أخبار عاجلة

طلاب الإخوان يهتفون ضد ساويرس والجيش والشرطة خلال ندوته بجامعة القاهرة

طلاب الإخوان يهتفون ضد ساويرس والجيش والشرطة خلال ندوته بجامعة القاهرة طلاب الإخوان يهتفون ضد ساويرس والجيش والشرطة خلال ندوته بجامعة القاهرة

 

المهندس نجيب ساويرس

اضطر رجل الأعمال المهندس نجيب ساويرس، لإنهاء كلمته خلال الندوة التى نظمتها كلية تجارة إنجليزي بجامعة القاهرة ظهر الأربعاء 18 مارس بمقر الكلية، بعد هتاف طلاب الإخوان بجامعة القاهرة، أمام ساحة كلية التجارة، بهتافات مسيئة ضده ورئيس جامعة القاهرة جابر نصار، وقوات الجيش والشرطة، وأيضًا ضد المؤتمر الاقتصادي الذي عقد مؤخرًا بمدينة شرم الشيخ.

وكانت كلية تجارة إنجليزى جامعة القاهرة، قد نظمت ندوة حول النظم التجارية، تحدث خلالها رئيس مجلس إدارة شركة أوراسكوم رجل الأعمال المهندس نجيب ساويرس، الذى بدأ حديثه قائلًا، “دخلت فى خلاف مع جماعات الإسلام السياسي ولم أحارب الدين الإسلامي وأنا مسلم أكثر من جماعة الإخوان، ولو الإخوان كانوا وطنيين كنا حبناهم، ولو شعر المواطن أنهم يحبون الوطن كان سيغير وجهة نظره”.

وحول نتائج المؤتمر الاقتصادي الذي عقد بمدينة شرم الشيخ، قال ساويرس إن النتائج التى توصل إليها المؤتمر الاقتصادي تمثل نقطة تحول وبشرة خير على الاقتصاد الوطني، مضيفًا، “هذا المؤتمر كان آخر فرصة لنطلع على وش الدنيا، ولم نكن نتوقع درجة النجاح دى وكنا رايحين وادينا على قلبنا”، مشيرًا إلى أن نتائج المؤتمر كانت مفاجأة للجميع.

وأضاف ساويرس،”لم نكن نتصور أن يكون المؤتمر بهذا التنظيم والتأمين، والحكومة وقعت عقودا فى مجال الكهرباء وبتمويل متوفر لو تم تطبيقها هنبدأ نصدر الكهرباء للخارج”، مشيرًا إلى أن هناك 15 مليار دولار سيتم استثمارها فى مجال الكهرباء والطاقة.

وتابع رئيس مجلس إدارة شركة أوراسكوم، أن بناء محطات للطاقة ستساهم فى التخلص من مشكلة انقطاع الكهرباء نهائيًا، بجانب بناء مشروعات أخرى توفر فرص عمل وتعود بالخير على الشباب، مؤكدا أن هذه المشروعات كانت من المفترض أن تستغرق وقتًا أكبر لولا توجيهات الرئيس السيسى بضرورة إتمامها خلال 18 شهرًا فقط.

وأشار المهندس نجيب ساويرس، إلى أن المؤتمر الاقتصادى ظهر بنظام وتأمين وحضور غير عادي، قائلًا، “وجدنا مستثمرين نفسهم مفتوحة لخدمة البلد، والحكومة نجحت في تحقيق أهداف المؤتمر وكنا بنقول يارب استر وفوجئنا بالنتائج المذهلة من مشاريع استثمارية تم الاتفاق عليها”.

وحول مشروع الضبعة قال ساويرس، “أنا ضد مشروع الضبعة ولست مقتنعًا به لأنه فى حالة حدوث أي أخطاء سيؤدي إلى مخاطر وانبعاثات للأشعة تقتل المصريين، وأنا أرفض هذا المشروع تجنبًا لمخاطره فنحن لسنا أفضل من اليابان، التي حدث بها تسرب للأشعة النووية “لو كان القرار بيدى لرفضته”.

وحول استثمارات عائلة ساويرس داخل قال رجل الأعمال، إن عائلته من أكبر المستثمرين فى مصر حتى بعد التخلي عن شركة موبينيل، مشيرًا إلى أن 60% من استثماراتنا خارج مصر و35% داخل مصر، ولدينا 2.5 مليار دولار سنستثمرها داخل مصر، مؤكدًا أنه سيتم تدشين خط آخر لمصنع السكر ومصانع الأغذية التى تعتمد على السكر، قائلًا، “حريصون على توزيع استثماراتنا فى جميع أنحاء العالم لأن ذلك سيعود بالخير والنفع على مصر والشباب المصرى”.

وحول التنمية في الصعيد، قال المهندس نجيب سايرس، “دائما يرسلون محافظين فشلة للصعيد غير مؤهلين وغير مستعدين أنهم يشتغلوا، أى حد عايزين يجاملوه يبعتوه الصعيد”، مؤكدًا أنه لا يوجد محافظ منهم لديه رغبة في إنجاز أي شىء، ولابد من تعيين محافظين مؤهلين مثل السفراء وغيرهم لأنهم عاشوا خارج مصر وسيسعون لتطبيق ما تراه عيونهم من جمال داخل مصر خصوصًا في الصعيد.

وأضاف ساويرس، “لابد من تغيير الكوادر الحكومية لأن هناك كوادر في تتمتع بخاصية أهمها الغباء وقلة الخيال والغموض وإيقاف المراكب السائرة، ولابد من تغيير هذه الكوادر واستبدالها بالشباب الذى لديه الرغبة فى العمل” حسب قوله.

أونا