أسمنت أسيوط تعرض على العمال المحالين للمعاش مشروعات تنموية لاستيعابهم

أسمنت أسيوط تعرض على العمال المحالين للمعاش مشروعات تنموية لاستيعابهم أسمنت أسيوط تعرض على العمال المحالين للمعاش مشروعات تنموية لاستيعابهم

كتب : محمود مالك السبت 08-06-2013 18:43

شهدت جلسة اجتماع العمال المحالين للمعاش، من شركة أسمنت أسيوط، عدة حلول من قبل الشركة بحضور 4 مفوضين من الشركة، حيث أبدى العمال رفضهم مقترحات الشركة، وطالبوا باستلام الأموال نقدية أو العودة إلى المصنع.

وقال المهندس أشرف يوسف، أحد المفوضين عن الشركة إنه تم تنظيم هذا الاجتماع للمرة الثانية بعد رفض العمال إبدء مقترحاتهم المرة الأولى أمام القيادات الأجنبية، وذلك لتحقيق مصلحة العمال وتحقيق مصلحة البلد بشكل عام، والحفاظ على الاستثمار الاجنبي.

وأضاف يوسف أننا بالاطلاع على جميع مقتراحتكم وبتقديم الحلول التي توصلنا لها، سنصل لحلول مناسبة لمساعدة الشركة، وإرضائكم واستمرار المصنع الذي يساعد في تقويم استثمار أسيوط، والتي تعد من أفقر محافظات الجمهورية حسب تقارير .

وقال المستشار زياد سالم، أحد المفوضين من الشركة، إن الهدف من الاجتماع تسوية مشاكل العمال المحالين للمعاش المبكر، وهم 3220 عامل، ومساعدة أسيوط في مجال التنمية.

وأكد سالم خلال كلمته، أنه في حال قبول العمال للمقترحات، سيتم صرف جزء من التعويض نقدي، ثم يقام مشروع من عدة مشاريع مقترحة يحصل العامل منها على أرباح دائمة مع عمله بها.

وأشار سالم إلى أن الاقتراح الأول هو يتم صرف قرض حسن لعمل مشروع صغير لكل العمال المتضررين عن طريق الشركة بدون فؤاد عن طريق مجلس إدارة الشركة، ويتم رده بطريقة ميسرة، الاقتراح الثاني هو أن يتم عمل مجلس إدارة من العمال المحالين على المعاش بالانتخاب، ويقوم بالتعاون مع مجلس إدارة الشركة بإدارة مشروع من مشروعات مطروحة من خلال شركة "سيمكس"، والاقتراح الثالث هو إنشاء جميعة من العمال المتضررين تعمل عمل مجلس إدارة بالانتخاب من جميع العمال.

المشروع الأول مستشفى استثماري يدار من مجلس إدارة بالانتخاب من العمال المتضررين بالتعاون مع مجلس إدارة معين من "سيمكس"، ويعمل به العمال وأبنائهم.

المشروع الثاني مدارس نموذجية ومعهد فني يخرج جيل جديد متخصص في صناعة الأسمنت ومركز صيانة لكل خطوط إنتاج الأسمنت، يكون الأول والمتخصص على مستوى شركات الأسمنت، ويعود جميع أرباحة للعاملين ويوزع بالطريقة التي يراها مجلس الإدارة من العاملين، ويعمل به جميع العمال المحالين للمعاش أو أبنائهم.

وهناك مشروعا آخر، وهو تدوير مخلفات لإنتاج وتسويق الطاقة البديلة، أو مشروع عمل شركة لإنتاج وتسويق طوب لاحتياج الدولة من خلال آلية في كافة القطاعات وجميع المحافظات السياحية والهامة تتجه للبناء به، أو عمل نادي اجتماعي على مستوى يقوم بإدخال ماليات كبيرة ويعود أرباحه للعمال المتضررين، كما أن هناك مشروع زراعي كمزرعة الشركة والتي تقوم بإنتاج محاصيل زراعية يقوم بتصديرها للخارج ويعود داخلها وعمالتها للعمال المتضررين.

وكشف سالم خلال كلمته، أن هولندا عندما اتجهت للخصخصة قامت بعمل مشاريع شبيه بذلك، ونحن نريد الوصول لحل مرضي لكافة الأطراف وعائد يستمر للعامل المتضرر.

فيما رفض العمال الحلول المطروحة، مطالبين باستلام جميع الحقوق ماديا، حيث قال حسن العدوي أحد المحالين للمعاش المبكر إننا لن نتنازل عن أي حق ثابت طبقا للقانون واللوائح القانونية بالشركة.

وأضاف محمد نوفل، أن هناك قاعدة بيانات للشركة تبين ما لنا من حقوق نريد استلامها ماديا، ولا نريد عمل مشاريع تنمية أو خلافه، وبدون مشروع يمكن صرف كافة المستحقات التي لنا أو إعادة من يريد العودة، مشيرا إلى أن المشروعات تطلب سنوات ونحن نريد حقنا.

وقال علي سيد من العمال المحالين، أنا لا أريد عمل مشريع تنمية لأسيوط، نحن عناينا دون أن تعاني أسيوط معنا منذ خصخصت المصنع، "ليه أعمل لها مشاريع تنمية من تعويضي عن السنين اللي تعبتها".

وقال عبد العظيم شعبان، أحد العمال المحالين، أننا ممكن أن نصل لحل وسط من خلال هذه الحلول عن طريق تعيين العمال الذين يريدون العودة في شركة "سيمكس"، حتى إنشاء الشركات الجديدة التي تكون بمجلس إدارة منا.

شبكةعيونالإخبارية

DMC