أخبار عاجلة

استشارى أمراض صدرية: مرض الدرن يصيب الجسم كله

استشارى أمراض صدرية: مرض الدرن يصيب الجسم كله استشارى أمراض صدرية: مرض الدرن يصيب الجسم كله
قال الدكتور عصام مغازى استشارى الأمراض الصدرية ورئيس جمعية مكافحة التدخين والدرن وأمراض الصدر بالقاهرة، بمناسبة اليوم العالمى للدرن الموافق 24 من شهر مارس، إن نسبة الدرن فى 17 مريضا لكل 100 ألف شخص أى ما يعادل 13 ألفا و500 إصابة جديدة سنويا شاملة جميع أنواع الدرن.

وقال إن هناك أنواعا عديدة من الدرن حيث يصيب الدرن جميع أنحاء الجسم مثل درن العظام ودرن المسالك البولية ولكن 90 % من الحالات تصيب الرئتان بما يسمى الدرن الرئوى، موضحا أنه يتم علاج مريض الدرن بالمجان فى مستشفيات الأمراض الصدرية التى تغطى جميع أنحاء الجمهورية ويستغرق العلاج فترة طويلة على الأقل 6 أشهر للحالات الجديدة، ولكن قد تصل إلى حوالى عامين فى مرضى الدرن المقاوم للأدوية.

وأشار يحدث الدرن أو السل المقاوم للأدوية، إذا أهمل المريض العلاج مما يؤدى إلى تكوين سلالات من الميكروب مقاومة للأدوية ومرض الدرن مرض معدٍ، وكما يعرف قديما بمرض السل وينتقل عن طريق الرزاز الذى ينتقل من المريض إلى السليم عن طريق العطس أو الكحة وهناك نوع من الميكروب ينتقل عن طريق غير المبستر وغير المغلى، وأهم أعراض المرض أعراض عامة مثل نقص الوزن وفقدان الشهية والعرق وارتفاع درجة الحرارة أثناء الليل وهناك أعراض خاصة بالجزء المصاب ففى حالة الدرن الرئوى يكون أهم عرض الكحة المستمرة لأكثر من أسبوعين، فننصح جميع الأشخاص بعرض أنفسهم على طبيب الأمراض الصدرية عند الشعور بكحة لا تستجيب للعلاج.

وقال للوقاية من مرض الدرن يتم أخذ تطعيم البى سى جى وهى ضمن لائحة التطعيمات الإجبارية خلال الشهر الأول من الولادة والاهتمام بالتهوية السليمة والتغذية الصحية والبعد عن التدخين والكشف المبكر عند ظهور أعراض ومن النصائح المهمة للمريض الالتزام بفترة العلاج التى يحددها الطبيب ولا يتوقف عن العلاج عند الشعور بالتحسن، فغالبا ما تختفى الأعراض خلال شهر من بداية العلاج، وهذا لا يعنى شفاء المريض، بل يجب أن يستمر فى العلاج الفترة التى يحددها الطبيب وكما ذكرنا خلال 6 أشهر.

وقال إنه بالنسبة للعلاجات التى يتم تناولها المريض المصاب بإصابات حديثة، فيتم أخذ أربع أنواع من الأدوية عن طريق الفم، لكن فى حالة الدرن المقاوم للأدوية والذى لا يستجيب للعلاج فيستمر العلاج لمدة عامين وفى أول 7 أشهر لابد أن يحتوى العلاج على حقن مضادة للدرن وكلها مضادة لميكروب الدرن وتشمل على المضادات الحيوية.

وينصح المريض بالانتظام فى العلاج، حيث إن الانتظام فى العلاج يمنع انتقال العدوى من خلال الأسرة ويجب مراعاة قواعد مكافحة العدوى مثل التهوية السليمة وعدم البصق على الأرض وتغطية الأنف والفم أثناء الكحة.

اليوم السابع

شبكة عيون الإخبارية