آلاف المتظاهرين في كراتشي تضامناً ودعماً للسعودية

آلاف المتظاهرين في كراتشي تضامناً ودعماً للسعودية آلاف المتظاهرين في كراتشي تضامناً ودعماً للسعودية

الملك سلمان

 

تواصلت فعاليات التأييد والدعم لـلمملكة العربية السعوية في باكستان، فيما جـددت الباكستانية تأكيدها على دعمها وتـضامنها التام مع المملكة، وحذّرت من المساس بأمنها ووحدة أراضيها.

وحشدت مدينة كراتشي للتضامن مع المملكة ودفاعا عن الحرمين الشريفين، مسيرة شارك فيها الآلاف من المتظاهرين، حيث رددوا خلالها هتافات ورفعوا شعارات مؤيدة للمملكة ومنددة بالانقلابيين الحوثيين والتدخلات الإيرانية في المنطقة.

وأعلن قادة التظاهرة تأييدهم للخطوات التي اتخذتها الرياض لدعم الشرعية اليمنية، واستعدادهم للدفاع عن المملكة والأماكن المقدسة.

وخصص العديد من أئمة المساجد في باكستان خطبة الجمعة للتأكيد على حرمة الأماكن المقدسة والتحذير من المساس بأمنها وأمن الأراضي ، كما حذروا من خطر التمرد الحوثي، وأكدوا شرعية عملية عاصفة الحزم ودعمهم لعملية إعادة الأمل.

وجابت التظاهرات والمسيرات مختلف المدن الباكستانية طولا وعرضا دعما للسعودية، وتأييدا لمواقف خادم الحرمين الشريفين من القضايا الإسلامية، وأكد خلالها المتظاهرون وقوف الشعب الباكستاني إلى جانب المملكة قيادة وشعبا.

مظاهر التأييد والدعم للمملكة العربية السعودية لم تقتصر على مدينة بعينها، بل طالت مختلف القوى السياسية وشرائح المجتمع الباكستاني.

وبينما أعلنت إسلام آباد أنها لن تقف مكتوفة الأيدي ضد أي محاولات لزعزعة استقرار المملكة، وجدّدت التزامها بقرارات الأمم المتحدة حول اليمن ودعم شرعية الرئيس هادي، أكد وفد رفيع من قادة حزب الشعب ضم الرئيس السابق آصف زرداري ورئيسي حكومتين سابقتين خلال زيارة لسفارة المملكة، دعمه وتضامنه مع الرياض ووقوف باكستان إلى جانب السعودية.

أونا