أخبار عاجلة

محمد بن زايد ومحمد السادس يفتتحان مستشفى الشيخ خليفة بن زايد

افتتح الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أمس مستشفى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان في الحي الحسني بمدينة الدار البيضاء، والذي نفذته مؤسسة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أن توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بإنشاء هذا الصرح الطبي الكبير يعكس عمق العلاقات الأخوية بين دولة الإمارات والمملكة المغربية الشقيقة في المجالات كافة، معربا سموه عن أمله في أن يسهم المستشفى في دعم الخدمات الصحية والعلاجية للشعب المغربي الشقيق والمرضى من الدول الإفريقية المجاورة وفق ارقى المعايير الطبية.

حضر الافتتاح سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في المنطقة الغربية، وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، والأمير مولاي رشيد، ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر»، ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان صاحب السمو ولي عهد ابوظبي والعصري سعيد الظاهري سفير الدولة لدى المملكة المغربية والفريق الركن جمعة أحمد البواردي المستشار العسكري لصاحب السمو نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وكان في استقبال الملك محمد السادس وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ومرافقيهما لدى وصولهما الى مستشفى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الحسين الوردي وزير الصحة المغربي ومحمد حاجي الخوري مدير عام مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، والدكتور المنتصر شفشوني مدير المستشفى، وعدد من كبار المسؤولين بالمملكة المغربية.

هتافات ترحيب

وقد تزينت الطرق المؤدية الى المستشفى بأعلام دولة الإمارات والمملكة المغربية الشقيقة وسط هتافات الترحيب من قبل اهالي المدينة، الذين اصطفوا على جنبات الطرق ملوحين بالتحية والترحاب لدى قدوم موكب جلالة الملك محمد السادس وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

كما قدمت عدد من الفرق الشعبية التراثية المغربية والخيالة، الذين قدموا من عدد من مناطق ولاية الدار البيضاء، لوحات وعروضا تراثية ابتهاجا بهذه المناسبة. وقام العاهل المغربي وصاحب السمو ولي عهد ابوظبي في بداية الاحتفال بإزاحة الستار عن اللوحة التذكارية وقص الشريط إيذانا بافتتاح المستشفى رسميا، ثم اطلعا على مجسم المستشفى واستمعا الى شرح موجز عن مراحل تنفيذ المشروع.

واستمع الملك وسموه من القائمين على مشروع المستشفى إلى شرح حول الرؤية والقيم التي يسعى الى تحقيقها مستشفى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ليكون مركزا طبيا بارزا في المملكة المغربية وشمال افريقيا، والتي تتمحور حول توفير أفضل رعاية وأفضل مخرجات علاجية ممكنة، تتجاوز توقعات المرضى وتلبي حاجاتهم في الحصول على العناية الطبية الراقية والشاملة بكفاءة، وليكون مستشفى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الخيار الأمثل لمرضى دول شمال افريقيا لتلقي العلاج.

جولة في الأجنحة

وقام العاهل المغربي وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بعد ذلك بجولة في أجنحة وأقسام المستشفى الذي تم تشييده على مساحة 65 الف متر مربع ويضم 205 أسرة، ويتكون من أربعة طوابق، وتم بناؤه على أحدث التصاميم والمواصفات العالمية، وتعرفا على التخصصات الطبية الأخرى التي يقوم عليها طاقم من الأطباء الأخصائيين والكادر التمريضي والفني، الذين يتمتعون بمؤهلات وخبرات واسعة، كل في مجال تخصصه، حيث يضم المستشفى أقساما للجراحة العامة والباطنية والأطفال والنساء والولادة والطوارئ والأنف والأذن والحنجرة والعيون والصحة المهنية والعلاج الطبيعي والجلدية والتغذية والصحة النفسية وأمراض القلب والتخدير والأسنان والعيادات المختلفة.

ويتكون المبنى من أربعة أدوار، يتضمن الطابق الأرضي قسم الطوارئ وغرف التخطيط بالرنين المغناطيسي وغرف الأشعة وقسم الأمراض التنفسية والصدرية وقاعة مراقبة طب الأشعة وقسم مناظير الجهاز الباطني. ويضم الطابق الأول قسم القلب والشرايين وتصوير الأوعية وقاعة المراقبة وقسم العناية المركزة وقسم جراحة الدماغ والقلب وقسم الطفولة والأمومة وغرف الأمراض السرطانية والشرايين وقسم الخدج وغرف المرضى وقسم الأسنان.

ويضم الطابق الثاني قسم طب الطوارئ وأقسام التخدير وعلم الأمراض وطب المختبر والتصوير الشعاعي والجودة وسلامة المرضى وقسم الطب الإشعاعي.

يذكر ان مستشفى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان بالدار البيضاء يضم 205 أسرة منها 143 سريرا للاستشفاء و62 سريرا للاستشفاء اليومي و46 قاعة للاستشارات الطبية و85 قاعة للعلاج والاستكشافات و740 موظفا و130 طبيبا يعملون بشكل دائم، كما يقدم 950 استشارة طبية يوميا.

وتمت مراعاة اعتبارات كثيرة عند إنشاء المستشفى ليكون علامة مميزة في تقديم الخدمات العلاجية على مستوى دول شمال افريقيا، حيث تم تأهيل طاقم المستشفى وتدريبه على أكمل وجه مع الاهتمام بالتفاصيل الدقيقة والتجهيزات المتطورة لغرف العمليات وغرف المرضى. ويعمل المستشفى بشراكة مع جامعة محمد السادس لعلوم الصحة بالدار البيضاء، ويتميز بجودة وسلامة الخدمات الطبية، وذلك طبقا للمعايير الدولية.

وعند تشييد المستشفى أخذ بعين الاعتبار حاجات الشعب المغربي والإفريقي الى العلاجات الدقيقة والمتقدمة، حيث يقدم نظرة مستقبلية لتطورات الطب الاستشفائي وعلاجات خارجية متطورة لكل الاختصاصات، كما أنه مستشفى نهاري للاختصاصات الطبية والجراحية والاستشفاء المنزلي.

إشادة مغربية بالتجربة الاتحادية الإماراتية

أكدت وكالة المغرب العربي للأنباء ان تجربة اتحاد الإمارات تعد أبرز تجربة وحدوية عربية منذ عام 1971، مشيدة بالتنمية التي تحققت في الدولة وبالاستقرار والحرية اللذين يتمتع بهما المواطن الإماراتي.

ونوهت الوكالة بالسياسة الخارجية الإماراتية باعتبارها سياسة متوازنة ومعتدلة على الصعيدين الإقليمي والدولي، بصرف النظر عن التحولات والتغيرات التي شهدتها منطقة الشرق الأوسط والعالم خلال السنوات القليلة الماضية.

وأشارت وكالة المغرب العربي للأنباء إلى مبادئ السياسة الخارجية الإماراتية التي تنطلق من مبادئ الانفتاح على دول العالم وطابعها الحيوي والديناميكي من خلال التفاعل الإيجابي للدولة مع مختلف القضايا الدولية والإقليمية والتوازن بمعنى التعدد والتنوع في الخيارات ومسارات التحرك الخارجي، وعدم حصره في منطقة دون أخرى. ولفتت إلى أن تحركات السياسة الخارجية للإمارات العربية المتحدة وأهدافها لا تقتصر على الجانب السياسي فحسب وإنما تشمل أيضا مجالات اقتصادية وثقافية وسياحية وشعبية وغيرها، فيما يعد التوجه السلمي لحل الأزمات خامس هذه المبادئ وذلك من منطلق الإيمان الراسخ بأهمية الالتزام بقواعد القانون الدولي.