أخبار عاجلة

«مشمش العمار» فى عصر النهضة: انخفاض إنتاجية الفدان من 15 طناً لنصف طن.. والأهالى: بيوتنا خربت

«مشمش العمار» فى عصر النهضة: انخفاض إنتاجية الفدان من 15 طناً لنصف طن.. والأهالى: بيوتنا خربت «مشمش العمار» فى عصر النهضة: انخفاض إنتاجية الفدان من 15 طناً لنصف طن.. والأهالى: بيوتنا خربت
المزارعون يستنجدون بالمحافظ لحل أزمة ديون المحصول.. و«الزراعة» تحمّل «الرى» مسئولية تدهور الإنتاج

كتب : حسن صالح منذ 45 دقيقة

«النهضة فى المشمش.. لكن مشمش «العمار» فى عصر النهضة هو اللى فى المشمش».. بهذه الكلمات بدأ مزارعو قرية العمار بمحافظة القليوبية أشهر القرى على مستوى الجمهورية التى تزرع محصول المشمش، حديثهم عن أزمة أول محصول مشمش فى عهد الرئيس محمد مرسى، بعد أن انخفضت إنتاجية الفدان التى كانت تتراوح بين 10- 15 طناً فى العام السابق إلى نصف طن هذا العام بسبب أزمات مياه الرى والمصارف، وذلك رغم ارتفاع تكلفة زراعة الفدان من 2000 إلى 6 آلاف جنيه.

وقال الأهالى إن المحصول الذى يعتمدون عليه‏ كل عام لسداد المبالغ التى يتم‏ اقتراضها من البنوك الزراعية، ويحددون مواعيد زواج أولادهم بناء عليه، حوّل أفراحهم هذا العام إلى أحزان، مؤكدين أنهم لم يحتفلوا هذا العام‏‏ بزواج أبنائهم بعد أن تراكمت عليهم الديون‏‏، وتساءل مزارعون: «أين نصيبنا من عصر النهضة الذى وعد به الرئيس محمد مرسى وأين وزارة الزراعة لتنقذنا من الإفلاس وموت الأشجار».

يقول الحاج لطفى عبدالمحسن، عمدة قرية العمار، إن تدهور إنتاج المحصول بدأ منذ 7 سنوات بسبب المبيدات التى كان يستوردها يوسف والى وزير الزراعة وانخفضت إنتاجية الفدان من 20 طناً إلى 10 و15 طناً، ولكن التدهور لم يصل لما حدث فى الموسم الحالى، حيث انخفضت إنتاجية الفدان لنصف طن، مما يعد كارثة على أهل العمار حيث يعد محصول المشمش هو شريان الحياة لأهالى القرية منذ زمن بعيد.

وحول تكلفة إنتاجية الفدان، قال عمدة القرية: «لدى 5 أفدنة تكلفة الفدان الواحد تتعدى الـ6 آلاف جنيه، بإجمالى 30 ألفاً والمحصول لم يفِ «خُمس» ما تم صرفه عليه.

وأرجع «لطفى» أسباب هذا التدهور لتقاعس الجمعية الزراعية وعدم مرور المشرفين الزراعيين لإرشاد المزارعين وعدم صلاحية المبيدات وتهالك الصرف المغطى والتى تعانى من مشاكل كثيرة منذ السبعينات، ولم يتم تجديدها إلا مرة واحدة عام 2003، مشيراً إلى أنه تقدم بعدد من الشكاوى فى هذا الأمر للمسئولين دون فائدة.

وأضاف ياسر عرفة، مزارع: المحصول الذى كنا نعتمد عليه لسداد ديوننا أغرقنا فى الديون للبنوك، وأصبحنا عاجزين عن السداد وضاعت أحلام الشباب البسيطة فى الزواج.

الأهالى: ارتفاع تكلفة زراعة الفدان من ألفين إلى 6 آلاف جنيه.. وكنا نعتمد على المحصول لتزويج أولادنا

وأوضح عبدالرسول كمال أن الأهالى كانوا يعتمدون على المشمش لتدبير احتياجاتهم طوال العام من ملابس وزواج وبناء، وأضاف أحمد على، مزارع، أن خسائر المشمش هذا العام بلغت ما يقرب من 99% بسبب العوامل الجوية ونقص الأسمدة العضوية وعدم فعالية المبيدات مع ارتفاع سعرها وعدم توفرها بالجمعيات التعاونية وعدم وصول مياه الرى وانسداد نهايات الترع.

وناشد عرفة على، أحد الأهالى، الدكتور عادل زايد محافظ القليوبية التدخل والتوسط لدى بنوك التنمية لرفع الفائدة عن ديون أصحاب محصول المشمش واعتبارهم من المتعثرين وجدولة ديونهم أو إسقاطها، وطالب ياسر رشاد، مزارع، وزارة الزراعة بوضع خطة سريعة وواضحة لإنقاذ المحصول تعتمد على إحلال وتجديد الأشجار المعمّرة وتأهيل شبكة الصرف المغطى، وردم المصرف المار بالقرية.

من جانبه، أكد محمد مرسى وكيل وزارة الزراعة بالقليوبية، أن مشمش العمار له مكانة خاصة فى نفوس المصريين، مشيراً إلى أن مساحة المحصول هذا العام 337 فداناً وتبلغ إنتاجية الفدان حالياً 6 أطنان بانخفاض من 2 إلى 4 أطنان عن الأعوام السابقة.

وقال وكيل الوزارة إن أهم المشاكل التى يعانى منها المحصول حالياً شيخوخة الأشجار وارتفاع مستلزمات الخدمة والتى تشمل المبيدات والأسمدة بالإضافة إلى أزمة السولار التى تشهدها التى أثرت بالسلب على الآلات والمعدات التى تستخدم للرى والعزق؟

وأضاف المهندس عاطف سليمان، كبير أخصائيى البساتين ومدير عام بإدراة البساتين بمديرية الزراعة بالمحافظة، أن التغيرات المناخية وموجات الحر أثرت على المحصول، مشيراً إلى أن أشجار المشمش تحتاج إلى برودة معينة تصل إلى 7 درجات مئوية.

وقال سليمان إن تهالك شبكة الصرف المغطى هى أهم المشاكل التى تواجه المزارعين، مشيراً إلى أنه تمت مخاطبة الإدارة العامة للصرف الصحى بالقليوبية ومطالبتها بتجديد شبكة الصرف التى تخدم 900 فدان، وجارٍ الإعداد لباقى الشبكة خاصة بمصرف طحلة رقم 2 والذى يخدم مساحة 5 آلاف فدان.

وأكد سليمان أنه تم إعداد خطة جديدة للنهوض بالمحصول تقضى بمخاطبة الإدارة العامة للصرف بالمحافظة بعد مرور اللجنة العليا من الوزارة والتى حددت أن سوء الصرف وراء السبب الرئيسى لتهالك وجفاف أفرع أشجار المشمش وقلة الإنتاجية والإصابة بخنافس القلف وحفرات الساق.

DMC

شبكة عيون الإخبارية