أخبار عاجلة

باحث مصرى: الفترة القادمة ستشهد جدلًا واسعا بعد تعديل الجينوم البشرى

باحث مصرى: الفترة القادمة ستشهد جدلًا واسعا بعد تعديل الجينوم البشرى باحث مصرى: الفترة القادمة ستشهد جدلًا واسعا بعد تعديل الجينوم البشرى
كل خواص الإنسان القابلة للتوريث مثل لون العينين، لون الشعر، حالة الهيموجلوبين تحددها جينات genes مكونة من المادة الوراثية والتى تعرف اختصارا باسم الـ DNA.

ويحتوى الجينوم البشرى human genome (وهو كامل المادة الوراثية فى جسم الإنسان) على ما يتراوح بين ٢٠-٢٥ ألف من الجينات.

ويسلط الدكتور أحمد سمير خير الله المدرس بقسم الميكروبيولوجيا والمناعة بكلية الصيدلة - جامعة بنى سويف الضوء على أحد الاكتشافات الهامة للغاية، حيث تم الإعلان عن قيام علماء من جامعة جوانزو الصينية بأول التجارب فى العالم لتعديل الجينوم البشرى من خلال تعديل أحد المورثات فى مرحلة الجنين.

ويضيف خير الله أن العلماء، حتى يتجنبوا الجدل الكبير للبحث، قاموا بإجراء تجاربهم على أجنة غير مكتملة، حيث لا يمكنها تكوين مواليد أحياء، وباستخدام تقنية تسمى CRISPR/Cas9 حاولوا تعديل الجين المسئول عن مرض الثلاثيميا نوع بيتا β-thalassaemia.

وأوضح خير الله أن مرض الثلاثيميا مننوع بيتا، والمعروف باسم أنيميا البحر المتوسط هو مرض وراثى يرثه الشخص من الأبوين، حيث يرث من كل منهما جينًا واحدًا لإنتاج السلسلة بيتا، ويؤدى الخلل فى انتاجها إلى حدوث اضطرابات فى إفراز الهيموجلوبين.

وأضاف خير الله أنه على الرغم من العقبات الحالية أمام استعمال هذه الطريقة فى التطبيقات الطبية، إلا أن نتائج هذه الدراسة ستبقى علامة مهمة جدا فى تاريخ الطب الحديث، لأنها ستفتح المجال مستقبلًا أمام تعديل الجينات البشرية فى مرحلة الجنين وربما القضاء على الكثير من الأمراض الوراثية المدمرة للإنسان.

وتوقع خير الله أن تشهد الفترة المقبلة جدلًا واسعًا فى الأوساط العلمية ما بين مؤيد ومعارض لمثل هذا النوع من التجارب نظرا لما يحيط بها من مخاوف من الانزلاق بها إلى بعض الاستعمالات الخطرة أو اللاأخلاقية، بالإضافة إلى المحاذير الدينية عند بعض الشعوب.

جاءت هذه النتائج فى دراسة نشرت الأسبوع الماضى بالنسخة الاليكترونية لدورية " Protein & Cell ".

مصر 365