الحساب والتقدير سواء مياه سطحية يحملها النهر أو مياه أمطار تسقط بغزارة على دول المنبع، كما ينبغي أيضا أخذ جميع الاستخدامات المائية في الاعتبار سواء صناعية أو زراعية أو شرب.

DMC

شبكة عيون الإخبارية