أخبار عاجلة

«طرق دبي» تفتتح شارع اليلايس غداً

«طرق دبي» تفتتح شارع اليلايس غداً «طرق دبي» تفتتح شارع اليلايس غداً

تفتتح هيئة الطرق والمواصلات غداً المرحلة الأخيرة من شارع اليلايس، ليربط شارع الشيخ محمد بن زايد عند دوار الحوض مع شارع الإمارات، مروراً بمجمع دبي للاستثمار، بطول 9 كم وبسعة 4 مسارات في كل اتجاه، مع توفير مداخل ومخارج لمجمع دبي للاستثمار ومنطقة عقارات جميرا للجولف، عبر دوارات محكومة بإشارات ضوئية، من الممكن تطويرها لاحقاً إلى تقاطعات مجسرة، كما سيشتمل ذلك على توفير جـسر مباشر على شارع الإمارات، لتسهيل حركة مرورية حرة للقادمين من منطقة جبل علي يساراً باتجاه إمارة الشارقة.

محور اضافي

وقال حسين البنا مدير إدارة المرور بمؤسسة المرور والطرق في هيئة الطرق والمواصلات، إن المشروع يعتبر من المشاريع الحيوية والمهمة التي تقوم الهيئة بتنفيذها حالياً، حيث يشكل محوراً إضافياً يربط بين شارع الشيخ محمد بن زايد وشارع الإمارات، ليسهم بشكل أساسي في تحويل جزء كبير من الحركة المرورية وحركة الشاحنات من شارع الشيخ محمد بن زايد، الذي يشهد في الوقت الحالي كثافة مرورية إلى شارع الإمارات، ما يسهم في تحسين الحركة المرورية وتقليل معدلات التأخير، حيث من المتوقع استخدام نحو 55 ألف مركبة للمحور يومياً بعد الافتتاح، ومرور أكثر من 4000 مركبة في الشارع خلال ساعة الذروة الصباحية كونه حلقة وصل بين شارعي الشيخ محمد بن زايد والإمارات.

طريق شرياني

وأشار إلى أن شارع اليلايس يعتبر أيضاً أحد أهم الطرق الشريانية التي تخدم المناطق التطويرية في الإمارة، مثل مجمع دبي للاستثمار ومشروع عقارات جميرا للجولف، ويأتي جزءاً من خطط الهيئة في تطوير شبكات الطرق، لمواكبة زيادة النشاط العمراني والأحجام المرورية في المنطقة.

كما أوضح البنا أنه بعدما تم افتتاح جزء آخر من هذا الشارع في نهاية أبريل الماضي، يمتد من دوار الحوض حتى الدوار الأول في المشروع، ليؤمّـن بذلك الحركة المرورية نحو مداخل ومخارج مجمع دبي للاستثمار، حيث تم توفـير مسربين في كل اتجاه، بعدما كان مسرباً واحداً فقط للدخول.

استراتيجية

نوه حسين البنا إلى أن المشروع ينسجم مع الخطة الاستراتيجية للهيئة في تطوير البنية التحتية لشبكات الطرق ومنظومة النقل الجماعي في إمارة دبي، وتطوير حلول متكاملة من أنظمة الطرق وشبكات النقل البري والبحري، لتكون آمنة لمستخدميها، وتواكب خطط التنمية الشاملة، تلبية لاحتياجات التمدد والانتشار السكاني، وتشجيعاً للتنمية والاستثمار في الإمارة.