أخبار عاجلة

أصحاب مصانع الغزل: 30 يونيو إجازة مدفوعة الأجر للعمال المشاركين فى المظاهرات

أصحاب مصانع الغزل: 30 يونيو إجازة مدفوعة الأجر للعمال المشاركين فى المظاهرات أصحاب مصانع الغزل: 30 يونيو إجازة مدفوعة الأجر للعمال المشاركين فى المظاهرات

كتب : رفيق ناصف وأحمد فتحى: منذ 32 دقيقة

أعلن عدد من أصحاب مصانع الغزل والنسيج الخاصة فى مدينة المحلة الكبرى مشاركتهم فى مظاهرات 30 يونيو لإسقاط حكم الإخوان، ورحيل الرئيس محمد مرسى، بعد أن تدهورت أحوال الصناعة فى المدينة العمالية وتراجع معدلات الإنتاج، فيما أكد بعض أصحاب المصانع منح العاملين إجازة مدفوعة الأجر للمشاركة فى التظاهرات.

وقال عزت القلينى، صاحب مصنع نسيج بالمنطقة الصناعية: إن «قلعة الصناعة فى والشرق الأوسط» أصبحت فى حال يرثى لها، والخراب قادم لا محالة إذا استمر هذا الحكم الفاشل. وأضاف: «نعيش فى خراب، عشرات المصانع أغلقت أبوابها وتشرد عمالها، والمحلة أصبحت منطقة طاردة للعمالة، نظرا لتدهور الأحوال الاقتصادية والأمنية»، مؤكداً أن عددا قليلا من المصانع هو الذى لا يزال صامدا، خاصة بعد وقف التصدير إلى الخارج وإغراق البلاد بالمنتجات الصينية.

وأوضح أن المصنع الذى يملكه كان يضم 5 آلاف عامل قبل الثورة، وتقلص العدد لـ4 آلاف خلال الفترة الانتقالية بسبب ارتفاع الغزول، وتوقف حركة التجارة، ثم إلى 2500 عامل فى عهد الإخوان الذى ارتفعت فيه أسعار الغزول بشكل جنونى ليصل سعر الطن لنحو 36 ألف جنيه، بالإضافة لارتفاع ، والنقص الشديد فى المواد البترولية، والانقطاع المستمر للكهرباء.

وقال: «وقّعت على استمارة (تمرد)، وسيخرج 90% من عمال مصنعى فى مظاهرات 30 يونيو لإسقاط النظام الإخوانى، وسأدفع أجر هذا اليوم لكل عامل يشارك فى المظاهرات، وندمت على انتخاب مرسى، حيث كنت أعتقد أن الأمور فى ظل وجود رئيس منتخب، وحكومة تدير شئون البلاد، ستكون أفضل من فترة المجلس العسكرى، لكن للأسف تدهورت الأمور للأسوأ بكثير خلال عام واحد فقط من حكم مرسى، لأنه هو وجماعته كل ما يعنيهم تحقيق المصلحة الشخصية فقط».

«القلينى»: «الخراب قادم لا محالة إذا استمر الحكم الفاشل».. و«الخولى»: ارتفاع أسعار الكهرباء والمياه والغزول بصفة يومية.. و«عبدالفتاح»: سنخرج ضد تشريد العمال ووقف المصانع

وأشار إلى أنه وغيره من أصحاب المصانع، ومئات العمال، يحشدون للمشاركة فى مظاهرات 30 يونيو بعد أن فقدوا الأمل فى إصلاح حال البلاد فى ظل استحواذ الإخوان على السلطة، وأضاف: «لا بد من إسقاطهم، وتشكيل مجلس رئاسى ينقذ البلد من يد الإخوان، ومن المنتظر أن تخرج المدينة العمالية فى انتفاضة عارمة فى هذا اليوم حيث إنها من أكثر المدن التى يعانى أهلها والعاملون بها من مشكلات كبرى منذ أن تولى مرسى الحكم وحتى الآن».

وأكد أن ظاهرة ارتفاع أسعار الغزول تسببت فى تضاعف الأعباء على أصحاب المصانع، وتكبدهم خسائر فادحة يوميا بسبب التعاقدات التى أبرمت قبل ارتفاع الأسعار، وعليهم الالتزام بها، مشيراً إلى أن انتشار الغزل الصينى والهندى بكثرة فى الأسواق أحد أسباب الانهيار رغم قلة جودته، وكشف عن أن أصحاب المصانع الخاصة اجتمعوا مع المسئولين أكثر من مرة لحل أزمتهم، وحصلوا على وعود بدعم كل مصنع، وتقديم قروض ميسرة، إلا أنه لم يتم الوفاء بهذه الوعود.

وقال المهندس هشام الخولى، صاحب مصنع: «إن كان لها دور كبير فى الأزمة التى نعانيها حيث إنها غضت البصر عن عمليات التهريب التى تتم عن طريق المناطق الحرة، وما زاد المأساة عدم وجود عمالة مدربة، بجانب ارتفاع أسعار الكهرباء والمياه والغزول بصفة يومية حتى وصل سعر طن الغزل إلى 36 ألف جنيه بدلا من 12 ألفا، وكل هذا جعل المصانع تقلل ساعات العمل وكمية الإنتاج، وبالتالى عدد العمال».

وقال محمد عبدالفتاح، صاحب أحد المصانع: «سنخرج يوم 30 يونيو للمشاركة فى المظاهرات لأن لنا مطالب كثيرة لم تتحقق، ونظمنا قبل ذلك أكثر من وقفة احتجاجية أمام مجلس المدينة، طالبنا فيها بتثبيت أسعار الغزول، وتدعيمها وتوفيرها من جانب الدولة‏، وتخفيف الأعباء عن كاهل المصانع التى تعانى خلال إنهاء إجراءات الترخيص، ومساواة المصانع التى تقوم بتوصيل الغاز الطبيعى بما تم توصيله للمصانع القائمة بطريق المنصورة إلى جانب مطالبة وزير المالية بتأجيل تحصيل ضريبة المبيعات، وإلغاء الفوائد البنكية والفوائد على التأمينات، والضرائب، ومنع تهريب الأقمشة والغزول عن طريق المناطق الحرة، كما أن الحكومة الحالية لا تسعى لمعالجة مشكلة الغزل والنسيج، وقرارتها متضاربة، ولا يوجد شفافية، هذا إلى جانب فشل الحكومة فى منع دخول الصناعات النسيجية المستوردة التى أغرقت الأسواق المصرية رغم ضعف جودتها، ما أدى إلى توقف العشرات من المصانع وتشريد مئات العمال نظرا لجهل المسئولين، وعدم تقديرهم للأزمة الطاحنة التى جاءت على حساب العامل البسيط».

أخبار متعلقة:

من شعب "المدينة الثائرة" إلي"مرسي" : ارحل

المحلة تتحدى وتعلن النفير لإنهاء حكم الإخوان

ميدان «الشون».. هنا تولد الثورات

عم فاروق : الإخوان «عزرائيل الصناعة».. والعمال يتسولون

«إخوان المحلة»يواجهون جرافيتى «تمرد» بدعوات التهدئة وشعارات دينية

ON Sport

شبكة عيون الإخبارية