أخبار عاجلة

دراسة طبية: التدخين السلبى للأطفال يصيبهم بالبدانة والسلس البولى والفقر

دراسة طبية: التدخين السلبى للأطفال يصيبهم بالبدانة والسلس البولى والفقر دراسة طبية: التدخين السلبى للأطفال يصيبهم بالبدانة والسلس البولى والفقر
حذرت دراسة طبية كندية حديثة مؤخرًا من المخاطر الصحية الناجمة عن التدخين السلبى خاصة على الأطفال الصغار، حيث كشفت النتائج عن أن تعرض الأطفال لدخان السجائر يرفع فرص إصابتهم بارتفاع الوزن، وهى الأضرار ذاتها التى تصيب الأجنة حال تعرض أمهاتهن للتدخين السلبى أثناء الحمل.
>وشملت الدراسة 2055 عائلة وكشفت النتائج عن أن الأطفال الذين قام آباؤهم بتدخين السجائر بعد ولادتهم بفترة قليلة غالبًا ما يزداد محيطهم خصرهم ويرتفع مؤشر كتلة الجسم "BMI" عند بلوغ عمر العاشرة.

وفسر الباحثون ذلك، مشيرين إلى أن تعرض الأطفال لدخان السجائر يتسبب فى حدوث تغييرات فى تركيب وطبيعة المخ، والذى ما زال فى مراحل النمو والتطور، وهو ما يزيد فى النهاية من رغبتهم فى تناول الأطعمة الدهنية، ويرفع فرص إصابتهم بفرط الوزن.

ونشرت هذه النتائج بالمجلة الطبية "Nicotine and Tobacco Research"، وكما نشرت على الموقع الإلكترونى لصحيفة "ديلى ميل" البريطانية فى الثانى والعشرين من شهر يونيو الجارى.

وللتدخين أضرار أخرى على الأطفال، حيث كشفت دراسة أمريكية نشرت مؤخرًا أن استنشاق الأطفال من عمر 4 إلى 10 سنوات لدخان السجائر يرفع فرص إصابتهم بتهيج والتهاب المثانة، وذلك حسبما أذيع بالمؤتمر السنوى الذى عقدته الجمعية الأمريكية لجراحة المسالك البولية فى مدينة أتلانتا بولاية جورجيا الأمريكية.

وأضاف الباحثون أن إصابة الأطفال بتهييج المثانة ينجم عن زيادة عدد مرات تبولهم والإصابة بسلس البول وعدم السيطرة أو التحكم فيه، مؤكدة أنه كلما زادت كمية دخان السجائر التى يتعرضون لها من آبائهم وفى الأماكن العامة كلما زادت حدة تلك الأعراض.

ولم تتوقف مخاطر التدخين عند هذا الحد، بل ثبت أن هذه العادة الضارة تساهم فى إصابة مئات الآلاف من الأطفال بالفقر وسوء الأحوال المعيشية، مضيفين أن الآباء خلال الدراسة التى شملت مجموعة كبيرة من المتطوعين منحوا الأولوية الأولى لشراء السجائر وجعلوها مقدمة على شراء بعض الاحتياجات الأساسية للمنزل، وذلك حسبما نشر بالمجلة الطبية "BMC Public Health" .

مصر 365