أخبار عاجلة

تكريم حاكم الشارقة لتحويل الإمارة خالية من التبغ

تكريم حاكم الشارقة لتحويل الإمارة خالية من التبغ تكريم حاكم الشارقة لتحويل الإمارة خالية من التبغ

نال صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ، جائزة منظمة الصحة العالمية لمكافحة التبغ الدولية و ذلك في حفل افتتاح المؤتمر الدولي لمكافحة التبغ و تعزيز الصحة الذي عقد مساء اليوم في مركز أبوظبي الوطني للمعارض .

وافتتح معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع مساء أمس الدورة السادسة عشرة للمؤتمر الذي تستضيفه العاصمة أبوظبي في مركز أبوظبي الوطني للمعارض والذي يستمر حتى 21 مارس الجاري.

ونقل معالي الشيخ نهيان بن مبارك في كلمته تحيات قيادة وشعب الإمارات وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، للمشاركين في هذا المؤتمر، وقال إن تكريم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي بتحويل إمارة الشارقة إلى إمارة خالية من التبغ في هذا المؤتمر من قبل منظمة الصحة العالمية يعني الكثير لدولة الإمارات لأن سموه كان مصدر إلهام لنا جميعا في مكافحة هذه الآفة وخلق بيئة صحية نظيفة في كافة إمارات الدولة، مشيدا بجهود سموه الحثيثة وعلى مدار سنوات طويلة لترسيخ مبادئ الصحة العامة.

وأضاف إن دولة الإمارات تركز في سياستها على إيجاد بيئة نظيفة خالية من التلوث والتبغ من خلال خفض نسب تعاطي التبغ بكافة أشكاله السجائر والشيشة والمدواخ، ورفع نسب الإقلاع بين المواطنين والمقيمين عبر حملات التوعية والتثقيف وحث الجمهور وتشجيعهم للإقلاع عن تعاطي التبغ وتوفير عيادات خاصة على مستوى الدولة لمساعدة المدخنين.

درع التكريم

وقام معالي الشيخ نهيان بن مبارك والدكتور علاء الدين العلوان بتسليم درع تكريم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان القاسمي إلى الشيخ سالم بن عبد الرحمن القاسمي رئيس مكتب حاكم الشارقة.

من جهته رحب الدكتور وائل عبد الرحمن المحميد، استشاري أمراض القلب في أبوظبي، رئيس المؤتمر في كلمته بالمشاركين والحضور، وأكد على أن دولة الإمارات بذلت جهوداً كبيرة لاستضافة هذا المؤتمر في أبوظبي لبحث التحديات المرتبطة بانتشار وتزايد معدلات استهلاك التبغ في دول العالم، داعيا إلى ضرورة مكافحة التدخين على كافة المستويات وإيجاد بيئة صحية رافضة لدخان التبغ.

وأكد أن المؤتمر الدولي الذي يشارك فيه ممثلون لأكثر من 100 دولة ومنظمة وهيئة طبية على مستوى العالم يهدف إلى تسليط الضوء على حقيقة أن استخدام التبغ هو العامل الأكثر خطورة ومدعاة للقلق بالنسبة للأمراض التي تسبب ملايين الوفيات سنويا والتي تسهم أيضا في عبء هائل من الأمراض غير المعدية في جميع أنحاء العالم، وذلك من خلال تنفيذ الاتفاقية الإطارية لمنظمة الصحة العالمية وبرنامج السياسات الست وحشد قرار جماعي لمكافحة التبغ.

تجديد الالتزام

وفي كلمته دعا الدكتور علاء الدين العلوان، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط الحكومات وجماعات المجتمع المدني والجمهور إلى تجديد الالتزام بمكافحة التبغ، وقال: من المهم أن نواصل العمل معا، من أجل حماية أجيالنا الحاضرة والمستقبلية من الآثار الصحية والاجتماعية، والبيئية، والاقتصادية للتبغ، مشيرا إلى أن استخدام التبغ في كثير من دول إقليم شرق المتوسط يعد مرتفعاً جداً، ويصل إلى 36% بين المراهقين (13-15 سنة)، و 32% بين البالغين فوق 15 عاماً.

وأوضح أن استهلاك التبغ يمثل تحدياً خطيراً للجهود الجارية للوقاية من الأمراض غير السارية في العديد من الدول فالأمراض المزمنة وأساساً أمراض القلب والسكتة والسرطان وأمراض الرئة المزمنة والسكري هي السبب الرئيسي للوفيات المبكرة في دول الإقليم، وهي مسؤولة عن أكثر من 57% من جميع حالات الوفاة سنويا ويرتبط ثلثا هذه الوفيات المبكرة بالتعرض لعوامل الخطر الشائعة، بما في ذلك استخدام التبغ.

وفيات شرق اوسطية

وقال إن الأمراض غير السارية تسببت في إقليم شرق المتوسط فيما يزيد عن 2.2 مليون وفاة وفي معظم البلدان، تعتبر الأمراض غير السارية هي أكبر المساهمين في الوفيات ويعزى 57% من الوفيات في الإقليم للأمراض غير السارية وبدون القيام بعمل جاد، فإن عدد الذين يموتون من الأمراض غير السارية سيتجاوز 3.8 ملايين في عام 2030.

وتبع الجلسة الافتتاحية حلقة نقاشية حول القضايا الرئيسية في مجال مكافحة التبغ العالمية والمتعلقة بالتسويق والترويج والأضرار الصحية وتحدثت خلالها الأميرة دينا مرعد المدير العام لمؤسسة الملك الحسين للسرطان في الأردن، والجراح العام الأميركي نائب الأميرال فيفيك إتش مورثي، والدكتور علاء العلوان، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط، والدكتورة فيرا لويزا دا كوستا رئيس أمانة اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ، والدكتورة فريدة إسماعيل الحوسني، القائمة بأعمال مدير إدارة الصحة العامة في هيئة الصحة ـ أبوظبي وترأس الجلسة زينب بدوي الإعلامية من هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي.

حشد لمكافحة التبغ

وقالت الأميرة دينا مرعد خلال مؤتمر صحفي عقد على هامش المؤتمر ان انتشار تعاطي التبغ في العالم العربي وصل إلى مستويات صادمة ولم نعد نستطيع الانتظار يوماً واحداً آخر لمكافحة التبغ، مشيرة إلى أن تعاطي التبغ على الصعيد العالمي مسؤول عن 30% على الأقل من مجموع الوفيات الناجمة عن السرطان، ويتسبب في 87 % من الوفيات الناجمة عن سرطان الرئة لدى الرجال، و 70 % من الوفيات الناجمة عن سرطان الرئة لدى النساء.

وحذرت من أنه إذا لم نتخذ إجراء الآن، سنستمر في الاختناق تحت سحابة هائلة من الدخان، وهي غمامة تضعف رؤيتنا وتجعلنا غير قادرين على رؤية عواقب الغد المميتة لافتة إلى أن المؤتمر العالمي حول التبغ أو الصحة في أبوظبي يجب أن يحشد دول العالم على وضع الأسس اللازمة لخارطة طريق شاملة لمستقبل خال من التبغ للأجيال المقبلة.

حماية طلاب المدارس

تحدثت الدكتورة فريدة الحوسني مدير إدارة الصحة العامة في هيئة الصحة في أبوظبي حول جهود الهيئة في حماية طلاب المدارس من مخاطر التدخين وقالت انه بالنسبة للاستراتيجيات المطبقة في المدارس لمكافحة التدخين فهي نسبتها ثابتة مع انخفاض بسيط ونحن نسعى إلى أكثر من ذلك، حيث ان الهيئة تعمل مع مجلس أبوظبي للتعليم في مراجعة كافة برامج التوعية الصحية الموجودة ضمن المناهج المدرسية والتي بدورها تشمل التدخين، والتغذية الصحية، والأنشطة الرياضية، حيث نتبع مراجعة الإجراءات المطبقة وتحسينها من قبل اللجنة، والموضوعة على مستوى الدولة، وهي بدورها تحدد الإجراءات التي يجب اتخاذها وبشكل مستمر، مشيرة إلى أن ورقة العمل المطروحة تبرز جهود الدولة في مكافحة التدخين والجهود المبذولة في مكافحة الأمراض المزمنة.

 وزير الثقافة يستقبل مبعوث الأمم المتحدة للمدن والتغير المناخي

استضاف معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في قصره مساء امس رجل الأعمال الأميركي مايكل بلومبرغ، مؤسس شركة بلومبرغ، ورئيسها التنفيذي، مبعوث الأمم المتحدة الخاص للمدن والتغير المناخي. ورحب معاليه ببلومبرغ، عمدة مدينة نيويورك السابق، الذي يمثل احد قادة الريادة التقانية العشرة مع آخرين، وهي مبادرة دولية لمكافحة التدخين بكلفة 375 مليون دورلار، ساهم فيها بلومبرغ بمبلغ 250 مليونا، ومؤسسة بيل غيتس بالمبلغ الباقي.

وتبادل معاليه مع ضيفه الحديث حول أضرار التبغ على الصحة العامة للأفراد والمجتمع، مشيرا إلى التشريعات التي أقرتها الإمارات بحظر التدخين في المؤسسات الرسمية والعامة.

كما أشار إلى أنه ألقى مساء امس كلمة حول هذا الموضوع في المؤتمر الذي عقد امس بأبوظبي.

وانتقل الحديث أيضا إلى دور وسائل الإعلام في تثقيف السكان بمختلف القضايا التي يشهدها العالم، اضافة الى العمل على نشر الوعي الصحي لديهم وخاصة بالنسبة للتدخين واسراره.

من جهته تحدث بلومبرغ عن مؤتمر مدن المستقبل العالمي الذي يترأسه حاليا في مدينة دبي، مشيرا في ذلك إلى التطور العمراني والسكاني الذي تشهده المدينة.

حضر المقابلة الشيخ محمد بن نهيان آل نهيان والشيخ مبارك بن نهيان آل نهيان.

وأقام معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان بهذه المناسبة مأدبة عشاء لضيفه، حضرتها أيضا نورة الكعبي عضو المجلس الوطني وعدد من كبار المسؤولين والوزراء السابقين، وبعض مديري ورؤساء تحرير الصحف المحلية العربية والأجنبية.