أخبار عاجلة

بالصور| "30 يونيو" تسيطر على احتفال السفارة الأردنية بالعيد الوطني

بالصور| "30 يونيو" تسيطر على احتفال السفارة الأردنية بالعيد الوطني بالصور| "30 يونيو" تسيطر على احتفال السفارة الأردنية بالعيد الوطني
أنصار موسى: ننتظرك الرئيس القادم.. ويرد: إن شاء الله أنا متفائل

كتب : بهاء الدين محمد منذ 17 دقيقة

سيطر النقاش السياسي في على أجواء الاحتفال بالعيد الوطني للأردن، مساء اليوم، ليس فقط بين رموز المعارضة وجبهة الإنقاذ وحزب النور الذين حضروا الحفل، بل بين السياسيين المصريين وعدد من الدبلوماسيين الأجانب الذين بدى على نقاشاتهم الجانبية اهتمامهم بما ستسفر عنه مظاهرات "30 يونيو" الجاري التي دعت لإسقاط الرئيس محمد مرسي وإقامة انتخابات رئاسية مبكرة.

أكد جورج إسحاق، القيادي بجبهة الإنقاذ لـ"الوطن"، إن الأردن تعد أكثر الدول المتنبهة لتجربة الفشل التي قام بها الإخوان في مصر، والقيادة السياسية الأردنية حريصة على عدم ترك تيار ينفرد بالسيطرة على البرلمان الأردني، وهذا الدرس تعلموه من تجربة الإخوان في مصر. وأعرب عن تفاؤله بالمظاهرات المنتظرة في 30 يونيو الجاري، قائلا "ستكون مظاهرات تمرد خطوة نجاح للثورة ولكني لا اعتقد انها ستكون الضربة القاضية للإخوان، لكنها ستكون معركة مهمة".

وأعرب عمرو موسى عن تفاؤله بمظاهرات 30 يونيو، مؤكدا على أنها ستكون حدث مهم، فيما ردد بعد أنصاره من حضور الحفل كلمة "فخامة الرئيس"، في إشارة إلى أنه ستولى الرئاسة في حالة إجراء انتخابات رئاسية مبكرة، فيما كان رده "إن شاء الله".

نواب "النور" يشكون لنائب السفير البريطاني من "الإخوان"

من جانبه رفض محمد الصاوي وزير الثقافة الأسبق الرد على أسئلة "الوطن" حول موقفه من أزمة وزارة الثقافة، مشيرا إلى الأردن بعد نموذجا جيدا في الإصلاح السياسي، نتيجة استجابة الملك لمطالب الإصلاح، على خلاف ما وصفه بنموذج "الضغط العالي" في مصر، حيث لا استجابة لمطالب الثورة وأهدافها، "ما يصيب المطالبين بالإصلاح بمرض ضغط الدم" على حد قوله.. مشيرا إلى أنه ناشد الملك الأردني الملك عبدالله الثانى بن الحسين في مقالة له بتبني الاصلاح السياسي وإقامة برلمان قوي وهو ما لاقى ترحيبا من الجانب الأردني. وعن عدم زيارة الرئيس محمد مرسي للأردن حتى الآن، دعا "الصاوي" إلى زيادة الاهتمام بعلاقتنا بالأردن بغض النظر عن زيارة، نتيجة ما تربطنا به من علاقات قوية.

وقال الفنان محمود قابيل سفير النوايا الحسنة لصندوق الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف"، لـ"الوطن"، أن الدبلوماسية المصرية شبه معطلة بعد الثورة في جميع الاتجاهات، وأضاف "لا أجد سوى الإخفاقات كما هو الحال في إثيوبيا"، وحول عدم زيارة الرئيس مرسي للأردن، قال "وضع مرسي محرج لأنه يناصر سلطة غير شرعية وغير معترف بها وهي حركة حماس، الذراع العسكري للإخوان، وهذا يؤثر سلبيا على علاقتنا بالأردن، نتيجة ما يقوم به أنصار حماس من الفلسطينيين بالأردن من مظاهرات في عمان وتسببهم في القلق وتهديد الأمن القومي الأردني، فلذلك مرسي ليس له وش يروح هناك".

أكد وزير الخارجية محمد كامل عمرو حرصه على حضور احتفال الأعياد الوطنية الأردنية، نتيجة أهمية الأردن بالنسبة للسياسة الخارجية المصرية والعلاقات الوثيقة التي تربط البلدين، والملفات "المصيرية" ذات الاهتمام المشترك، معتبرا أن العلاقات بين البلدين هي علاقات "جوار ودم وكفاح مشترك".

جورج إسحاق: 30 يونيو لن تكون الضربة القاضية.. لكنها معركة مهمة

وأعرب السفير السعودي بالقاهرة أحمد قطان عن تمنياته للأردن بدوام الاستقرار والتقدم في ظل القيادة الرشيدة لجلالة الملك الأردني.

وأكد ستيفن هيكي نائب السفير البريطاني بالقاهرة لـ"الوطن"، أن السفارة البريطانية تسعى لتنسيق بعض اللقاءات بين قادة المعارضة وجبهة الإنقاذ ورموز جماعة الإخوان المسلمين، موضحا أنه كان للسفارة دور في اللقاء الذي جمع بين عمرو موسى وخيرت الشاطر نائب مرشد الإخوان. فيما دار حوار جانبي بينه وبين اثنين من قيادات حزب النور هم المهندس صلاح عبد المعبود وأسامة فكري، حيث سألهم عن كيفية عمل مجلس الشورى بعد الحكم ببطلان إجراءات انتخابه، حيث أكدوا له أن المجلس يعمل بكامل صلاحياته، رغم أن قانون انتخابه معيب، معتبرين أن ما يثار حول حل مجلس الشورى مجرد ضجة إعلامية، وحين استفسر عن أهمية وجود مجلس الشورى بعد انتخاب مجلس النواب القادم أوضح عبد المعبود أنه عند انتخاب مجلس النواب سيتم حل مجلس الشورى ثم يُعاد انتخابه وفقا لما أقره الدستور.. وحين سألهم عن خلافهم مع الإخوان المسلمين، فأكد له عبدالمعبود أنهم يشتركون في أسس مرجعتيهم رغم خلافهم معهم في بعض الأمور المتعلقة بالمرجعية، وممارسة الإخوان للسياسة بعد الثورة ومحاولتهم الهيمنة على الحكم، لكنهم جميعا يعملون من أجل مصلحة مصر، واعتبر عبد المعبود أن مظاهرات حركة تمرد في 30 يونيو لن تفلح في إسقاط النظام الحالي.

السفير الاثيوبي يتوارى من كاميرات المصورين.. والسفيرة الأمريكية ترفض التعليق على تظاهرات "30 يونيو"

وأكد عبدالمعبود، لـ"الوطن"، أن عدم الاستقرار السياسي في مصر هو ما منع الرئيس من زيارة الأردن رغم أهمية العلاقات بين البلدين، واعتبر أنه ليس من الحكمة قطع الغاز عن الأردن، لكن يجب تعديل سعره ليناسب الأسعار العالمية، فيما أكد فكري على ضرورة عدم تدخل الإخوان المسلمين بدعم إخوان الأردن لأنهم لا يعانون من القمع كما كان الحال مع الإخوان في مصر.

وأكدت آن باترسون السفيرة الأمريكية، لـ"الوطن"، أن الولايات المتحدة والأردن حلفاء منذ زمن طويل، معبرة عن دعم بلادها للمعاناة الأردنية من تدفق أعداد كبيرة من اللاجئين السوريين، ودعت المجتمع الدولي إلى مساعدة الأردن في تحمل أعباء إيواء اللاجئين.. فيما رفضت التعليق على مظاهرات "30 يونيو".

ورفض السفير الإثيوبي محمود درير الحديث للصحفيين، أو السماح للمصورين بتصويره، أو الدخول في أية نقاشات مع الدبلوماسيين بالحفل، رغم حضور عدد كبير من الدبلوماسيين العرب والأجانب على رأسهم وزير الخارجية محمد كامل عمرو.

كما شهد الحفل حضور الفنانين نادية الجندي، ومنى عبدالغني، ومحمود قابيل، وخالد النبوي، حسين فهمي، وسمير صبري. والسياسيين عمرو موسى رئيس حزب المؤتمر والقيادي بجبهة الإنقاذ، وجورج إسحاق القيادي بجبهة الإنقاذ، وصلاح عبد المعبود عضو مجلس الشورى عن حزب النور، والدكتور يحيى الجمل الفقيه الدستوري، والشاعر عبدالرحمن يوسف القرضاوي، والمهندس مايكل منير رئيس حزب الحياة.

كما حضر عدد كبير من الدبلوماسيين أبرزهم وزير الخارجية محمد كامل عمرو، والأمين العام للجامعة العربية الدكتور نبيل العربي، ونائبه السفير أحمد بن حلي، ومساعده السفير محمد صبيح، والسفيرة الأمريكية بالقاهرة آن باترسون، والسفير السعودي أحمد قطان، ونائب السفير البريطاني ستيفن هيكي، والسفير راشد بن عبد الرحمن آل خليفة سفير دولة البحرين بالقاهرة، والسفير سيف بن مقدم البواعينين سفير دولة قطر، والسفير ماوريتسيومساري سفير إيطاليا، السفير ميشيل بوك سفير المانيا، والسفير الفلسطيني بركات الفرا، والسفير السوداني كمال حسن، والسفير الإثيوبي في القاهرة محمود درير غيدي، وسفير الجزائر لدى القاهرة نذير العرباوي.

ON Sport

شبكة عيون الإخبارية