أخبار عاجلة

السن والوراثة والتعرض للإشعاع.. 3 عوامل ترفع خطر الإصابة بسرطان الثدى

السن والوراثة والتعرض للإشعاع.. 3 عوامل ترفع خطر الإصابة بسرطان الثدى السن والوراثة والتعرض للإشعاع.. 3 عوامل ترفع خطر الإصابة بسرطان الثدى
يعتبر سرطان الثدى من السرطانات التى تخشى منها السيدات باعتباره أنه مرض قد يؤدى إلى الوفاة فى حالة عدم اكتشافه مبكرا، كما أنه قد يتأثر ببعض العوامل التى ترفع درجة خطورة الإصابة بهذا النوع من السرطان.

أكدت الدكتورة حنان جويفل أستاذ مساعد بجامعة للعلوم والتكنولوجيا، أن هناك عوامل ترفع درجة الخطورة للإصابة بسرطان الثدى:

أولها: العمر.. فتزيد نسبة احتمال الإصابة بهذا المرض كلما زاد سن السيدة وهناك نحو 77% من حالات سرطان الثدى تشخص بعد سن 55 عاما، فى حين أن هذه النسبة تبلغ فقط 18% عند النساء فى الأربعينيات من عمرهن.

ثانيها: العوامل الوراثية.. تشير الإحصائيات إلى أن نسبة من 5 : 10% من حالات سرطان الثدى لها مسببات وراثية، وتحديداً تشوهات فى عمل الجينات مثل BRCA2،BRCA1 ، علما بأن هذه الجينات يحملها الرجال والنساء سواسية لذا يمكن وراثتها عن طريق الوالد أو الوالدة.

وقالت الدكتورة حنان جويفل ليس بالضرورة أن تصاب المرأة الحاملة للجينات بسرطان الثدى، لأن هناك عوامل أخرى تساعد على حدوث السرطان، موضحة أنه إذا كان الفحص الوراثى إيجابياً بمعنى (وجود خلل وراثى)، فهذا يدل على زيادة احتمال الإصابة بسرطان الثدى دون تحديد متى أو إمكانية حدوثه.

وأشارت الدكتورة حنان جويفل إلى أن خطورة الإصابة ترتفع أيضا مع وجود حالة مماثلة لدى قريبات مباشرات (الأم، الأخت، الخالة، العمة أو الجدة)، وفى حال إذا كانت الأخت أو الأم أو الابنة مصابة فإن الخطورة تزداد ضعفين، أما إذا كانت ثمة حالتان فإن احتمال الخطر يزداد خمسة أضعاف، كما أن وجود قريبتين فى العائلة أو أكثر أصيبتا بسرطان المبيض فإن خطر الإصابة بسرطان الثدى يزداد.

ثالثها: عند التعرض للإصابة بسرطان أحد الثديين فإن احتمال خطر الإصابة فى الثدى الآخر ترتفع بنسبة 3 إلى 4 أضعاف نتيجة وجود تغيرات غير طبيعية فى أنسجة الثدى مثل Atypical Hyperplasia، كما أن التعرض للعلاج الإشعاعى فى الصدر فى فترة سابقة Radiation Therapyقد يؤدى إلى الإصابة بسرطان الثدى.

اليوم السابع

شبكة عيون الإخبارية