أطباء عرب: المملكة تمتلك 95% من علاجات الأورام

أطباء عرب: المملكة تمتلك 95% من علاجات الأورام أطباء عرب: المملكة تمتلك 95% من علاجات الأورام

    أوصى أطباء مختصون بإنشاء مركز عربي لأبحاث الأورام لتبادل المنفعة في تشخيص وعلاج حالات السرطان والعمل على الحد من انتشار هذه الأمراض التي بدأت تدق ناقوس الخطر بالمجتمعات العربية ، مؤكدين على أهمية وجود دراسات وأبحاث مشتركة يتم تطبيقها بالمنطقة على أرض الواقع بعيدا عن التجارب العالمية التي تكون مخرجاتها متعلقة بأشخاص يعيشون في بيئة مغايرة وتربطهم جينات متشابهة.

وكشف أطباء سعوديون وعرب عن عدم حاجة مرضى السرطان حاليا بالمملكة للسفر خارجها لتلقي العلاج نتيجة التطور الكبير الذي تشهده في الشأن الصحي وخاصة مجال علاج الأورام بعد أن أصبحت تمتلك 95% من العلاجات الحديثة المعتمدة عالميا, مشيدين خلال ورشة عمل عن الأورام في جده أمس الأول، برؤية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله – في مجال الصحة والتي صنعت آفاقا جديدة لعلاج المرضى وتثقيف المجتمع صحيا في نواحٍ متنوعة.

توصيات طبية بإنشاء مركز عربي لأبحاث الأورام

ودعا د. شادي الخياط استشاري الأورام بالمستشفى الجامعي بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة، إلى العمل على ايجاد المناخ والتدابير المطلوبة لمشاركة المرضى العرب في الدراسات العالمية لزيادة الفائدة المرجوة من مخرجاتها على المرضى عالمياً حيث هناك مراكز أبحاث قائمة محلياً وعربياً ولديها القدرة بإعطاء فائدة ملموسة لمرضى السرطان من خلال إيجاد استراتيجيات التعاون المطلوب بين هذا المراكز ونظيراتها العالمية, مبينا أن العديد من استشاري الأورام طالبوا بإنشاء مركز عربي لأبحاث الأورام يساعد في تسهيل تبادل المنفعة بين مراكز الأورام عربياً، في الوقت الذي أوضح أن هناك نوعا من التشابه ما بين المرضى الموجودين بالوطن العربي خاصة وان هناك عوامل خطورة متشاببة بين مرضى المنطقة الواحدة تلعب دورا في امكانية تطور الورم وهو مايتطلب معرفتها ووضع برتوكولات علاجية تساعد في مواجهه ناجحة لمرض السرطان اقليميا.

وأكد د. الخياط، ان النظم الصحية بالمملكة والعديد من البلدان الخليجية والعربية باتت اليوم قادرة على اعطاء خيارات علاجية متطورة لمرضى السرطان حيث بين إن 95% من العلاجات الحديثة المعتمدة عالمياً وفقاً للبروتوكول الطبي المبني على الدلائل والبراهين السريرية اصبحت متوفرة في المملكة مما لا يستدعي مريض السرطان للسفر خارج المملكة.

من جهته أشار د. احمد الشهري رئيس قسم الأورام بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية للحرس الوطني في جدة، إلى أن النظام الصحي في العديد من مراكز الأورام بالمملكة بات اليوم قادرا على رؤية الطفرات الجينية للسرطان بحد ذاته في عينة السرطان الذي تم استئصاله أو عمل خزعة منه، حيث إنه في وقتنا الحاضر تعد الاختبارات الجينية لأمراض السرطان هي خاصة بصاحبها وتستخدم في تشخيص الأمراض الورمية ومتابعتها والتنبؤ بمدى استجابتها لعلاجات بيولوجية متقدمة بهدف اختيار الدواء البيولوجي الصحيح في العلاج والكشف عن الاضطرابات التي تؤدي للسرطان, مبيناً أن هناك صنفين رئيسيين لأورام القولون وكل صنف يمثل 50% حيث إن كل فئة تستجيب لنوع معين من العلاج, مشيدا باللقاءات العلمية لتبادل الخبرات والتي من شأنها أن تزيد من جودة خدمات الرعاية الصحية التي تقدم لمريض السرطان ووضع تصور جديد لعلاج الأورام بصورة تفصيلية لكل مريض حسب النوع والاختلاف الجيني لكل مريض على حدة.