أخبار عاجلة

مغردون: استهداف رجال الأمن هو استهداف للمواطن

مغردون: استهداف رجال الأمن هو استهداف للمواطن مغردون: استهداف رجال الأمن هو استهداف للمواطن

    استنكر مغردون على برنامج التواصل الاجتماعي "تويتر" حادثة تفجير مسجد قوات الطوارئ في منطقة عسير، ونتج عنه استشهاد عدد من رجال الأمن وإصابة آخرين جرى نقلهم إلى مستشفى عسير، وقالوا بصوت واحد "متى كانت المساجد ساحات قتال وتدمير، إن المساجد لله والله شديد العقاب".

وفي هاشتاق تحت مسمى "تفجير طوارئ عسير" كتب د. عمر المقبل أستاذ الحديث بجامعة القصيم في حسابه عن هذا الحدث الأليم "يترصد هؤلاء القتلة أوقات الصلاة ليقتلوا الركع السجود، وقال إن الأمة من هؤلاء الشراذم القتلة في بلاء، وشوهوا وجه الإسلام النقى بجرائمهم".

من جانبه، وصف فهد العبيان في حسابه أن من أعظم الفتن والكذب على الله ورسوله هو أن تقتل المسلمين المصلين ثم تزعم أن هذا جهاد أو أنه موصل إلى الجنة .

ودعا الدكتور خالد المصلح الله أن ينتقم من خطط لتفجير هذا المسجد ودبره ونفذه وفرح به وكتب في تغريدته أن استهداف رجال الأمن هو استهداف لنا جميعا، فرجال الأمن هم حماة الوطن وحراسه الساهرون.

وكتب بدر الشمري في حسابه "لا يوجد أصعب من أنك تواجه عدوا جبانا يستغل أكثر الأماكن استقرارا للعبد مع ربه ليبث فيها سم الغدر".

بدوره استغرب سامى المرشد في حسابه كيف يصبح تفجير الناس بالمساجد وهم يصلون جهادا، إنهم يحاولون النيل من المملكة واستقرارها، وهم بذلك واهمون.

وقال مغرد آخر "رجال قوات الطوارئ خدام لضيوف الرحمن، واليوم هم ضيوف الرحمن، طاب المقام أيها الأبطال".

وقال الأستاذ حمد القاضي من أبها عبر حسابه "إن أبها آمنة.. والمصطافون في مواقع الاصطياف والمتسوقون بالأسواق ورجال الأمن كالعادة يؤدون عملهم بك ثقة وهم بحفظ الله".

وكان آلاف المغردين قد أعربوا عن استنكارهم للحادث الإرهابي، ووصلت عدد التغريدات في هاشتاق "تفجير مسجد الطوارئ" خلال ساعة واحدة إلى 386 ألف تغريدة جميعها تشجب وتدين هذا العمل الإرهابى.