نقيب المرشدين السياحيين السابق بأسوان يطرح أفكارا لتنشيط السياحة بالصعيد

نقيب المرشدين السياحيين السابق بأسوان يطرح أفكارا لتنشيط السياحة بالصعيد نقيب المرشدين السياحيين السابق بأسوان يطرح أفكارا لتنشيط السياحة بالصعيد
طرح عبد الناصر صابر، نقيب المرشدين السياحيين السابق لمحافظة أسوان، بعض المقترحات التى تتعلق بجذب السائحين الأجانب إلى الأقصر وأسوان، لعرضها فى المؤتمر العالمى المنتظر أن يعقده وزير السياحة خالد رامى الأسبوع المقبل.

وأشار "صابر"، فى تصريحات صحفية له، إلى أن وزارة السياحة عليها إيجاد البديل التنشيطى لجذب سائحين للصعيد خلال الفترة (2015 – 2016)، وهى الفترة التى قامت الشركات الكبرى المنظمة للسياحة فى غرب أوروبا مثل توى وتوماس كوك، بإلغاء الطيران الشارتر للأقصر أو أسوان.

وتسأل "ما هى خطة الوزارة لإقناع شركة للطيران لتخفيض أسعارها لتكون تنافسية لجذب السائحين لمصر؟"، مشيرا إلى ضرورة تشغيل خطوط من مدن أوروبية لصعيد مصر، لدعم السياحة الثقافية التى تضخ أموالاً وفيرة لخزانة الدولة "600 جنيه هى قيمة زيارات الفرد الواحد للمعابد بين الأقصر وأسوان بما فيها أبو سمبل"، وكذلك ضرورة تشغيل خطوط تربط بين مدن البحر الأحمر وأسوان والأقصر.

وأضاف نقيب المرشدين السابق، بأنه لابد أن تساهم وزارة الآثار فى حملة ترويجية غير تقليدية، مثل فتح مقابر للزيارة وحتى بدون رسم دخول مثلاً لأول مليون سائح يحجزوا رحلة بين الأقصر وأسوان، ومقبرة مثل مقبرة سيتى الأول والد الملك رمسيس الثانى، مؤكداً أن هذه الخطوة قادرة وحدها على جذب ملايين السائحين، إلا أن مثل هذه المقابر مغلقة من بداية التسعينات فى القرن الماضى.

وأوضح "صابر"، بأن الوزارة عليها الاستفادة من وجود شخصيات كاريزمية مثل الدكتور زاهى حواس، لبدء جولة ثقافية لمحاضرات ومعارض فى بعض مدن أوروبا الغربية والشرقية مع مصاحبة فرق فنية تراثية، مثل الفرق النوبية وفرق سيوة وفنون البشارية والعبابدة.

ولفت إلى أن السياحة الثقافية، هى مستقبل مصر الواعد ونتمنى أن يبشرنا وزير السياحة بميلاد عصر ذهبى للسياحة الثقافية فى عهده، مشيراً إلى أن العاملين فى قطاع السياحة ما زالوا مصدومين من شهادة وفاة السياحة فى صعيد مصر، والتى كتبها لنا سلفه الوزير السابق قبل مغادرة منصبه بشهور.

مصر 365