محمد بن زايد: ماضون في نشر قيم الإسلام القائمة على التسامح والعدل والسلام

محمد بن زايد: ماضون في نشر قيم الإسلام القائمة على التسامح والعدل والسلام محمد بن زايد: ماضون في نشر قيم الإسلام القائمة على التسامح والعدل والسلام

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن دولة الإمارات، بالتعاون مع شقيقاتها من الدول العربية والإسلامية وعلماء الدين، ماضية في إبراز ونشر وترسيخ قيم ومبادئ الدين الإسلامي الحقيقية، البعيدة كل البعد عن الغلو والتطرف والعنف، تلك المبادئ التي تقوم على التسامح والعدل والسلام والعيش المشترك والاحترام المتبادل.

وأشاد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بالجهود التي يبذلها العلماء في العالمين العربي والإسلامي في شرح الصورة الصحيحة عن الدين الإسلامي، وغاياته ومبادئه وأهدافه السمحة في إعلاء قيمة الإنسان والعلم والتنمية والعمران، والرد على الجماعات الإرهابية التي لا تمت إلى الإسلام بصلة، وتتخذ من العنف والتعصب والقتل والدمار وسيلة لتحقيق مآربها وأهدافها الخفية في بث بذور الفرقة بين أبناء الأمة الإسلامية، وتدمير بنيتها الإنسانية والاجتماعية والأمنية، مطالباً سموه الجميع ببذل المزيد من الجهود والتعاون من أجل تحقيق مقاصد الإسلام السامية.

جاء ذلك خلال استقبال سموه مساء أمس في قصر البطين أصحاب الفضيلة العلماء ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله.

وتبادل سموه مع أصحاب الفضيلة العلماء التهاني والتبريكات بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، داعين الله عز وجل أن يعيده على دولة الإمارات العربية المتحدة والأمتين العربية والإسلامية باليمن والخير والبركات.

نشر ثقافة الحوار

وتجاذب سموه وضيوف رئيس الدولة الأحاديث حول عدد من القضايا التي تهم الإسلام والمسلمين، وسبل نشر ثقافة الحوار، وبناء جسور التواصل بين الجميع، من أجل أن يعم السلام والتعايش بين مختلف الشعوب والدول.

كما ابتهلوا إلى المولى أن يتغمد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بواسع رحمته، ويسكنه فسيح جناته، لما قدمه لوطنه وشعبه وأمته من خير وأعمال جليلة ومواقف إنسانية مشهودة، وأن يوفق القيادة الحكيمة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، في كل ما تقوم به من مبادرات إنسانية تخدم الدولة والأمتين العربية والإسلامية.

ورحب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بضيوف رئيس الدولة، متمنياً لهم التوفيق في إحياء ليالي شهر رمضان المبارك، والاستفادة من علم وخبرة وحكمة العلماء في الإرشاد والموعظة والتدبر، وتبصير الناس بشؤون دينهم.

وأعرب العلماء والوعاظ عن سعادتهم بوجودهم في دولة الإمارات، والمشاركة في إلقاء المحاضرات والبرامج الدينية التي تهم المجتمع المسلم، داعين الله عز وجل أن يديم الأمن والاستقرار على دولة الإمارات، لتواصل مسيرتها في البناء والتعمير، من أجل مصلحة وخير شعبها والشعوب الإسلامية.

ويشارك ضيوف صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، مع العلماء الوعاظ في الدولة، في إحياء ليالي رمضان، وذلك ضمن برنامج استضافة العلماء والوعاظ خلال الشهر الفضيل، بإشراف وزارة شؤون الرئاسة، وبمتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.

 حضر الاستقبال ســمو الشــيخ سيف بن محمد آل نهـــــيان، وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، مستــــشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائــــب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهــيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي.

وسمو الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان، وسمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، ومعالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان، وزير التعليم العالي والبحث العلمي. كما حضره الدكتور محمد مطر الكعبي، رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، ومحمد عبيد المزروعي، المدير التنفيذي للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، وعدد من المسؤولين.