أخبار عاجلة

ترحيب باكستاني بنجاح عاصفة الحزم

ترحيب باكستاني بنجاح عاصفة الحزم ترحيب باكستاني بنجاح عاصفة الحزم

    شهدت الأوساط الباكستانية ترحيباً واسعاً بنجاح (عاصفة الحزم) وبدء عملية (إعادة الأمل)، وأكدت مختلف شرائح المجتمع الباكستاني وقوفها إلى جانب المملكة العربية في جميع مواقفها دفاعاً عن سيادة المملكة العربية السعودية والحرمين الشريفين. وبهذه المناسبة أوضح حافظ محمد سعيد أمير جماعة الدعوة أنه يجب على باكستان أن تقف مع المملكة العربية السعودية قلباً وقالباً في الدفاع عن سيادتها الإقليمية والقضاء على التمرد الحوثي. سبقه ترحيب وزارة الخارجية الباكستانية رسمياً لبدء عملية إعادة الأمل وإنهاء عاصفة الحزم. من جانبه قام زعيم حزب الشعب الباكستاني الرئيس الباكستاني السابق آصف علي زرداري بزيارة رسمية إلى سفارة خادم الحرمين الشريفين لدى باكستان، وأكد وقوف الشعب الباكستاني مع المملكة العربية السعودية في للدفاع عن الحرمين الشريفين وسيادة المملكة العربية السعودية الإقليمية وتأييد جميع الخطوات التي اتخذتها تجاه الأزمة اليمنية والدور الريادي الذي تؤديه المملكة في تحقيق الأمن والاستقرار الإقليمي والعالمي ومعالجة قضايا الأمة الإسلامية بشكل يضمن الوحدة والوئام في صف الأمة. وكان رئيس "مجلس علماء باكستان" رئيس وفاق المساجد الباكستانية العلامة محمد طاهر محمود أشرفي قد رحب بإعلان المملكة العربية السعودية عن انتهاء عملية "عاصفة الحزم" بعدما حققت أهدافها، وبدء عملية "إعادة الأمل" استجابة لطلب الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي. إلى ذلك رحبت جمعية أهل الحديث المركزية في باكستان بنجاح عملية عاصفة الحزم وانطلاق عملية "اعادة الامل" في اليمن. وأوضح الأمين العام لجمعية أهل الحديث المركزية الدكتور حافظ عبدالكريم بخش إن جمعية أهل الحديث تؤيد وتساند مواقف المملكة العربية السعودية في الدفاع عن الشرعية.

ومن المقرر أن تشهد المدن الباكستانية مسيرات شعبية حاشدة بعد صلاة الجمعة ترحباً بمواقف المملكة العربية السعودية وإعراباً عن تضامن الشعب الباكستاني مع المملكة ومواقفها.

وعلى مستوى القيادة الباكستانية يقوم رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف وقائد الجيش الباكستاني الجنرال راحيل شريف برفقة وفد رفيع المستوى يضم وزير الدفاع خواجه محمد آصف والمساعد الخاص لرئيس الوزراء للشؤون الخارجية طارق فاطمي ووكيل وزارة الخارجية اعزاز أحمد شودري بزيارة رسمية للمملكة العربية السعودية لمناقشة الملف اليمني.