أخصائى نفسى: التسامح فى رمضان.. تهذيب للنفس ونقاء للنفسية

أخصائى نفسى: التسامح فى رمضان.. تهذيب للنفس ونقاء للنفسية أخصائى نفسى: التسامح فى رمضان.. تهذيب للنفس ونقاء للنفسية
رمضان شهر التسامح، والفضائل، ما يجعل الإنسان أمام فرصة ذهبية للتخلص من كل الضغائن والتشاحنات بينه وبين الآخرين، ويجعل منه إنسانا دون أخطاء تائبا عنها، قادرا على صنع شخصية ونفسية جديدة له خلال الشهر الكريم.

الدكتور محمد شعبان، الأخصائى النفسى، أكد أن التسامح خلال رمضان له الكثر من الفوائد العائدة على الشخص ذاته، والتى تساعده على التمتع بشخصية جديدة حسنة فور انتهاء الشهر الكريم.

وتابع "شعبان" مؤكدا أن التسامح يساعد على تهذيب النفس، كما يفيد نفسية الإنسان، ليشعر بسعادة داخلية غامرة لتخلصه من المشاحنات والغضب بينه وبين الآخرين، هذا الشعور يضمن إحساسا بالصفاء النفسى وترك الضغائن يساعد على التمتع بشخصية متزنة لا تمل كراهية ولا ترتبط ردود أفعالها بذكريات غير جيدة.

وتابع الأخصائى النفسى معددا أهمية وفوائد التسامح خلال رمضان، فى أن الشخص يتوقع تسامحا مقابلا من الآخرين فى هذا الشهر بالذات، كما أنه يرضى بها الله عز وجل ويرضى بها نفسه الغاضبة، يسكن بها نفسيته المضطربة نتيجة المشاحنات والشعور بالكرهية تجاه الغير، التسامح يغير نظرة الإنسان إلى نفسه وإلى الآخرين، مما يجعله شخصا قوى الإرادة قادرا على تعديل شخصيته وحياته، وهو ما يجعله شخصا متزنا ويتخلص من اضطراباته.

مصر 365