كيف نفرق بين انقطاع الدورة فى سن اليأس وبين انقطاعها لأسباب أخرى؟

كيف نفرق بين انقطاع الدورة فى سن اليأس وبين انقطاعها لأسباب أخرى؟ كيف نفرق بين انقطاع الدورة فى سن اليأس وبين انقطاعها لأسباب أخرى؟

أرسلت قارئة تقول: أنا آنسة عمرى 42 عاما، وبدأت مؤخرا أعانى من بعض الاضطرابات فى الدورة الشهرية، ومنذ ثلاثة أشهر مضت لم تأت لى الدورة نهائيا.

كما أنى أشعر بانتفاخ بمنطقة الثديين، وزيادة فى الوزن والشهية، فهل ما أعانى منه هو أعراض لسن اليأس؟ أم أنها تشير إلى وجود مشاكل أخرى ؟ وما هو المعدل الطبيعى لهذه السن؟

يجيب عن هذا السؤال الدكتور عطية أبو النجا استشارى أمراض النساء والولادة، قائلا: بالنسبة للسؤال الأول للقارئة عن السن الطبيعية لانقطاع الدورة الشهرية فهو غالبا ما يبدأ بعد الخامسة والأربعين.

وذلك فى حالة عدم وجود عوامل أخرى مساعدة تعجل به مثل العوامل الوراثية أو النفسية أو أى عوامل أخرى.

وفى جميع الحالات يمكن معرفة ما إذا كان سبب انقطاع الدورة الشهرية ناتجا عن الوصول لمرحلة انقطاع الطمث أم ناتج عن عوامل أخرى، وذلك من خلال إجراء تحليل ( fsh) والذى يوضح ما إذا كانت عملية التبويض مستمرة فى عملها أم لا وفى حالة توقفها يعنى ذلك أن انقطاع الدورة ناتج عن وصول السيدة الى سن انقطاع الطمث أما فى حالة أظهرت التحاليل استمرار عملية التبويض فهذا يشير إلى أن انقطاع الدورة الشهرية حدث كنتيجة للتأثر بعوامل أخرى وهو ما يتطلب إجراء العديد من الفحوصات والتحاليل المعملية لتحديد تلك الأسباب والتعامل معها.
>

مصر 365