المعارضة السورية تتمكن من دخول بلدة بصرى الشام وتقتل ضابطا إيرانيا

المعارضة السورية تتمكن من دخول بلدة بصرى الشام وتقتل ضابطا إيرانيا المعارضة السورية تتمكن من دخول بلدة بصرى الشام وتقتل ضابطا إيرانيا
أعلنت الهيئة العامة للثورة السورية، أن فصائل المعارضة تمكنت من الدخول إلى بلدة بصرى الشام بمحافظة درعا، من عدة محاور وسيطرت على نقاط مهمة، كما تمكنت من قتل عدد من قوات النظام بينهم ضابط إيرانى.

ونقلت قناة (العربية الحدث) اليوم الاثنين عن المعارضة السورية قولها إن التقدم الذى أحرزته فصائلها المقاتلة على الجبهة الجنوبية الشرقية لريف درعا يعد عملية نوعية ، مضيفة أن المعارك العنيفة مستمرة بعد أن كان النظام قد استقدم تعزيزاته العسكرية واللوجيستية على تلك الجبهة.

وفى حال سيطر الثوار على بصرى الشام ، سيتمكنوا من تأمين درعا من الجهة الجنوبية الشرقية الملاصقة لريف السويداء الجنوبى الغربى ، وبالتالى يتمكن الثوار من فصل درعا عن السويداء.

ومن ناحية أخرى ، أعلنت حركة أحرار الشام المتشددة فى سوريا اندماجها مع جماعة صقور الشام فى خطوة يمكن أن تهدد النفوذ المتزايد لجبهة النصرة التى تعد فرع تنظيم القاعدة فى سوريا.

وقالت الحركتان ـ فى بيان لها أوردته (سكاى نيوز) اليوم الاثنين ـ إن هذا الاندماج نجم عن الحاجة لتوحيد الصفوف ، وهو سيوسع نفوذ الجماعة فى محافظة إدلب بشمال غرب سوريا ، حيث توسعت جبهة النصرة المنافسة منذ سحقها جبهة ثوار سوريا المدعومة من الغرب.

وأحرار الشام هى واحدة من أكبر الجماعات المتشددة فى سوريا إلى جانب تنظيم داعش وجبهة النصرة ، ومعظم قادتها وأفرادها من السوريين المحليين على عكس جبهة النصرة التى يوجد فى صفوفها مقاتلون أجانب كثيرون.

اليوم السابع