أخبار عاجلة

"أسطول الحرية 3" ينطلق باتجاه غزة خلال ساعات

"أسطول الحرية 3" ينطلق باتجاه غزة خلال ساعات "أسطول الحرية 3" ينطلق باتجاه غزة خلال ساعات
أعلن عصام يوسف رئيس قوافل "أميال من الابتسامات" التضامنية مع قطاع غزة أن "أسطول الحرية ٣" سينطلق باتجاه غزة خلال ساعات على الرغم من التهديدات الإسرائيلية باعتراضه.

وقال يوسف فى تصريح صحفى اليوم الاثنين، إن المتضامنين وأحرار العالم مصرون على الانطلاق نحو غزة وكسر الحصار الإسرائيلى.

وحذر الاحتلال الإسرائيلى من مغبة الاعتداء على المتضامنين، داعيا المجتمع الدولى إلى تحمل مسئولياته الأخلاقية تجاه حماية المتضامنين من دول العالم.

وختم تصريحه بتأكيده على رسالتهم الإنسانية وهى "كسر الحصار غير الأخلاقى وغير القانونى على سكان قطاع غزة".

وكانت إسرائيل قد أعلنت رسميا أنها لن تسمح بوصول "أسطول الحرية 3" لكسر الحصار إلى قطاع غزة والموجود حاليا بين إيطاليا واليونان.

وأكد مصدر عسكرى إسرائيلى فى تصريح نقلته وسائل الإعلام العبرية أن الجيش لن يسمح بوصول القافلة البحرية المنوى انطلاقها من اليونان إلى قطاع غزة، لاحقا هذا الأسبوع.

وقال المصدر إن التعليمات صدرت إلى الجهات المعنية بالاستعداد لوقف القافلة وعدم تمكينها من دخول المياه الإقليمية الإسرائيلية، وإن الجيش يتابع استخباريا التطورات على الساحة البحرية أولا بأول.

وتفرض إسرائيل حصارا بحريا وبريا وجويا على غزة، منذ فوز حركة حماس فى الانتخابات التشريعية يناير 2006، وشددته عقب سيطرة الحركة على القطاع فى يونيو من العام التالى، وما زال الحصار مستمرا رغم تخليها عن الحكم وتشكيل حكومة التوافق الوطنى فى 2 يونيو الماضى.

ويضم "أسطول الحرية 3" الذى تنظمه "اللجنة الدولية لكسر الحصار عن غزة" ست أو سبع سفن محملة بمساعدات إنسانية وطبية.

ومن المقرر أن يشارك على متنه عشرات النشطاء الأوروبيين المتضامنين مع القضية الفلسطينية، وشخصيات رسمية وبرلمانية أوروبية وسياسيين وإعلاميين وأكاديميين وفنانين، إلى جانب مشاركة شخصيات عربية مثل الرئيس التونسى السابق منصف المرزوقى.

وكان أسطول الحرية الأول قد انطلق نحو قطاع غزة فى 31 مايو عام 2010، وكانت تقوده سفينة "مافى مرمرة" التركية، وهو الأسطول الذى هاجمته البحرية الإسرائيلية مما أسفر عن مقتل عشرة ناشطين وإصابة آخرين بجروح، فيما تم إحباط الأسطول الثانى ولم يتمكن من الوصول إلى عرض البحر بسبب الضغط الإسرائيلى على اليونانية آنذاك.
>

مصر 365