أخبار عاجلة

أمانة العاصمة المقدسة تضيء الأنفاق والطرق المؤدية للمسجد الحرام

أمانة العاصمة المقدسة تضيء الأنفاق والطرق المؤدية للمسجد الحرام أمانة العاصمة المقدسة تضيء الأنفاق والطرق المؤدية للمسجد الحرام

    نفذت أمانة العاصمة المقدسة أعمال الزينة الكهربائية لتزيين الشوارع الرئيسية والانفاق والميادين العامة والطرق المؤدية إلى المسجد الحرام ومداخل مكة المكرمة وذلك انطلاقاً من العادة السنوية المميزة التي دأبت عليها الأمانة بإبراز شوارع العاصمة المقدسة في شهر رمضان المبارك بالصورة الحضارية الجميلة التي تضفي البهجة والسرور على نفوس المواطنين والزوار.

وأوضح المهندس بندر خالد نوح مدير إدارة تشغيل وصيانة الإنارة أن هذه الاعمال تأتي بتوجيهات وكيل امين العاصمة المقدسة للتعمير والمشاريع ومتابعة مدير عام الطرق، حيث قامت الأمانة بتنفيذ نماذج من الطرازات المنوعة والمبتكرة من أعمال الزينة التي تضفي البهجة والسرور على مشاهديها، موضحاً بأن تنوع أعمال الزينة يتم من خلال فنيين متخصصين وباختيار مجموعة من الأعمال والعبارات الفريدة والتي تتناسب مع قدسية المكان والزمان إضافة لكونها ذات أشكال جمالية مميزة تحقق البهجة والسرور لقاصدي بيت الله الحرام.

وقال نوح أنه تم تزيين حوالي (2000) برج وعامود و(500) نخلة، كما تم تركيب اكثر من (27000) قطعة تيوبات مضيئة في مختلف المواقع بمكة المكرمة، بالإضافة الى تركيب (11000) كشاف LED مضيء بالألوان المختلفة و(7000) متر طولي من الليات المضيئة و(1700) من الأشرطة المضيئة على الاشجار والنخيل متغيرة الالوان وتزيين مداخل الحدائق العامة، مشيراً إلى أنه يتم اختيار التوقيت المناسب لإنجاز هذه الأعمال حتى لا يتسبب ذلك في عرقلة حركة السير أو المرور.

وأضاف بأنه تم التركيز في تركيب الزينة على بعض المواقع الرئيسية مثل جسور المشاة المعلقة التي تقع في مداخل مكة المكرمة وميدان زمزم وطريق جدة السريع والطريق الدائري الثالث وطريق المدينة وكدي وطريق العزيزية وطريق الملك فهد وطريق مزدلفة ومواقف حجز السيارات وشارع المنصور وشارع عبدالقادر كوشك وشارع السقاف وشارع الغزة وطريق الامير ماجد ومحمد بن مانع امتداد طريق الكعكية وشارع الحج والانفاق مثل نفق المسخوطة وانفاق الملك خالد ونفق المعابدة ونفق الششة ونفق الملك فهد وانفاق الفيصلية وطريق الملك فهد، كون هذه الطرق تعد هي المداخل الرئيسية للعاصمة المقدسة والتي يدخل من خلالها الزوار والمعتمرون.