أخبار عاجلة

#نجم_بلايستيشن.. يارني السريع الذي احتال ريال مدريد لضمه ولم يرفع الكرة لبيرهوف

#نجم_بلايستيشن.. يارني السريع الذي احتال ريال مدريد لضمه ولم يرفع الكرة لبيرهوف #نجم_بلايستيشن.. يارني السريع الذي احتال ريال مدريد لضمه ولم يرفع الكرة لبيرهوف

"انت مش لاعيب. بتاخد الكورة وتجري وترفع" .. إذا كنت من هواة اللعب بفريق منتخب أوروبا في بلاي ستيشن 1 فبالتأكيد سمعت هذه الجملة بعد كل هدف تسجله. والسبب روبرت يارني.

ياااارني. الاسم المعروف لدى المصريين من معلق لعبة "Winning Eleven 3" الشهيرة في بـ"اليابانية" كان للجناح الأيسر رقم 6 في فريق منتخب أوروبا، والذي كان أسرع من في اللعبة، سرعته 9.

من كان يحب اللعب بمنتخب أوروبا كان يعتمد على سرعة يارني في الركض بالكرة، قبل أن يرفع كرة عرضية على رأس أوليفر بيرهوف أو توري أندري فلو غالبا ما تنتهي بهدف.

وبالمناسبة هذا لم يحدث ولا مرة في الواقع.

من هو يارني؟ القليل فقط من كانوا يعرفون جناح منتخب كرواتيا في زمن ما قبل "الدش" وأكثرهم من عشاق القميص الذي يحمل مربعات بيضاء وحمراء وأبدع به رفاق دافور سوكر في مونديال 1998 ومنهم يارني.

من هو يارني؟

بدأ يارني مسيرته عام 1986 في سن الـ18 عندما التقطه كشافو فريق هايدوك سبليت الكرواتي، والذي استمر معه حتى رحل إلى فريق باري الإيطالي عام 1991.

استمر يارني مع باري لمدة موسمين قبل أن يرحل إلى فريق تورينو الذي لعب له لمدة عام، قبل أن يحقق أول انتقال كبير في حياته باللعب للغريم التقليدي يوفنتوس عام 1994.

ولكن لم يحقق يارني النجاح المأمول مع البيانكونيري ليرحل بعد عام واحد فقط مخيب لعب فيه 15 مباراة فقط، ويبدأ تجربة جديدة في إسبانيا هذا المرة مع ريال بيتيس.

وفي إسبانيا، أبدع يارني وأظهر موهبته ليستمر مع ريال بيتيس لمدة 3 مواسم لعب خلالهم 98 مباراة وسجل 19 هدفا.

تألق يارني جذب أنظار كوفنتري سيتي الإنجليزي لضمه مقابل 2.6 مليون جنيه إسترليني في عام 1998. ولكن الغريب أن ريال مدريد دخل في الصفقة وقرر شراء يارني من النادي الإنجليزي قبل أن يلعب أي مباراة مقابل 3.4 مليون إسترليني.

الانتقال لم يعد غريبا بعدها، لأن الصحف أكدت أن ريال مدريد اتفق مع كوفنتري على أن يكون محطة لضم يارني الذي رفض بيتيس بيعه بشكل مباشر إلى الفريق الملكي.

يقول يارني عن الانتقال: "مدرب كوفنتري أعجب بي فعلا عندما شاهدني مع كرواتيا وفي الليجا، وأحب طريقتي في اللعب. ولكن عائلتي كانت ضد الانتقال إلى إنجلترا".

وأوضح "لم يكن قرار زوجتي، ولكن كان لدي طفلة في المدرسة الإبتدائية في إسبانيا وكانت من الأفضل الاستمرار هناك. وهم تفهموا ذلك في كوفنتري".

المهم أن يارني لم يحقق لريال مدريد ما انتظره، وعانى ليدخل التشكيل الأساسي ورحل بعد موسم واحد سجل خلاله هدفين فقط.

أنهى يارني التجربة المخيبة في ريال مدريد ليرحل إلى لاس بالماس الذي استمر معه لثلاثة مواسم، قبل أن ينتقل إلى باناثينايكوس في 2002. ومعه أنهى مشواره مع كرة القدم وهو يبلغ 33 عاما.

يارني كان من أفضل لاعبي العالم في جيله يجيد الـ"overlap" . شاهد هذا الفيديو لتتأكد:

منتخبان و3 كؤوس عالم

بدأ يارني مشواره الدولي لاعبا في صفوف منتخب يوغوسلافيا، حيث كان واحدا من أعضاء فريق الشباب المتوج بمونديال 1987 في تشيلي. وكان يلعب معه سوكر و زفونيمير بوبان و روبرت بروزينيكي. هذا الذي كان يتوقع له أن يحتل قمة أوروبا والعالم لسنوات طويلة.

وشارك يارني صاحب الـ22 عاما مع يوجوسلافيا في مونديال 1990.

بعدها انفصلت كرواتيا عن يوجوسلافيا. ليبدأ يارني في تمثيل منتخب بلاده في ديسمبر 1990. وشارك معهم لأول مرة في يورو 1996 قبل الخسارة من ألمانيا البطلة في ربع النهائي.

وفي مونديال فرنسا 1998، قدم منتخب كرواتيا نفسه كحصان أسود للبطولة. وكانت أهم لحظات يارني في مسيرته عندما سجل الهدف الأول في مباراة الانتقام من ألمانيا في ربع النهائي والتي فاز بها الكروات 3-0. قبل اقتناص الميدالية البرونزية فيما بعد.

هذا الفريق تمكن منه العجز في مونديال 2002، والذي شارك فيه يارني وودعته كرواتيا من مرحلة المجموعات.

أين هو الآن؟

اتجه يارني للتدريب عقب الاعتزال، وكانت محطته الأولى كمدرب مساعد للمخضرم سيرجيو كراسيتش في فريق هايدوك سبليت في كرواتيا في أغسطس 2007.

ولكنه لم يصبر سوى شهرين فقط ليحقق حلم الرجل الأول عقب استقالة كراسيتش، فعينته إدارة هايدوك سبليت كمدير فني حتى نهاية مباريات الدور الأول.

يارني فاز في مباراته الأولى، وهو ما أغرى الإدارة للإبقاء عليه حتى نهاية الموسم.

ولكن سرعان، ما ثبت تسرعهم في القرار بعدما أنهى هايدوك سبليت مع يارني الموسم في المركز الخامس بفارق 30 نقطة عن المتصدر. ليرحل في مايو 2008 قبل 10 أيام من نهاية مسابقة الدوري.

انتظر يارني سنتين ليحصل على فرصة من جديد مع فريق إسترا 1961 الذي كان قد أقال مدربه بعد أول مباراتين في موسم 2010-2011، ولكن الحال لم يتحسن مع يارني الذي قاد الفريق في 6 مباريات خسر في 4 منهم وتعادل مرتين. ليرحل بعد شهر واحد من توليه المسؤولية.

عاد يارني للعمل من جديد مع هايدوك سبليت، ولكن مع فريق الشباب في 2012، ولكنه واجه الفشل من جديد ليرحل بعد عام واحد فقط.

ترك يارني كرواتيا واتجه للعمل مع فريق سراييفو في البوسنة. بدأ العمل معه في ديسمبر 2013 ورحل بنفس الطريقة بعد 4 أشهر.

لم ييأس يارني، واتجه للعمل في المجر. حيث يعمل الآن مع أكاديمية بوشكاش.

فيديو اليوم السابع