دراسة أمريكية: الإفراط فى التعرض للضوء ليلا يؤدى للإصابة بسرطان الثدى

دراسة أمريكية: الإفراط فى التعرض للضوء ليلا يؤدى للإصابة بسرطان الثدى دراسة أمريكية: الإفراط فى التعرض للضوء ليلا يؤدى للإصابة بسرطان الثدى
حذرت دراسة حديثة من الإفراط فى التعرض للضوء الاصطناعى فى الليل لما له من آثار صحية خطيرة على المدى الطويل مثل الإصابة بسرطان الثدى، والسمنة، ومرض السكر، والاكتئاب، وربما أشكال أخرى من السرطان، وفقا لأحدث الأبحاث التى أجريت فى هذا الصدد.

ويرى "ريتشارد ستيفنز" الباحث بجامعة " كونيكتيكت" الأمريكية أن الدراسة تعد تحليلا جديدا وجيدا لما نعرفه بالفعل حتى الآن عن تأثيراته الضارة على صحتنا، موضحا أننا لا نعرف على وجه اليقين هذه الأضرار، ولكن هناك أضرارا متزايدة على أن الآثار المترتبة على التعرض للأضواء الاصطناعية على المدى الطويل لها علاقة مباشرة بفرص الإصابة بعدد من الأمراض المزمنة منها سرطان الثدى، والسكر، والاكتئاب.

وكشف الباحثون عن أن عدم التعرض بصورة كافية للضوء الطبيعى خلال النهار والتعرض المفرط للضوء الاصطناعى ليلا يعمل على عرقلة دورة النوم الطبيعية فى الجسم.

وتعد هذه الدراسة الأولى من نوعها التى تلقى الضوء على العلاقة وتأثير الضوء وفترات التعرض له على آلية عمل الساعة البيولوجية فى الجسم، حيث بات واضحا التأثير السلبى للإضاءة الاصطناعية على سلامة وصحة الجسم.


>- دراسة فرنسية: عملية زراعة الثدى قد تسبب الإصابة بسرطان نادر
>

اليوم السابع