أخبار عاجلة

وصول جثمان أول مجند للشرقية وأهالى قريته يشيعون جثمانه

وصول جثمان أول مجند للشرقية وأهالى قريته يشيعون جثمانه وصول جثمان أول مجند للشرقية وأهالى قريته يشيعون جثمانه
شيع ما يقرب من 3 آلاف من أهالي قرية القطاوية التابعة لمركز أبو حماد بالشرقية، جثمان "إبراهيم رمضان" شهيد حادث الغدر والإرهاب الذى وقع أمس الأربعاء، فى منطقة الشيخ زويد بسيناء والذى راح ضحيته 17 من شهداء الجيش فضلا عن إصابة 13 آخرين .

وحضر الجثمان ملفوف بالعلم المصري وشارك في الجنازة اللواء محمد ناجي أباظة مساعد مدير الأمن والعميد سعد الصالحي مأمور أبوحماد.

إبراهيم رمضان محمد أحمد حسونة - 22 عاما هو المجند الشهيد بالقرية حاصل على دبلوم صنايع، وهو إبن لأب يعمل موظف بالإدارة التعليمية بأبو حماد وأم ربة منزل، وله 5 من الإخوة أربعة بنات وولد واحد .

يوسف مصطفى حسونة – عم الشهيد أكد أنه على خلق جم وتواضع جعله محبوب بين أهالى القرية بالكامل، مشيرا إلى أنه كان يجهز شقته استعدادا للارتباط والخطوبة بعد انتهاء فترة تجنيده فى شهر سيبتمبر القادم لكنه نال الشهادة على يد الإرهاب الغادر، مطالبا بضرورة القصاص له ولزملائه .

جدير بالذكر أن قرية القطاوية هى مسقط رأس عدد من قيادات الإخوان والمنتمين إلى الجماعة الذين بادروا باستغلال الموقف للوقوف إلى جانب أهالى الشهيد زعما منهم بأن الجماعة ليس لها طرف فيما تشهده البلاد من عمليات إرهابية.

وفي سياق متصل، تشيع محافظة الشرقية ،اليوم الخميس ، 5 من جنودها البواسل الذين إستشهدوا خلال تصديهم مع عدد من الضباط والجنود ،للهجمات الإرهابية التي شهدتها سيناء أمس ،والشهداء هم كل من "إبراهيم رمضان محمد " من قرية القطاوية مركز أبوحماد و" وعوضين إبراهيم عوضين " من مدينة الإبراهيمية و"صابر أحمد محمد " كفر السيد صالح بمدينة القرين و" إسماعيل محمد إسماعيل " النخاس مركز الزقازيق و" إسلام عبد المنعم مهدي " مقيم حسن صالح . الزقازيق
>

اليوم السابع

شبكة عيون الإخبارية