أخبار عاجلة

«الصحة»: لا تهاون مع المتساهلين في مكافحة العدوى

    أكدت وزارة الصحة أنها لن تتهاون في تطبيق العقوبات بحق من يتساهل في الالتزام بإجراءات مكافحة العدوى.

وشدد وكيل وزارة الصحة للصحة العامة رئيس مركز القيادة والتحكم، الدكتور عبدالعزيز بن سعيد على أهمية الالتزام بتطبيق آليات مكافحة العدوى للأمراض المعدية عموماً والتركيز على الفيروسات التنفسية بمافي ذلك فيروس كورونا في المنشآت الصحية.

وعقد مركز القيادة والتحكم اجتماعه الدوري للمركز الذي امس، وراجع الحالات اليومية المصابة بفيروس كورونا، وما اتخذ من إجراءات بشأنها، وشارك في الاجتماع علماء من مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة الأمريكية الموجودون حالياً في المملكة للمساعدة في إجراء أبحاث التقصيات الوبائية الخاصة بفيروس كورونا للإجابة على الكثير من التساؤلات حول عوامل الخطورة المتعلقة بالفيروس.

وناقش الاجتماع خطة الحملة التوعوية عن فيروس كورونا التي أطلقتها الوزارة مؤخراً تحت شعار (نقدر نوقفها) متضمنة العديد من الأنشطة والفعاليات التوعوية، و تنفذها المنصة الإعلامية في مركز القيادة والتحكم بالإضافة.

كما ناقش الاجتماع تقييم مراكز علاج كورونا، وبحث الاقتراح المقدم لتصنيفها إلى ثلاث مستويات: مستوى مراكز التميز، ومراكز العلاج، والمراكز المساندة.

وطالبت وزارة الصحة بالحد من مخالطة الإبل خاصة حديثة الولادة والتي تقل أعمارها عن سنتين حيث أظهرت دراسة عن الإبل أجريت مؤخراً في الامارات أن ٩٦٪ من الابل كانت ايجابية لمضادات الكورونا (أكثر من ٨٠٠ عينة) وان الغالبية العظمى من الابل التي تحمل الفيروس الحي والقادرة على نقل العدوى كانت اعمارها تحت السنتين. موضحاً أنه بناء على هذه النتائج فان تأخير فصل الابل الصغيرة عن امهاتها إلى نهاية العام الثاني قد يقلل من احتمال وقوع مخالطة بين الانسان والابل الصغيرة المعدية حيث ان مخالطة هذه الابل تبدأ غالباً بعد انفصالها عن امهاتها. إلى ذلك فقد اعتمد مركز القيادة والتحكم آليات مكافحة العدوى، وتم تعميمها على مديريات الشؤون الصحية في المحافظات والمناطق، في اطار جهود المركز للتصدي للأمراض المعدية ومواصلةً لسعي الوزارة لإرساء ودعم عوامل الحد من الأمراض الوبائية.