أخبار عاجلة

تمرد ترد على حرق مقرها بمسيرات وفعاليات فى المحافظات بالهتاف: «يوم 30 العصر الثوار هتحكم مصر»

تمرد ترد على حرق مقرها بمسيرات وفعاليات فى المحافظات بالهتاف: «يوم 30 العصر الثوار هتحكم مصر» تمرد ترد على حرق مقرها بمسيرات وفعاليات فى المحافظات بالهتاف: «يوم 30 العصر الثوار هتحكم مصر»

كتب : حازم الوكيل وإبراهيم رشوان وأحمد حفنى وسهاد الخضرى ونظيمة البحراوى وأحمد محمود وهبة صبيح منذ 4 دقائق

نظم نشطاء حملة تمرد فى محافظتى الشرقية والبحيرة مسيرتين بعد صلاة الجمعة، للتنديد بحرق مقر الحملة الرئيسى بالقاهرة والاعتداءات على شباب الحملة فى دمنهور، والحشد لمليونية 30 يونيو، فيما واصل نشطاء الحملة بالمحافظات فعالياتهم لجمع التوقيعات من المصلين بعد صلاة الجمعة.

فى الشرقية، انطلقت مسيرة لأعضاء الحملة بمركز ديرب نجم من أمام مسجد النصر، وطافت شوارع المدينة لجمع توقيعات الأهالى لسحب الثقة من الرئيس محمد مرسى، والتنديد بما وصفته بسياسات الإخوان ومحاولتهم قمع معارضيهم. وقال محمد محمود، منسق الحملة بمركز ديرب نجم، إن الاعتداءات على أعضاء الحملة بدمنهور ومحاولة إحراق المقر الرئيسى بالقاهرة لن ترهبهم، أو تثنيهم عن استكمال فعاليات الحملة والحشد لتظاهرات إسقاط نظام الإخوان.

من جهة أخرى، تمكن أعضاء منظمة شباب حزب الجبهة الديمقراطية بالشرقية من جمع أكثر من 2000 توقيع لسحب الثقة من الرئيس محمد مرسى وذلك خلال فعالية نظمها الحزب بالزقازيق واستمرت ساعتين فقط. وشكل أعضاء الحزب سلاسل بشرية بميدان عمر أفندى وشارع الجلاء، رافعين لافتات مناهضة للإخوان مدعمة بحملة «اضرب كلاكس» للتعبير عن الاستياء من سياسات حكم الإخوان.

وفى البحيرة، انطلق العشرات فى مسيرة بعد صلاة الجمعة من مسجد التوبة بمدينة دمنهور، إلى ميدان الساعة، للتنديد باعتداءات أنصار جماعة الإخوان، أمس الأول، على النشطاء أمام مقر نقابة المحامين بدمنهور.

وردد المتظاهرون هتافات: «يسقط الخرفان»، و«يسقط يسقط حكم المرشد»، و«يوم 30 العصر الثوار هتحكم ».

وفى الغردقة، نظم أعضاء حركة تمرد فعالية أمام مساجد الغردقة عقب انتهاء صلاة الجمعة، لجمع التوقيعات على استمارات سحب الثقة من الرئيس محمد مرسى.

وفى بورسعيد، نظم عدد من الأحزاب والحركات والقوى السياسية ببورسعيد فعاليتين، مساء أمس الأول، أمام مسجد الشاطئ ونقابة المحامين بشارع طرح البحر فى حى العرب، لجمع التوقيعات من المواطنين.

يأتى ذلك، فيما نددت الأحزاب والقوى السياسية بالمحافظات، بالهجوم على مقر تمرد الرئيسى بالقاهرة، وحرق المقر، وقال طارق جمعة، عضو المكتب السياسى لحملة تمرد بدمياط، إن الاعتداء دليل على زلزلة عرش الإخوان وبداية سقوط النظام، معتبرا أنه بمثابة دفعة قوية لاستمرارهم الذى بدأوه بخطى ثابتة لم ولن تتهاوى.

وقال شباب الثورة بالإسكندرية فى بيان أصدروه بعنوان رسالة إلى النظام الحاكم: «احرقوا المقر فالتمرد يسرى داخل عروقنا»، مؤكدين أن إحراق المقر أو حبس النشطاء لن يؤثر على سير الحملة أو يثنيهم عن الاستمرار فى جمع التوقيعات لإسقاط الرئيس محمد مرسى والحشد للمليونية.

شبكةعيونالإخبارية

ON Sport