أخبار عاجلة

باحثون يتوصلون لاختبار جديد يُحدد سبب العدوى والمضادات الحيوية اللازمة

باحثون يتوصلون لاختبار جديد يُحدد سبب العدوى والمضادات الحيوية اللازمة باحثون يتوصلون لاختبار جديد يُحدد سبب العدوى والمضادات الحيوية اللازمة
تعد مشكلة تناول المضادات الحيوية دون الحاجة لها مشكلة عالمية، وهذا الأمر من أسباب انتشار مقاومة المضادات الحيوية، لكن الباحثون فى المراكز البحثية تمكنوا من تصميم اختبار جديد لحل هذه المشكلة.

الاختبار يكشف عن سبب العدوى


>وفقًا لموقع بى بى سى الإخبارى البريطانى، يقول الخبراء إن المضادات الحيوية تعطى فقط فى حالات العدوى بالبكتريا، لكن فى حالات العدوى الفيروسية لا يتم إعطاء المضادات الحيوية، لكن المشكلة أنه من الصعب جدًا على الأطباء تحديد نوع العدوى المسببة للحالة وأغلب الاختبارات الشائعة فى الوقت الحالى تأخذ أيامًا عديدة لتحديد نوع العدوى، حيث يتم أخذ عينة من المريض وتنميتها مختبريًا، وبعدها الكشف عن نوع الميكروب الذى سبب العدوى.

أعلى دقة فى الكشف عن الميكروبات فى الدم


>لكن اليوم فإن الاختبار الجديد الذى نشرت دراسته فى مجلة بلوس وان البريطانية يمكن إجراؤه فيما لا يزيد على ساعتين، ويسعى الأطباء لإسراع مدته، وتطوير جهاز محمول للقيام به، ويقول قائد الدراسة بروفيسور عيران عدن، إن الاختبار دقيق فى أغلب الحالات، ويمكنه إيضاح سبب العدوى ما أن كانت فيروسية أو بكتيرية وتمت تجربته على 300 مريض، ويتميز بالسرعة وأنه أدق وأفضل من كل الاختبارات الموجودة حاليًا، والتى تقوم بنفس المهمة.

لا يغنى الاختبار عن مهارة الأطباء


>مما يذكر أن الاختبار يكشف عن تواجد مجموعة من البروتينات فى الدم التى تفرق بين أنواع العدوى، ويقول بروفيسور جوناثان بول أستاذ الفيروسات فى جامعة نوتنجهام البريطانية، إن الاختبار مهم جدًا لتوضيح سبب العدوى فى وقت مبكر، لكنه لا يغنى عن مهارة الأطباء فى الكشف عن سبب العدوى.

يتشرف "اليوم السابع" باستقبال استشاراتكم الطبية على البريد الإلكترونى التالى: health@youm7.com

اليوم السابع

شبكة عيون الإخبارية