أخبار عاجلة

أعمال شغب في بالتيمور الأمريكية خلال احتجاجات على وفاة شاب أثناء توقيفه

أعمال شغب في بالتيمور الأمريكية خلال احتجاجات على وفاة شاب أثناء توقيفه أعمال شغب في بالتيمور الأمريكية خلال احتجاجات على وفاة شاب أثناء توقيفه

فريدي جراي الشاب الأمريكي الذي توفى اثناء ايقافه من قبل الشرطة الأمركية

شهدت بالتيمور، أمس السبت، أعمال شغب استهدفت قوات الشرطة ومتاجر في هذه المدينة الواقعة في شرق الولايات المتحدة، وذلك على هامش تظاهرة احتجاجية على وفاة “شاب أسود” متأثرا بإصابته بجروح أثناء عملية توقيفه.

وفي أكبر تظاهرة تشهدها بالتيمور منذ وفاة فريدي جراي (25 عاما) متأثرا بإصابته بكسور في فقرات ظهره أثناء اعتقاله في 12 أبريل، احتشد أكثر من ألف شخص أمام دار البلدية حيث تظاهروا طيلة ساعة ونصف الساعة بهدوء مطالبين بإحقاق العدالة.

ولكن هذا الهدوء لم يدم طويلا، إذ توجه عشرات المتظاهرين إلى إستاد كامدن ياردز للبيسبول قبل ساعة واحدة فقط من انطلاق مباراة بين فريقي بالتيمور أوريولز وبوسطن ريد سوكس.

وبثت قنوات التلفيزيون المحلية مشاهد التقطها مصورون لها على متن طوافات، أظهرت شبانا وهم يرمون زجاجات الصودا وعلب القمامة على رجال الشرطة الذين كانوا يتولون حراسة متحف المشاهير ومكتب تذاكر الدخول.

وأكدت شرطة بالتيمور في تغريدة على تويتر “للأسف المتظاهرون يحطمون الآن نوافذ ويرشقوننا بأشياء. نناشد الجميع المحافظة على هدوئهم”.

وأفادت قناة “دبليو بي أي إل” ان متظاهرين نهبوا متجرا وحطموا واجهات متاجر اخرى وقطعوا طرقات.
> وشاهد مصور وكالة فرانس برس متظاهرين يحطمون زجاج خمس سيارات شرطة، قبل ان تتدخل قوات مكافحة الشغب.

واعتقلت الشرطة شخصين بحسب ما أعلن مسؤول فيها لقناة “دبليو بي اي ال”، بينما أكد مسئول آخر أن أعمال الشغب قامت بها “مجموعات معزولة” من المتظاهرين.

أ ف ب

أونا