أخبار عاجلة

الحاصلة على المركز الثامن بالثانوية الأزهرية: أتمنى الالتحاق بكلية الطب

الحاصلة على المركز الثامن بالثانوية الأزهرية: أتمنى الالتحاق بكلية الطب الحاصلة على المركز الثامن بالثانوية الأزهرية: أتمنى الالتحاق بكلية الطب
عمت الفرحة داخل منزل الطالبة أمينة رضا غنيم ابنة قرية الجابرية مركز المحلة الحاصلة على المركز الثامن مكرر على مستوى الجمهورية فى الثانوية الأزهرية بمجموع درجات 643 درجة وبنسبة نجاح 98,92% والتى تلقت اتصالا هاتفيا من مشيخة الأزهر بحصولها على المركز الثامن مكرر، واتصال شيخ معهد فتيات الجابرية بوالدها.

الطالبة أمينة رضا غنيم والدها يعمل موجه مواد اجتماعية بالأزهر الشريف، ولها 4 أشقاء، عبد العزيز طالب بكلية أصول الدين شعبة إسلامية وحصل على تقدير جيد جدا بالكلية لهذا العام، وكان قد حصل على المركز الثالث العام الماضى فى الثانوية الأزهرية فى الشعبة الإسلامية بمعهد بورسعيد الأزهرى الشعبة الإسلامية، وشقيقتها أية الأولى على معهد فتيات الجابرية فى الصف الثانى الإعدادى، وتسنيم الأولى معهد فتيات الجابرية الابتدائى فى الصف الثالث الابتدائى، وشقيقتها الصغرى مريم فى الصف الثانى الابتدائى بمعهد فتيات الجابرية وحفظت 20 جزءا من القرآن الكريم.

ويقول والدها رضا غنيم إن ابنته أمينة طالبة مجتهدة ومتفوقة دراسيا وكان تذاكر دروسها باستمرار وتحفظ كتاب الله وهو سبب تفوقها، مضيفا: كنا نتوقع حصولها على مركز متقدم فى الثانوية الأزهرية.

وتابع والدها، بأن الامتحانات جاءت فى مستوى الطالب والمراقبة الجيدة على الامتحانات كان لها دور فى إعطاء الطالب المتفوق حقه والتمييز بينه وبين باقى الطلاب.

من جانبها، قالت الطالبة أمينة رضا غنيم، إنها تشعر بسعادة بالغة بحصولها على المركز الثامن مكرر قائلة: لم أكن أتوقع أن أصبح من الأوائل معلقة: "ده فضل من ربنا عليا"، مشيرة إلى أن شيخ معهد فتيات الجابرية أبلغها بحصولها على المركز الثامن مكرر، إلا أنها لم تصدق، وتأكدت من ذلك بعد سماعها أسماء الأوائل فى التليفزيون ثم تلقت اتصالا هاتفيا من مشيخة الأزهر لتهنئتها بالنتيجة.

وأضافت، كنت أذهب إلى المعهد باستمرار ومنه إلى الدروس الخصوصية وعقب انتهاء الدروس كنت اذاكر وأحفظ القرآن الكريم والمحافظة على الصلاة فى أوقاتها، مؤكدة على دعم أفراد الأسرة لها خلال فترة الدراسة والامتحانات وتشجيعها على مذاكرة وحفظ دروسها، وأن الحصول على مركز متقدم فرحة أخرى وسعادة غامرة.

وتابعت، كانت والدتى تحفزنى باستمرار على المذاكرة، وكانت تقدم لى الدعم باستمرار وتسهر بجوارى لاستذكار دروسى، وكانت والدتى تتمنى أن التحق بكلية الطب لأصبح طبيبة متميزة أخدم المرضى وأبناء قريتى.

وقالت "أمينة" اتمنى أن ألتحق بكلية الطب لتلبية لحلم والدتى بأن أصبح طبيبة، وطالبت أبناء قريتها باستذكار دروسهم والاجتهاد وحفظ القرآن الكريم وأداء الصلاة فى أوقاتها لكى يحصلون على مراكز متقدمة لتحقيق أحلام أسرهم.

وفى المقابل هنأت القرية والد الطالبة أمينة وأطلقت السيدات الزغاريد فى منزلها معربين عن فرحتهم بحصول ابنة قريتهم على مركز متقدم بين أوائل الثانوية العامة الأزهرية.
>

اليوم السابع

شبكة عيون الإخبارية